loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

أعضاء في «الشعبي» وصفوا «رمزهم» بقلة الوفاء بعد أن طالب بإخراج العجمي من «الحركة»

حرب السعدون ومسلم.. تفتت «حشد»


بلغ التفتت في أوساط المعارضة حده الأعلى وتحديداً في التنظيم الأكثر تشدداً في مواقفه تجاه السلطة وهو تنظيم حركة العمل الشعبي حشد، فقبل أيام اعترض رئيس مجلس الأمة الأسبق ورئيس حشد أحمد السعدون على القائمين على حساب حشد على تويتر حينما وضعوا صورة لعضو حشد الاعلامي سعد العجمي وعرّفوه بأنه رئيس المكتب الاعلامي، فوضع السعدون صورة هذه التغريدة وعلق عليها بأنه ما لم يتم إلغاء قرار سحب جنسية سعد العجمي فإن هذا التصرف من القائمين على الحساب يعتبر خاطئا، ثم بعد ذلك وضع السعدون صورة من قرار سحب جنسية العجمي ووضع شروط الانتساب لعضوية حشد وأسباب فقدانها، ويعتبر السعدون ان العجمي فقد عضويته لانه فقد جنسيته باعتبار ان من شروط الانتساب ان يكون العضو كويتيا، وان العضو يفقد عضويته اذا فقد شرطاً من شروط العضوية وهو الامر الذي حدث في حالة سعد العجمي . في مقابل هذا، قام كثير من المقربين لقطب حشد البارز النائب مسلم البراك والمحسوبين عليه بشن هجوم قوي على رمزهم السعدون واعتبروا ان كلامه ضد سعد العجمي هو قلة وفاء من جانب السعدون تجاه احد اعضاء حشد وقاموا باسترجاع مواقف سابقة للسعدون يعتبرونها سيئة، بينما رأى فريق السعدون ان المسألة تتعلق باحترام القانون وان الرجل يريد ان يحترم اعضاء تنظيمه القوانين واللوائح كما يطالبون الحكومة وينتقدونها دوما بأنها لا تحترم القوانين، خاصة ان السعدون دأب في الفترة الآخيرة على انتقاد التنظيمات السياسية بالكويت بأنها تعاني من الامراض ذاتها التي تعاني منها الانظمة المستبدة من تفرد بالرأي وإقصاء الآخرين الذين يختلفون مع تلك الانظمة .
وفي حين، قال المقربون من البراك انه كان الأولى بان يقوم السعدون بابعاد النائب السابق عبدالله البرغش من كتلة الأغلبية بدلا من التركيز على سعد العجمي، أوضح السعدون أن البرغش منذ صدور قرار سحب جنسيته لم يحضر أي اجتماع للأغلبية .
وتقول اوساط سياسية مراقبة ان الخلاف هو بالأساس بين السعدون والبراك وانه أبعد من هذه المسائل المطروحة على تويتر وانه يتعلق بطريقة ادارة التنظيم من الداخل بين السعدون والبراك وكذلك في القضايا السياسية المثارة على الساحة والتي تتطلب رأي التنظيم فيها فهناك قضايا كالمشاركة في المسيرات وخاصة التي ينظمها شباب كرامة وطن وقد سبق للسعدون ان اتهمهم بأنهم مندسون بعد ان ظل لفترة طويلة يغرد بشكل غامض عن بعض المندسين والمزروعين ويقصد بهم بعض الناشطين بالحراك الذين يتراءى للناس انهم يخدمون الحراك بينما هم في الحقيقة يخدمون اجندة شخصيات فاسدة من خارج الحراك . كما ان من بين مظاهر الخلاف الشديد بين السعدون والبراك ان الأخير قاطع كل الاجتماعات الاخيرة لكتلة الأغلبية التي تعقد في ديوان السعدون .
وتعتبر الاوساط السياسية انه وبعد التطور الاخير في الحرب التويترية بين السعدون وفريق البراك فان من الواضح ان الخلاف وصل الى نقطة اللاعودة ولم يتبقَ سوى اعلان انشقاق احدى مجموعتي الصراع (السعدون / البراك) من حشد مع تزايد الشكوك باستمرار التنظيم بعد الانشقاق .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت