وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
مناظرة «الجامعة.. لن تمس» ولّعت قاعة عبدالملك في «الحقوق»

امتلأت قاعة عثمان عبدالملك في كلية الحقوق عن آخرها بمئات الطلاب الذين جاءوا ليعبروا عن آرائهم في المناظرة التي دعا إليها الاتحاد الوطني لطلبة الجامعة تحت شعار « الجامعة لن تمس والتي تحولت إلى تظاهرة طلابية كبيرة بين المؤيدين والمعارضين لإلغاء قانون منع الاختلاط واشتعلت القاعة بالتصفيق الحاد تارة لمؤيدي رأي النواب المعارضين، وأخرى للمعجبين بآراء النواب المؤيدين لإلغاء منع الاختلاط، كما طرد البعض من القاعة، ويمكن أن نقول أن هناك عدداً من الطلاب خرجوا عن شعورهم فاضطرت اللجان المنظمة إلى «زفهم.
وسط هذه الأجواء الساخنة والطلاب المحتشدين دارت المناظرة بين النائب علي الراشد والنائب السابق عبدالله النيباري من جهة والنائبين د. جمعان الحربش وفيصل المسلم من جهة أخرى. بدأت المناظرة بتأكيد النائب السابق عبدالله النيباري أن قانون منع الاختلاط لن يحقق الأهداف التي جاء من أجلها فاذا كان الاختلاط يمس العرض والأخلاق في المدارس والتعليم فليكن المنع إذن في كل مكان حتى لا يكون القرار تعسفياً فمن غير الحكمة أن يطبق الفصل في التعليم فقط، مشيراً إلى أن الجامعة منذ نشأتها في 1966 حتى 1996 كانت تعتمد التعليم المشترك. وأضاف قائلا: لا أعتقد أن هناك منحرفين وغير أسوياء في وقتها وحتى المجتمع لم يكن منحرفاً ولكن الذي اختلف الآن هو ظهور أجندة سياسية خاصة للبعض تلبي لهم مصالحهم حيث اتخذوا منها شعاراً انتقائياً لها.
وقال: انه من المؤسف أن تأخذ قضايا التعليم منحى أخلاقياً ودينياً حتى تكون هناك مزايدة في أخلاق بعضنا بعضاً فلا أحد يستطيع أن يزايد بالآخر فالجميع متمسك بدينه وأخلاقه.
وأوضح أن بيان جمعية الاصلاح الاجتماعي لم يكن لائقاً في حق الشعب الكويتي والآن نرى أن هناك من يطرح هذا القانون ليطبق على المدارس الخاصة، بل هناك اصرار في هذا الطرح، ولهذا نجد النواب الثلاثة يتقدمون لتعديل هذا القانون،. مشيراً إلى أن هذه القضية لا تعتبر أولوية وأساسية إذا نظرنا إليها من منطلق صحيح فهناك قضايا أهم مثل رفع دخل الفرد الكويتي وأسعار النفط والمعيشة والاقتصاد، فالأجندة الوطنية مليئة بالقضايا الاقتصادية والاجتماعية فالخلاف هنا يتكرر على الأولويات والاختلاف في الاجتذاب السياسي.
وأشار الى ان بعض الاسلاميين ينظرون للمرأة من منظور الغواية والاغراء والعرض الذي يعتمد على التشدد والتزمت وابعادها من الحياة الاجتماعية وارجاعها الى البيت لكن الآن المرأة اختلف وصفها حيث زادت مشاركتها في العمل وتغيرت الحياة الاجتماعية ولم يعد هناك حاجة لفصل الطلاب عن الطالبات فما الحاجة لذلك الآن واستعرض العقبات التي خلقها قانون منع الاختلاط ويواجهها الكثير من الطلبة من قلة الشعب وتأخر التخرج وغيرها واذا ما طبق هذا القانون على المدارس الخاصة الآن فستكون العقبات اكثر وستصبح تكاليف التعليم باهضة مشيراً الى ان التعليم تسيطر عليه 75 في المئة من المدرسات النساء.
وأضاف قائلاً اعتقد انه من الصعب إحلال الرجال محل النساء في التعليم خصوصاً في المراحل الاولى من التعليم.
وأكد ان من ينظر لارجاع المرأة للبيت ومنعها من العمل لا علاقة له بالدين ولا الاخلاق انما يسعى لاهداف سياسية وعقب تفاعل القوائم الطلابية على المناظرة وخروج كل قائمة على المنصة للتحدث برأيها.
قال النيباري انني اقدر لكم هذا الحماس والاهتمام ولكن احذركم من الغرور والتفاخر وهنا قال رئيس الاتحاد عبدالعزيز الصقعبي نحن لسنا هنا في سجال وتفاخر وادعاء للقوة حتى تقول اننا اقمنا الندوة لنواجه خصومنا بل نحن هنا حتى نتحاور بلغة العقل كما وجه نقده للنائب فيصل المسلم بأنه استخدام اسلوب الاستفزاز في قوله سنفرض القانون فهذه المناظرة هي محاولة للوصول للقناعات والنقاش الهادف وان التفاخر الذي استخدموه هو مطب كبير.
وأضاف ان الوضع العربي والاسلامي الحالي سيئ بسبب ذلك التعصب والتزمت في الرأي وهو الوضع نفسه الذي اخذته هذه القضية فلا يوجد انفتاح بالعقل وهذا سبب ضعفنا وان استخدام الدين كوسيلة للنقاش من اكبر الاخطاء التي يقعون فيها فتاريخ الاسلام كله على خلاف ولولاه لما تعددت المذاهب ولما تواجد هناك اكثر من 5 مذاهب في قاعة المناظرة فلا يكفي ان نتكلم بالدين والشرع الناس لديها عقول فخاطبوا عقولها.
اما النائب علي الراشد فبدأ حديثه بالرد على عريف الندوة الذي صرح بان قضية الاختلاط ليست اولية لكنها مهمة قائلا له «فليسمحلي عريف الندوة ألا يتكلم باسم شباب الكويت ثم توجه بحديثه للنائب د. الحربش مؤكدا ان اي قضية دينية غير اخلاقية سيكون هو اول من يصوت معها واول من سيكون مع الدين الاسلامي فجميعنا مسلمون اولاد مسلمين بالفطرة واذا كان اي من النائبين المسلم والحربش لديهما شك ولو واحد في المئة في اخلاقي وديني فأرجوكم لا نزايد على بعضنا بعضاً في الدين ونأخذ الأمور بحماس ولا تجعلوا ما تقدمنا به قانوناً يمس ويخالف الدين فهذا امر مرفوض منا، واشار الى التعليم المشترك من حديث الدلالة باسم الجامعة بأنها تعني «جامع وهو مشتق ديني يدل على المشاركة في التعليم فمنذ كان التعليم مشتركاً في عام 1966 لم تكن هناك اي مشاكل او قضايا غير اخلاقية وان وجدت فتقتصر على الجامعة فقط متسائلا هل هذا يعني ان المعهد التجاري الذي يفصل الطلاب عن الطالبات لا تظهر فيه مشاكل، فنحن هنا نقول ان التعليم المشترك يجعل المرأة تحترم الرجل، والرجل يحترم المرأة فمن سيتجرأ على التحرش بالبنت اذا كانت القاعات الدراسية تفصل الجانب الايمن للطالبات والايسر للطلاب واذا كانت هناك تحرشات فستكون في الخارج، واضاف اننا لا نشكك في دين بعضنا ولا نقول ان هذه الامور جاءت من الغرب فأنا تعلمت في هذه الجامعة وتخرجت منها وهي تدرس بالتعليم المشترك. وقرأ الراشد بيان جمعية الاصلاح للجميع بالفاظه غير اللائقة وعلق قائلا: الشخص اللي كتب هذا الكلام خريج جامعات مختلطة حاصل على بكالوريوس ودكتوراه فهل هو مصاب «بالزهري؟
وتساءل عن سبب طلب بعض النواب من الوزيرة بزيادة عدد البعثات فهل الاختلاط مسموح في الخارج وغير مسموح في الكويت «جدام عيونا وقال ان هذه القضية خلافية ومن حق الجميع ان يختلف واذا كانت لكم الاغلبية اقروه ونحن ننظر للمدى البعيد.
واضاف «هذه خطواتنا الاولى ونحن لسنا ضد بعضنا بعضاً ولا نريد ان نهاجم بعضنا لنكون فرقاء ولا نسعى لتوليد الكره، وعقب على من يرون الغرب انهم يفضلون ويطبقون المدارس المنفصلة قائلا احضروا مسطرتكم وقيسوا ما تريدون من دولكم الغربية فمثلا اميركا لديها 240 جامعة غير مختلطة و93 الف جامعة مختلطة فقدموا الاختيار لشعوبهم ونحن نريد حرية الاختيار، ومن ثم سأل النائبين الحربش والمسلم اين انتما من حقوق المرأة الاجتماعية قبل ان تقر حقوقها السياسية.
واستهل الحربش وجمعان الحربش بقول الرسول (ص) الذي يؤكد ان المرأة عورة الا وجهها وكفيها وقال ان المتبرجات اللاتي يقال عنهن سافرات سيدخلن نار جهنم ونحن ندعوهن لارتداء الحجاب.
وعقّب الحربش على ما دار من حديث بعده ووصف تبريرات النائب علي الراشد التي اوضحت ان بيان جمعية الاصلاح الاجتماعي حول منع الاختلاط يحمل تشكيكا في اخلاق المواطنين وذويهم انه «اسطوانة مشروخة وسبق ان كررها النائب السابق د. أحمد الخطيب حين طرحت القضية، في عقود سابقة من الزمن وأكد في تعقيبه على ان المجلس سيقدم اقتراحات بقوانين قادمة تصون الاسلام وقال لن نأخذ بفتوى النيباري (واسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون).
ومن جانب آخر أكد النائب د. جمعان الحربش على اهمية موضوع منع الاختلاط باعتباره قضية شرعية وأوضح ان الوقوف مع القضايا الشرعية لا يعيق التنمية ولا يدعم الحجر على الحريات والرأي وكذلك الحجر على المرأة كما يردد ممثلو التيار الليبرالي ورموزهم الذين يرون ان تقدم المجتمع يصاحبه بعض الضرورات والتطورات الحتمية كالتعليم المشترك واوضح ان التطور التعليمي والتقني والتقدم الحياتي والمدني لا يقابله تطور في الاحكام الشرعية التي اعزت المسلمين. وبيّن ان بعض ابناء الامة الاسلامية الذين وصفهم «بالمتخلفين صدّقوا اتهامات الغرب لهم انهم يعانون ازمة التخلف بسبب الذين انهم جاءوا من دول الغرب ونشروا فكرر التحرر في بلدانهم ومنهم قاسم امين من مصر صاحب كتاب تحرير المرأة الذي يدعو لاختلاط المرأة وعدم ارتدائها للحجاب واستشهد برأي النائب مشاري العصيمي الذي ينتمي لكتلة العمل الوطني والذي رفض الاختلاط رغم انتماءه.
وأضاف ان جذور الاختلاط جاء من الاستعمار الغربي الذي فرضه على الامة الاسلامية وتأثرت به وقامت وحرمت الحجاب في مدرسة الشويخ وامة اخرى في مصر والبحرين.
ولكن صحوة المسلمين أوقفت تلك الافعال وليست صحوة الإسلام السياسي وذلك لعدم وجود إسلام سياسي واسلام داخل المسجد فالإسلام يعيش مع الانسان حيثما كان سواء في المسجد ام البرلمان والإسلام جاء بالشريعة لتسود العالم.
وأكد على حق زملائه النواب بتقديم اقتراح الغاء قانون منع الاختلاط ولكنه اقتراح الغاء قانون منع الاختلاط ولكنه سيسقط بالأغلبية الكاسحة لانه هذا هو رأي الشارع الكويتي المحافظ الذي أوصل الاعضاء لمجلس الأمة وسنقر قانون منع الاختلاط في التعليم الخاص بتعاون كبير بين جميع الكتل البرلمانية.
وبدوره قال النائب د. فيصل المسلم ان النائبين علي الراشد وجمعان الحربش لهما بصمات يقرها كل اهل الكويت وعلى الرغم من ان علي الراشد مسلم الا ان دمه وعرضه وماله حرام.
وخاطبه قائلاً: «يا ليت جدك لحق عليك لانك اليوم غلطان رغم تقديمك لاقتراحات تردع المتطاولين على الدين موضحاً ان اقتراح الغاء قانون فصل الاختلاط عبث تشريعي.
وتمنى المسلم ان يكون الحديث اليوم عن قضايا تشريعية ورقابية اهم من هذا المقترح لان تداعياته بدأت تـظهر في شق الصف بين نواب الأمة. وبيّن ان اختزال التعليم بالاختلاط ليس ديدن معارضي الاختلاط مشيراً الى ان هناك صنفين يهدفان لاثارة قضية الاختلاط الأول منهما يريدها ضمن اجندته الانتخابية والآخر ينظر إليها من منطلق تعليمي حيث يهدف لوجود بيئة سالمة بمبانيها وهيئة التدريس والكثافات الطلابية والاجهزة وجزء من هذه البيئة منع الاختلاط.
وأوضح ان هناك فئة تنظر للموضوع نظرة مالية تجارية ولا تريد زيادة عدد مباني المدارس الخاصة لان في هذا تكلفة مالية اما الاختلاط فسيوفر على حساب جودة التعليم وهنا يقف التجار خلف هذا الموضوع لتحقيق مصالحهم التجارية.
ورفض المسلم ان يكون منع الاختلاط اتهام في اخلاق الطلاب والطالبات وان مخرجات التعليم المشترك يعانون مشكلات اخلاقية وانحرافية.
واستشهد المسلم بالعالم الغربي الذي بدأ يتجه لبناء مدارس تفصل بين الجنسين بجميع المرافق وهيئة التدريس واجندة الرئيس الاميركي جورج بوش.
وتطرق المسلم لتبريرات مؤيدي التعليم المشترك من ان الاختلاط موجود في الحرم المكي قائلاً ان المرأة تأتي للحج بكامل لباسها الشرعي وكذلك الرجل ولا وجه مقارنة بين اختلاط التعليم والإختلاط في الحج. ووصف الكلام عن فشل التعليم وتأخر التخرج بسبب قانون فصل الاختلاط بانه فاشل متسائلاً هل يوجد تأخر في تخرج الطلبة في كليتي الطلب والحقوق فهناك اكثر من 700 مدرسة ثانوية ومتوسطة في النظام العام دون اختلاط فهل سمع احد عن تأخر التخرج بسبب فصل الاختلاط. وأكد ان الاصل في المجتمع الكويتي هو عدم الاختلاط اما الاختلاط فهو استثناء وان الحديث عن عدم دستورية هذه القوانين بسبب سلبها وحرية الاختيار غير صحيح. طرد محررة «النهار
قبل بداية المناظرة وقبل معرفة سير المناقشات حول مشروع إلغاء قانون منع الاختلاط قام اعضاء الاتحاد الوطني لطلبة جامعة الكويت ومنظمو المناظرة بطرد الزميلة محررة «النهار من المكان المخصص للصحافيين باعتبارها «أنثى فلا ندري هل ما فعلوه يندرج تحت محاربة الاختلاط «بالقوة؟ أم تحت الحجر على حريات الآخرين؟!
كاسيات عاريات
أكد الراشد ان كتلة العمل الوطني لم تقدم المقترح بل قدمه أعضاء من التحالف الوطني الديموقراطي وهم جزء من الكتلة.
قال النائب فيصل المسلم ان الستينيات لا تعتبر حقبة ضمن عاداتنا وتقاليدنا وهذه قفزة طارئة في حياتنا علينا ان ننساها.
أكد الحربش أنهم لن يأخذوا الفتوى من النيباري، «واسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون.
ركز كل من الحربش والمسلم على قضية الكاسيات والعاريات وقال ان المتبرجات هن الكاسيات العاريات ووجودهن كثير فاستاءت الطالبات واعتلت اصواتهن رفضا لما قاله.
قال منسق القائمة الائتلافية أوس الشاهين ان أغبى محلل سياسي سيعرف مغزى تقديم الراشد للمقترح للحصول على رضا التيار الليبرالي، فهنيئا للتيار الليبرالي بالنائب علي الراشد.
طالب رئيس الاتحاد عبدالعزيز الصقعبي من النائب علي الراشد بسحب مقترحه اذا كان يريد ذلك..، مدللا على ان «الاتحاد هو الممثل الشرعي لجميع طلبة جامعة الكويت والراشد يحث دائما على الاخذ برأي الاغلبية والجميع في الجامعة صوت لمنع الاختلاط فلماذا لا يأخذ برأيهم.
فضلت د. فاطمة دشتي بحكم خبرتها الجامعية تداريس المحاضرات المختلطة عن غير المختلطة لان التحصيل العلمي فيها يكون افضل ولكن الفصل موجود.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

طالب
أتمنى من التيار العلماني أن يتعلم من اتحاد الطلبة حرية الرأي و اتساع الصدر للآراء المخالفة عندما استضافهم الاتحاد في الجامعة على الرغم من موقف الاتحاد الواضح الرافض لقانون علي الراشد بالمقابل العلمانيين لم و لن يستضيفوا التيار المعارض لتوجهم أتدرون لماذا؟
لأنهم لا يفهمون من حرية الرأي إلا سب الدين و الاستهزاء بالأسلام و التفسخ و الانحلال
الثلاثاء 19 فبراير 2008
 
شملان
كل رأي يخالف رأيكم هو بالضرورة لديكم خارج عن الدين ومحارب للاسلام ويسب ويستهزئ بالدين ويدعو للتفسخ والانحلال وغيرها من البذاءات التي تجود بها قواميسكم اللغوية .
وهذا هو الاختلاف الذي تؤمنون به و تعرفونه ... مواجهة الآخر ......... واشهار سيف التكفير في وجهه !
اسمحلي ياسيد طالب التيار الديني آخر من يتحدث عن تقبل حرية الرأي ،وفاقد الشئ لايعطيه .
الثلاثاء 19 فبراير 2008
 
طالبة
منو يعلم منو؟؟؟
الاتحاد الوطني منافق
وهو صرحها كان يريد التحدي وليس الحوار العقلاني من هذه المناظرة
فهو بعيد كل البعد عن حرية الراي
والدليل منعه للطلبة غير المحسوبين عليه للمناظرة وجعل القاعة مخصصة لقواعده فقط
الثلاثاء 19 فبراير 2008
 
وسطية ديمقراطية
امتاز كل من النائب السابق النيباري وعلي الراشد بالحوار العقلاني والاستشهاد بالحجج العقلية والمنطقية ، في حين نواب التيار الإسلامي لعبوا ببراعة على الوتر العاطفي لدى الطلبة وتفننوا باستخدام كلمات نارية يستميل لها صاحب الغيرة كما لو كانت الجامعة وكرا للفساد لاسمح الله ،معلنين شن الهجوم والحرب الشعواء على النظام التعليمي الحالي كما لو كانوا من غير الدارسين في ربوع جامعة الكويت ذات التعليم المشترك منذ بداية تأسيسها ..!!


عجبا لهذا التناقض
و
للأمام يالراشد
الثلاثاء 19 فبراير 2008
 
رومـا
تعليقي على المقال أو على المشكلة المطروحة بشكل عام :

اسمحولي اتكلم بالعامية :

انا ما اقدر اقول اني مع او ضد لكن اللي بقوله انه لو كل بنت احترمت نفسها باللبس والسلوك والشباب غضوو النظر ..راح تكون الجامعة أطهر مكان لأنه الطلبة قاعدين يمارسون اعظم عبادة وهي طلب العلم :
1- انا ضد الاختلاط بشي واحد ان مشكلة شبابنا وبناتنا فكرتهم للجامعه تغيرت واختلفت عن قبل .. وصارت الجامعة للأسف حالها حال اي مجمع تجاري وصارو ناس يدخلون من برة الجامعة بس عشان يطالعون عرووض الازياء والمسخره والمقابلات اللي قاعدة تصير .. انا ما ابالغ بكلامي وكل واحد قاعد يقرا التعليق عاارف انا شقصد .. وبنفس الوقت ما اعم على المحترمين بالجامعه سواء كانت بنت او ولد ..

كـل الشباب والبنات الجامعيين وانا منهم : غريزتهم موجودة ويمرون بسن قريب من المراهقه والشيطان لازال موجود وقادر انه يشغل الشباب عن الهدف السامي اللي اهما يايين ومداومين عشانه ..

2-ومع الاختلاط في حالة وحدة ::
لو كل بنت التزمت باللباس الشرعي والسلوك الطيب والاخلاق العالية والشباب أيضا...
وركزوو على ايضا لأني قمت ابدع ...
:>
----
----
----
وماعرفنالكم شتبووووون ؟؟؟
ياتمنعون الاختلاط من كل كليات ومعاهد الدولة .. او تسمحون فيه ...
ولاتدوخون روسنا بالمناقشات .. قولو راي واحد وانتها كل شي ..
لأنه للأسف في بنات تعبت نفسيتهم بهالقرار لووول ويمكن تسقط بهالكورس لاسمح الله
أو تنتحر .. أو يضيع مستقبلها .. الله العالم

..
عندي راي : شرايكم تحطون من كل كلية مبنى اختلاط ومبنى مو اختلاط
واللي يبي يداوم يختار ...
دعابة دعابة :p

....
سـلاااامـ
:$
الأربعاء 20 فبراير 2008
 
طالبة في التربية
ذبحتونا بقانون الاختلاط وفصل الاختلاط وهالخرابيط ..

يبا احنا نبي ندرس ..

طبقتو القانون ومحد خسر غيرنا .. بدال ما نتخرج ب4 سنين قمنا نتخرج ب5 ونص !!!!!

والسبب مافي شعب ومافي دكاترة ..

يعني سؤال حق المؤيدين فصل الاختلاط ..

اذا بيصير فساد .. لازم يكون بالمحاضرات ؟ ليش يعني ماكو مجمعات ولا ماكو اماكن ثانية !!!!

ولا حضرتكم ما درستو بجامعات مختلطة !

شسالفه !! بدون منطق نقاشاتكم ..

فكونا من مناقشاتكم والغو هالقانون اللي ما ياب لنا غير المشاكل والتأخير بالتخرج ..


وبدال ما تتكلمون بسالفة مالها اي داعي .. تكلمو عن حقوق الطالب وكرامته .. عن اعانته اللي بعدها 100 دينار والأسعار نار ..كونو واقعيين شوي ..
الأربعاء 20 فبراير 2008

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية