loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

خلال رعايته وحضوره مهرجان «رد الجميل»

العبدالله: استقرار مصر للمنطقة بأكملها


أشاد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله بما تشهده العلاقات الكويتية المصرية من ازدهار ونمو يعكس حرص قيادتي وشعبي البلدين على تطوير وتعزيز هذه العلاقات. منوها الى ان ما تقوم به دولة الكويت تجاه اشقائها العرب بشكل عام ومصر بشكل خاص هو امر يحتمه واجبها القومي والاسلامي.
وأضاف العبدالله في كلمته بمهرجان رد الجميل الذي نظمته حملة بأيدينا نعمر ارضينا لتكريم الدول التى بادرت بدعم مصر عقب 30 يونيو ان ما تفرضه العلاقة التي ضربت بجذورها اعماق التاريخ بين البلدين، انما تجسد التواصل المستمر لمسيرة التعاون والتآخي بين الكويت ومصر الشقيقة، لاسيما وأن مثل هذه الاحتفالات والمهرجانات هو ما يجعل من هذه المسيرة اشد رسوخا وأكثر ثباتا وأعمق جذورا.
وأوضح ان اقامة هذا المهرجان تتزامن مع انتهاء اللجنة الكويتية المصرية المشتركة من اعمالها يوم الأربعاء الماضي والتي توجت بالعديد من الاتفاقيات التي ستساهم في تفعيل وتعزيز اواصل التعاون البناء بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاعلامية والتعليمية وغيرها من اوجه التعاون الأخرى. وأكد العبدالله ان مصر تحتل مكانة خاصة بين اشقائها وترسيخ وتعزيز اوجه التعاون امر مهم وضروري، لاسيما دعمها في مواجهة الارهاب وتحقيق مزيد من الاستقرار بها، مبينا في الوقت ذاته ان استقرار مصر وأمنه استقرار للمنطقة العربية بأسرها.
وتوجه العبدالله في نهاية كلمته بالشكر للسفير المصري والسفراء اعضاء السلك الدبلوماسي ولكل من ساهم في اقامة المهرجان ونجاحه، داعيا المولي عز وجل ان يتوج مصر بالأمن والأمان والاستقرار ويوفق قيادتها لخدمة شعبها لتظل مصر دائما قلب العروبة النابض.
كلنا اشقاء
بدوره قال السفير المصري د.عبدالكريم سليمان بأنه ليس هناك جميل بين الأشقاء، فمصر تبادر بالمساعدة او تأخذ المساعدة فكلنا اشقاء، لافتا الى ان الخمسة دول المكرمة في هذا المهرجان الكويت، السعودية، الامارات، الأردن، البحرين كان لهم السبق في تأييد مصر في الفترة التي تولى الرئيس عدلي منصور رئاسة الجمهورية، والتي شهد حربا شعواء، فضلا عن وقفتهم الجادة ودعمهم السياسي بالتنسيق مع مصر في المحافل الدولية لمؤازرتها على خط واحد.
وأضاف انه كان هناك تطابقا تاما في مختلف القضايا الاقليمية والدولية، وفي مختلف اوجه العلاقات الثنائية الأمر الذي اسفر عن توقيع 11 مذكرة تفاهم في سابقة لم تحدث من قبل، فشكرا للجميع على هذا الدعم.
وقدم السفير سليمان الشكر الى الخمسة دول المكرمة والى العرب جميعا على وقفتهم مع مصر، مؤكدا ضرورة تضامن جميع الدول العربية، لاسيما وأن الخطر الذي يهدد اية دولة واحد، والمصير واحد، والهدف واحد، وجميعها في مركب واحد.
وأضاف قائلا في هذه الاحتفالية التي اشكر فيها مبادرة بأيادينا نعمر اراضينا على هذه اللافتة الجميلة لاظهار مدى التضامن العربي القائم، فهي امسية في ظل التضامن العربي، وهي روح جميلة وبادرة طيبة، نتمنى ان نبني عليها من المبادرات من قبل ابناء مصر الكرام المقيمين على ارض دولة الكويت الشقيقة والحبيبة.
وتوجه سليمان في نهاية كلمته بالشكر الى دولة الكويت وسمو امير البلاد ووزارتي الخارجية والداخلية على ما قدموه من المساندة والتعاون لمصر، شاكرا في الوقت ذاته راعي الحفل الشيخ محمد العبدالله، والشيخة فريحة الأحمد لرعايتها لكل المناسبات المصرية، وحرصها الدائم على حضور جميع المناسبات المصرية.
من ناحيته قال راعي الكنيسة المصرية الأنبا بيجول ان ما قدمته الدول العربية لمصر من دعم وموقفهم المشرف هو ليس بجديد على الانسان العربي المعروف عنه بالكرم والجود، ودائما يقولون هذا الكرم طائي وحاتم الطائي كان رجل عربي، وقديما قالوا في الأمثال لو اتيت من السفر احضر لأخيك ولو حجر، وكرم الكويت معروف منذ زمن.
وأضاف ان دولة الكويت دائما ما تبادر باعانة المنكوبين في اي مكان دون النظر الى العرق او الدين، وعلى رأس المبادرين سمو امير البلاد الذي استحق بكل جدارة تكريم الأمم المتحدة ومنحه لقب امير الانسانية، والكويت مركزا عالميا للانسانية، لافتا الى ان العرب اتحدوا في امور كثيرة، ومن هنا سقطت النظرية الاستعمارية التي تقول فرق تسد، فلن يستطيع احد ان يفرق بيننا. واختتم بقوله اما عن عرفان مصر، فلابد ان ترد مصر الجميل وما هذا الحفل وهذا المجهود من هذه النخبة من اخواننا المصريين الا اظهارا للحب والعرفان، واليوم اتينا لنقول نحن حافظين جميلكم وحافظين كرمكم ومحبتكم، وبهذا الشكل نظهر امام العالم بفكر واحد وجسد واحد وقلب واحد، فشكرا لمن له يد بيضاء لهذا الحفل لكي يخرج بصورة عرفان من مصر، وكرم وحب من العرب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت