وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
«النهار» اكتشفت مع الفضلي عالم الإبل:
«الشعل» زينتهم و«المغاتير» جميلتهم و«أباعر» المدرارة

«الشعل زينة مزايينهم و«المغاتير ملكة جمالهم بلونها الأبيض وعيونها السود أما أباعر فسيدتهم الجميلة المعروفة بجسدها الكبير وطول رقبتها وكثرة الحليب.. هذه أنواع ملكات جمال الإبل التي يعشقها أهل البادية بحبهم لرعي الإبل وكبار الشخصيات التي تمتلك أغلى وأجمل أنواع الإبل حفاظا على تراث الأجداد وإحياء له.
عالم الإبل مليء بالأسرار والمشاكل التي يعاني منها تجارها وملاكها.
«النهار اقتحمت هذا العالم مع أحد تجار واصحاب الإبل وهو جاسر الفضلي حيث دار هذا الحوار:
بداية نود ان نعرف ما الفائدة التي تعود على ملاك الإبل؟
بعيدا عن الماديات فالمنفعة من امتلاك الابل تجعلنا نحافظ على تاريخنا القديم وهذا أهم شيء عندنا فليس المال هو المهم بل إرث الأجداد والآباء.
وما أنواع الإبل خاصة المشهور منها؟
هناك أنواع عديدة منها «الطياحات و«الربيعات و«المغاتير وهذه الأنواع كان يقتنيها كبار البادية حيث انها معروفة بسلالاتها، جميع القبائل تقتنى من السلالات الجيدة وبصفة عامة فكل نوع من الإبل له مميزات تختلف عن الآخر مثلا الإبل الشعل يطلق عليها «زينة مزايين الإبل وأيضا «المغاتير تتميز بجمال لونها الأبيض وعيونها السود الحلوة أما «أباعر فمنفردة بجسمها الكبير وطول رقبتها وكثرة الحليب.
نسمع الآن عن مسابقات «هجيج الإبل و«مزايين وهناك اقبال شديد من اهل البادية وصغار السن لامتلاكها فما السبب.
من المعروف انه عندما يكون هناك تشجيع من المسؤولين في الدولة من خلال تقديم جوائز معنوية ومادية بالاضافة الى العودة الى التاريخ نجد الشباب لديهم ولعاً بذلك كذلك فإن امتلاك الإبل هواية تقبل عليها الغالبية العظمى من الناس.
من هم كبار تجار الإبل في الكويت؟
يقتني الإبل كثير من الشخصيات الكبيرة منها سمو الشيخ سالم العلي حيث إن لديه الكثير من السلالات الطيبة وايضا الشيخ أحمد الفهد.
يتردد ان استخدام الفحل لضرب اكثر من ناقة يكون بمقابل فهل هذا صحيح؟
الفحل للإبل عندنا أهل البادية لكن لو جاء جارك أو شخص تعرفه وطلب الفحل كي يضرب ناقة فليس هناك مانع لكن بدون مقابل لكن هناك ما يطلق عليه «منيحة وهذا لمدة عام واحد ومن ثم يعود الفحل لصاحبه.
صحيح ان مسابقات هجيج الابل أسهمت في ارتفاع أسعارها؟
نعم أسهمت المسابقات في ارتفاع اسعار الإبل والفحول والانياق.
ولماذا يعزف كبار التجار احيانا عن المشاركة في هذه المسابقات؟
معظمهم شيوخ وشخصيات كبيرة وهم يتركون الفرصة لآخرين يتنافسون فيما بينهم لأن دخول إبلهم في هذه المسابقات قد يظلم آخرين حيث ان أباعرهم من الإبل الممتازة.
يقال ان معظم الاشخاص ترك هواية شراء الإبل نظرا لارتفاع اسعار أعلاف الإبل فهل هذا صحيح؟
بالفعل لأن اسعار الأعلاف ارتفعت بدرجة كبيرة حتى في السعودية التي كنا نستورد منها وبالتالي املنا في حكومتنا كبير لدعم الأعلاف وحل هذا الموضوع خاصة ان هناك تلاعباً في الاسعار فهناك سوق سوداء استنفذت الكميات الموجودة في شركة المطاحن الكويتية.
هل لديك إبل شاركت في «هجيج أو «مزايين الإبل؟
أنا شاركت على مراكز متقدمة منها المركز الرابع وحقيقة أنا دائما متفرج.
نسمع عن بيع الإبل بأسعار خيالية فهل هذا صحيح؟
نعم صحيح في السعودية حيث تصل أسعار الإبل الى ملايين الريالات.
هناك اتهامات موجهة لبعض تجار الإبل بأنهم يجرون عمليات غسيل أموال فهل هذا صحيح؟
أنا لم يعرض علي هذا الشيء لكن عامة أي عملية يكون فيها بائع وشار تكون صحيحة.
هل صحيح ما يتردد عن وجود تجاوزات في بعض المسابقات؟
هذا موجود خاصة أننا في الكويت مبتدئون في المسابقات وطبيعي ان يظهر ذلك لكن يجب ان يكون القائمون على اللجان والمنظمون من أصحاب الخبرة والذمم وأتوقع انه بمرور الأيام سوف تحل هذه المشاكل.
وماذا عن مطالبكم كملاك للإبل؟
أهم مطلب لنا هو دعم الاعلاف ونحن نطالب بلقاء النواب لعرض مشاكلنا ومطالبنا عليهم وبالفعل التقينا مع البعض وعرضنا مشكلة دعم الأعلاف خاصة ان بعض الاعلاف كان سعرها دينارين الآن سعرها ديناران و450 فلساً والمشكلة أنهم يعطوننا 40 في المئة فقط من الكمية وهذا لا يكفى مما يضطرنا للجوء إلى السوق «السوداء وتشتري بـ 4 دنانير وطبعا الفرق كبير.
الاستعانة برعاة آسيويين هل تسبب مشاكل بالنسبة لكم؟
صحيح فأحيانا يستمر الراعي يومين او ثلاثة ثم يتركنا واحيانا يتحمل العمل ويستمر فيه .
واذا هرب وتم ضبطه لابد ان ندفع ثمن تذكرة سفره رغم اننا لم نستفد منه وهذه اهم مشاكل العمالة سواء في الرعي او في المنازل او المكاتب بالاضافة الى ان قلة الخبرة عند الرعاة «مصيبة لانه قد يقترب من اماكن محظور الرعي عندها.
كلمتك الاخيرة لمن توجهها؟
أطالب الحكومة ومجلس الامة بالاهتمام بالثروة الحيوانية واعادة الدعم كما كان في السابق وكذلك الاعلاف للتخفيف من معاناتنا جراء ارتفاع الاسعار.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية