loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

إعلامنا الرياضي... إلى أين ؟


منذ نكسة الخليج في الشهر الماضي ونحن نتحدث ونناقش أسباب الاخفاق في الكثير (جدا) من وسائل اعلامنا المرئي والمقروء والمسموع.. وأعتقد اننا حققنا الرقم القياسي في عدد البرامج التلفزيونية (البرامج الحوارية) والاذاعية، والمدة الزمنية (بالساعات) والصحف المحلية (بالصفحات) في مناقشة الامور الرياضية....! وهذا يعتبر انجازا اعلاميا لم تحققه اي دولة بالعالم في بلد صغير لا يملك الا ما يقارب من خمسة وأربعين الف رياضي (بجميع فئاته)... وهي تعاني الان من طريقة وأسلوب تنظيم واخراج وتحليل الوضع الرياضي والذي ألخصه في الآتي:
كتبنا سابقا عن سوء توقيت البرامج الرياضية الحوارية التي تعرض في توقيت واحد.
تكرار اسلوب ادارة البرامج الحوارية.
سوء اختيار المتحدثين (واضح جدا انهم يحددون بطريقة المجاملة من القناة او مقدم البرامج).
واضح ان بعض المحاورين او المتحدثين لا يملكون الخبرة الكافية لمناقشة المواضيع الرياضية، ويعتمدون على من يوجههم... ماذا يقولون، وهذا أحدث خللا كبيرا في ادارة وتقديم البرنامج .
كذلك في توقيت البرامج في وقت متأخر يعني انها مستهدفة فئة الشباب الذي يسهر وعدم الاكتراث بالفئة الأخرى التي لا تسهر الى الساعة الثانية (صباحا).
والمؤسف في الموضوع هو فتح التليفون للجماهير للمداخلات في وقت تسمع فيه بعض العبارات الخادشة وغير المقبولة في البرنامج اعتماد البرنامج على اخبار من مصادر غير مؤهلة ونقدهم للكثير من الأمور بناء على هذه الاخبار غير الصحيحة ما يؤدي الى تهيج الشارع الرياضي ... الخ.
فهل بهذه الطريقة سنصلح الرياضة عن طريق وسائل الاعلام ؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت