loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الخلاصة

قبلة على جبين الخليفة ويا عبدالصمد ولاري لا تتمترسا بالحصانة البرلمانية!!


ما لم يقدم النائبان عدنان عبدالصمد وأحمد لاري على الاستقالة من عضوية مجلس الأمة، بسبب تداعيات مشاركتهما في مجلس عزاء المجرم عماد مغنية وتأبينه، فإن الأمور تتجه كما يبدو إلى الشروع بمباشرة اجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن النائبين لمواجهة الاتهامات من طريق قضيتين: الأولى رفعت من جانب أربعة محامين، أما الثانية فهي التي تنوي الحكومة رفعها ضد كل من شارك في مجلس العزاء ومن بينهما النائبان عبدالصمد ولاري.
ومن المهم التأكيد على أن البناء القانوني للدولة في الكويت بناء قائم على دستور يتضمن الكثير من المبادئ الدستورية والقانونية الراقية كمبدأ «الفصل بين السلطات» ومبدأ «العقوبة فردية»، لذا - ومن أجل صيانة مبادئنا الدستورية وترشيد حياتنا السياسية - من المفيد أن تكون معالجتنا كدولة وأفراد لتداعيات الحدث الكريه الذي مر بنا، معالجة قانونية صرفة، لا أن نتأثر بانفعالات عاطفية يطلقها البعض من هنا وهناك!!
وللأسف الشديد فقد جرت العادة وسرى العرف عندنا في مجلس الأمة أن يقف أعضاؤه جميعا ضد طلب رفع الحصانة عن أي نائب مهما كانت القضية ومهما بلغت الاختلافات الفكرية بين النواب، وهذا سلوك يتنافى مع مغزى فكرة الحصانة البرلمانية التي ما وضعت إلا لحماية النائب من «الكيدية»، فالنائب ذو مسؤولية ذات طبيعة حساسة بحكم امتلاكه لسلاحي التشريع والرقابة، ما يجعله عرضة للاستهداف من قوى الفساد والنفوذ التي قد تتضرر مصالحها من مواقف النائب، لذلك ضمنت مادة الحصانة البرلمانية في كل دساتير العالم.
ومن المرجو حين يصل طلب رفع الحصانة إلى مجلس الأمة أن يبادر النائبان عبدالصمد ولاري إلى الطلب من زملائهم النواب الموافقة على رفع الحصانة عنهما، وإذا لم يقم النائبان بذلك فأعتقد أنه من الواجب الوطني على نواب الأمة أن يوافقوا على طلب رفع الحصانة لأن القضايا المرفوعة ضد النائبين لا تتضمن أية كيدية، خاصة أن النائب عدنان عبدالصمد من فرط ثقته بسلامة موقفه، توعد وزير الداخلية الشيخ جابر الخالد بالاستجواب لأن الآخير اعتبر مغنية مجرما روع الكويت وقتل أبناءها!! فإذا كان النائب عبدالصمد واثقا إلى هذه الدرجة فليواجه القضايا الموجهة ضده هو وزميله لاري بالثقة ذاتها، لا أن يتمترس بالوقوف خلف الحصانة!!
***
موقف وطني وشجاع اتخذه النائب محمد الخليفة من خلال اصداره للبيان الذي يعد بحق علامة مضيئة في أدبيات العمل السياسي، حينما أعلن بكل عفوية وشفافية يمتاز بهما هذا النائب البطل عن عدم تمكنه من الاستمرار في عضوية كتلة العمل الشعبي إذا لم يُفصل منها النائبان عبدالصمد ولاري، وقد دفع هذا الموقف البطولي كتلة العمل الشعبي إلى الإذعان لنبض الشارع الذي عبر عنه الخليفة بعفويته المعتاده.. فإليك - أبا خليفة - مني ومن كل محبيك قبلة تطبع على جبينك.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 


نعم موقف وطني وشجاع وهذا ليس بغريب على النائب الفاضل/ محمد الخليفة فهو صاحب المواقف البطوليه قبل دخوله المعترك السياسى عندما كان برتبة عميد طيار فى الجيش الكويتى ومشهور عنه العفويه والوطنيه.
بارك الله فيك وكثر من امثالك يابوخليفه وشكرا لجريدة النهار الوطنيه والى رئيس ومدير تحريرها

الكرسي غالي جدا على من يجلس عليه لذلك فإن غالبية اعضاء مجلس الامة يخافون على كراسيهم في المجلس ..اقصد ان ما قاموا به من استنكار و استهجان لما حدث من اجل الانتخابات و حتى الذين يخدمون الناس فبل الانتخابات و بعد الانتخابات فهي خدمة من اجل كرسي البرلمان فقط .. لو ان احدهم كان يجزم انه سيصل للكرسي بدون اصوات الناس فلن يتعب نفسه طرفة عين من اجلهم

حتى لو تمسك عبدالصمد و لاري بالحصانة البرلمانية فلن يجدوا عضوا واحدا يقف معهما.

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات