وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
ندوة (هموم الكويتيات المتزوجات من اجانب) (2من2)
كويتيات أخرجهن «جنسهن» من رفاه الجنسية.. مواطنات يعشن غربة الوطن بلا سقف «سكينة» ولا «إسكان»
مقالات أخرى للكاتب

قصص تدمي القلب تحدث في الكويت نعم في الكويت لا يمكن ان تحدث في أي مكان في العالم فمن الغريب والعجيب ان تعيش ابنة الوطن كل هذا الظلم والغربة في وطنها الذي احبته واحبها وصارت عنصراً بناء في هذا الوطن الا انها وللأسف تشعر بالذل وتفكر بالهجرة لانها لم تأخذ حقوقها كما يعتقد الجميع فهي بعيدة جداً عن ان تنال ولو شيئاً بسيطاً مما ناله رفيقها الرجل المساوي لها بحكم الدستور. لا لشىء أو لذنب اقترفته سوى انها تزوجت من اجنبي فكان جزاؤها الحرمان ومواجهة الصعوبات والتغرب في وطنها.

«النهار استقبلت في ندوتها «هموم الكويتيات المتزوجات من اجانب ثماني منهن يشرحن معاناتهن ويخاطبن اصحاب السلطة ربما يجدن اجابات على تساؤلاتهن المفاجأة انهن رفضن مناشدة احد غير صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد. لانهن «غسلن ايديهن من الحكومة والنواب على حد تعبيرهن.

فكانت البداية في الجزء الآخير من الندوة مع أمل العصفور التي اكدت ان «كل شيء في الكويت بالواسطة والتي من خلالها قبلوا ابني «القصير كعسكري في وزارة الداخلية، متطرقة الى بيت الزكاة بقولها انه «معذبنا عذاب «ولعبوا لعب بمنحة الشيخ سالم العلي مستنكرة ان «الكويتية اذا ماتت تذهب مستحقاتها للدلولة وابناؤها لا يحصلون على شيء معتبرة ان «بيوتنا الشعبية «النتفة سببت لابنائنا امراضاً نفسية وصحية مضيفة ان «النائب خضير العنزي عندما ضغطنا عليه و«حكرناه «بلع ريجه وانحاش.

أما الناشطة السياسية ومرشحة مجلس الامة السابقة علية العنزي فقد كان لها صولة وجولة في الندوة من خلال نشاطها الواضح في هذا المجال حيث طالبت بوجود «جهة تحمل على عاتقها ايجاد حل للمشكلة لانه اصابنا الملل من المتاجرة بآلامنا موضحة «نحن لا نطالب بالجنسبة لازواجنا بل بحقوق ابنائنا.

وأضافت العنزي «نعرف ان التجنيس يكون لصلة الدم فهل الكويتية ليس لديها دم معتبرة ان «مشاكلنا ليس لها حل الا بتجنيس ابنائنا مستغربة من انه «بعد ان تموت الكويتية يسفرون ابناءها ويسحبون البيت منهم.

وطالبت العنزي بأن «تقر الحقوق الاجتماعية مثلما اقرت السياسية لان حقوقنا ناقصة كاشفة عن ان «نساء الدائرة الرابعة سيقاطعن الانتخابات القادمة ولن نرشح اي شخص لاننا لم نأخذ من النواب سوى الوعود والكلام الفاضي.

مستنكرة ان «يعطي بيت الزكاة الرجل الف دينار والكويتية 40 ديناراً هذا ذل حتى انهم لم يعطونا النصف بل اقل

ومن جهتها، قالت أم نواف ان «ولدي قال (يا ليتكم ما ولدتمونا) فأحسست أني اصبت بجلطة مضيفة «هؤلاء شباب يريدون العيش لماذا نحطمهم ونعذبهم متسائلة «نحن بنات الديرة واذا الكويت ما تراعي بناتها تراعي منو؟.

وأشارت الى ان زوجي يريد ان يتنازل عن الأبناء ليأخذوا حقوقهم والقانون لن يسمح له بذلك إلا بالطلاق مضيفة انه «أراد الانتحار لانه الحل الوحيد لانقاذ الأسرة.

أما أم مشاري «مفاجأة الندوة التي تطلقت ليعامل أبناؤها معاملة الكويتي ولم يحدث ذلك فضحت بزوجها من أجل أبنائها ولم يحصلوا على الجنسية الى الآن.

وأوضحت انها لا تريد الجنسية بل تريد الا يمد أبناؤها أيديهم الى الناس او ان يسرقوا كاشفة عن انها قدمت للشيخة بيبي اليوسف طلب الاسكان فقالت هذه الورقة «نقعيها واشربي مايها.

والى تفاصيل الجزء الأخير من الندوة:

● «النهار: نحن نعرف ان الواسطة لها دور ولكن أين تحرك المرأة؟

■ العصفور: لكي اثبت لك ان كل شيء في الكويت بالواسطة فأنا قدمت أوراق ولدي ليعمل في الداخلية ورفضوا لأن طوله ليس كافياً فذهبت لأحد النواب واحضر لي لا مانع ووافقوا على ادخال ولدي كعسكري في الداخلية رغم انه قصير القامة ولكنني هذه المرة انا التي رفضت وأدخلت ابني معهداً خاصاً للطوارئ الطبية وعملت كل ذلك عناداً لهم.

العنزي: الحقيقة انه لا توجد جهة معينة تبنت قضية الكويتيات فهناك جهات تتكلم لوحدها مثل الجمعية الثقافية وبعض النواب ولكن لا توجد جهة تختص بمشاكلنا فنحن نريد جهة معينة تهتم بقضيتنا فقط ولا نحتاج للتجارة بآلامنا ومصائبنا فلقد أصابنا الملل من المتاجرة بمشاكلنا. اعضاء مجلس الأمة وقت الانتخابات رفعوا شعار رفض الظلم للمرأة وجاءوا الى بيوتنا وجلسوا في دواويننا وأكلوا وشربوا معنا وبعد الانتخابات لم نر احداً منهم وعندما نتصل عليهم لا يردون علينا فنحن في حاجة الى جهة تحمل على عاتقها هذه القضية وتحصي اعداد الكويتيات المتزوجات من اجنبي وأبنائهم ونحن للعلم لا نطالب بالجنسية لأزواجنا ونقول من يستحق اعطوه ولكن نحن نطالب بحقوق ابنائنا ونحن نعرف ان التجنيس يكون لصلة الدم وأسأل هل الكويتية ليس لديها دم. فقط الكويتي له دم فنحن المدرسة ونحن الذين نربي ونغرس في أبنائنا حب الوطن ولدي لو كان سوري أو ليبيري الجنسية فلهجته كويتية ودارس في الكويت وتعلم فيها وعندما ينهي تعليمه لا يجد وظيفة مع ان الدولة صرفت عليهم والغريب ان الدولة تجلب أناساً من الخارج ليتوظفوا أما أبناؤنا وهم أبناء الديرة لا يجدون وظائف ومعاناة اخرى تعيشها الزوجة الكويتية المتزوجة من اجنبي وهي ان البنت عندما تتخرج من الجامعة وعندما تتوظف فإن اقامتها تكون على الشركة وليست علي أنا ولكن عندما تطرد من الوظيفة أين تذهب؟ ممكن ان يتم تسفيرها او أن الجأ لتجار الاقامات وهذا ظلم كبير يقع على ابنائنا وبخصوص الصحة فإننا نضطر الى اللجوء للتزوير لكي يحصل ابناؤنا على العلاج وهناك اكثر من طفل مات لعدم امكانية علاجهم من مرض الربو لأن علاجه يكلف والحقيقة ان كل هذه المشاكل ليس لها حل غير الجنسية لأبنائنا فنحن نريد الاستقرار النفسي لهم أريد ان اموت وانا مرتاحة ومطمئنة وبالذات بالنسبة للبنات وبعد ان تموت الكويتية هل يسفرون ابنائها ويسحبون البيت منهم أنا اعرف كويتية لديها 7 بنات فلو ماتت أين تذهب البنات؟

مقاطعة الانتخابات

● «النهار: أين دور الناشطات السياسيات في هذه المشكلة؟

■ العنزي: الجمعية الثقافية النسائية اقامت ندوة قبل فترة بعنوان «جنسيتي من حق أبنائي، وبصراحة كانت خطوة ممتازة جداً وجيدة ونحن نشكر المحامي مبارك الشمري ونتمنى ان تتوحد الجهود لايجاد حل لهذه القضية ومثلما اقرت الحكومة الحقوق السياسية.

فيجب ان تقر حقوقنا الاجتماعية لان حقوقنا الى الان ناقصة، ومازلنا نعاني، ونحن طالبنا الشخصيات النسائية البارزة التي لا تعاني ما نعانيه بالتحرك مثلما تحركن في المطالبة بإقرار الحقوق السياسية للمرأة، اما النواب فلا احد منهم وقف مع الكويتية فكلامهم مجرد شعارات اثناء الانتخابات فقط، وفي ندوة الجمعية قال النائب صالح عاشور انه قدم اقتراحاً بتجنيس ابناء الكويتيات وتم رفضه بالاجماع، ونحن لم نأخذ من النواب سوى الوعود والكلام الفاضي، واقول للنواب اذا لم تحل مشكلتنا فإن نساء الدائرة الرابعة سيقاطعن الانتخابات القادمة ولن نرشح اي شخص، ونحن نطلق نداء الى صاحب السمو أمير البلاد ان ينظر لحال بناته، ويحل مشاكلهم، اما النواب فلن نلتفت لهم وسيأتون يطلبون فزعتنا ويصيرون اجتماعيين وهم ليسوا كذلك.

أنت كاذب

العصفور: زوجة احد النواب دقت الباب علينا وقالت ان زوجي يسعى للبدون واعطيناه صوتنا وبعدما نجح كلمناه وقال سترون ما افعل ولم يفعل شيئاً وكلمناه مرة اخرى فقال اذهبوا واطرحوا قضيتكم بالصحف واعطانا اسم صحافي ليتبنى القضية، فقلت له لماذا اعطيتك صوتي لكي تغني لي وسفرات وروحات من وراء المجلس.

وايضاً ذهبنا للنائب خضير العنزي انا ومجموعة كبيرة من النساء في بيته وكانت ندوة مخصصة للنساء فتكلم عن الدوام وكيفية ساعات العمل وراتبها واجازة الامومة، وعندما قال تعليم ابناء الكويتية مجاناً قلنا له «كاذب لم يحدث هذا لان من ليس له ميلادية لا يدخل المدرسة، ونحن «حكرناه وضغطنا عليه وعندما رأى اننا كلنا ضغطنا عليه «بلع ريجه الرجال وقال اريد ان اخرج، فناديناه ابوخالد ولكنه لم يرد علينا «وانحاش واريد ان اذكر قدراً جديداً صادراً من التأمينات الاجتماعية عن المرأة الكويتية فإنها بالسابق تتوزع مستحقاتها عندما تموت على ابنائها اما الان فليس لابنائها شيء ومستحقاتها تأخذها الدولة اليس هذا ظلماً، وبالنسبة للسكن فحالتنا حالة لأننا نسكن في بيت شعبي ورطب واذا الناس ابناؤهم يمرضون مرتين في السنة فنحن ابناؤنا يمرضون طوال السنة، الان ابناؤنا كبروا ويقولون لماذا نجلس في هذا البيت الصغير وانت بيت ابوك كبير وفي منطقة جديدة ويطلبون ان نسكن في ايجار من اين لي هذا، والحقيقة ان بيوتنا سببت لابنائنا امراضاً نفسية وصحية، الستلايت يلعبون به ابناء الجيران ويخربون السيارات.

ام نواف: صراحة ما الومهم من البطالة ماكو شغل.

العصفور: لا ويقولون عندكم بيت اي بيت هذا الكهرباء تخرب بالسنة اربع مرات وزادوا علينا ايجار البيت الى 50 ديناراً بعد ان كان 20 ديناراً، والكويتي يمتلك بيتاً والسؤال لماذا الكويتية لا تمتلك بيتاً ملكوناً «هالنتفة.

شعور بالقهر

ام نواف: كل ما قالته الاخوات صحيح وهن لم يقصرن، وولدي عندما وصل سنه الى العشرين قال لي «يمه وبعدين الى متى انا واخواني بغرفة، قلت له «يمه وين اودي اخوانك «احطك فوق السطح والله لقد وضعت على ظهري قرضا لكي ابني لهم ديوانية يجلسون فيها، والله اني انقهر واموت عندما يتكلم معي ابني ويطلب ان يعيش حياة طبيعية «حاله حال الشباب، ورد علي بكلمة والله والله احسست بعدها انني اصبت بجلطة قال لي «يا ليتكم ما ولدتونا فما بالكم بهذه الكلمة عندما يقول لك ولدك طالع من بطنك «يا ليتكم من ولدتونا وانت كويتية «اشجابك لابوي احس بقهر كبير، كل يوم يأتيني وهو يبكي واصبح الان لا يذهب الى خواله لانه يسافرون ويذهبون وهو ينظر اليهم فقط والله قهر انه شاب يريد ان يعيش حياته لماذا نحطمه ونعذبه.

نحن بنات الديرة واذا الكويت ما تراعي بناتها تراعي منو. وعندما «اعطونا جوازات واخرتها فيزا شنو هنود حنا ووصل الامر الى ان ابني الصغير عندما يمرض لا يذهب للمستوصف ويقول الدينار الذي ادفعه اشتري به خبزاً لاهلي افضل ويتحامل على مرضه اشرايكم يا مسؤولين بهذا الكلام، واذكر في احدى الندوات وكنت موجودة فيها كان المشاركون النائب ضيف الله بورمية والنائب محمد الصقر «بيض الله وجهه وقلت لهم انتم هل تؤيدون ان المرأة الكويتية تتطلق او تترمل ثم تعطون ابناءها الجنسية والموت بيد رب العالمين لكن الطلاق كيف يكون ذلك وانتم تحثوننا على ان نطلق ازواجنا وقلت لهم نحن ليس لدينا مانع ان نتطلق ولكن «خطا عيالنا برقبتكم وأنتم تتحملون ذلك، وأنا كلمت احد المحامين وقلت له ان زوجي يريد ان يتنازل عن اولاده رسميا فقال لي والله يا أختي القانون لا يسمح بذلك الا في حالة واحدة الطلاق، وزوجي دائما يقول لي انا شبعت من الدنيا يكفي ولكن ما ذنب الاطفال، واذكر منذ عام تقريبا جلست انا معه وقال لي يا أم نواف اولادي كبروا ولهم حل واحد وهو ان ارمي نفسي من الجسر او في البحر فقلت ما يجوز يابو نواف هذا شيء لا يرضي الله والانتحار يدخلك النار وعندها بكينا معا، ماذا نفعل بالله عليك اذا هم يشجعون المرأة على الطلاق لاجل الجنسية، ومع الاسف الشديد اننا نهان في ديرتنا، بس كافي تعبنا نريد ان نطلق نداء لأبونا الشيخ صباح الأحمد ان ينقذنا.

لا جنسية ولا وظيفة

- ام مشاري: انا تطلقت من زوجي لاني لا اريد ان اغادر الكويت وابنائي لا يستطيعون ان يعيشوا بدولة اخرى صحيح انها دولة ابوهم ولكنهم تعودوا على الكويت وولدوا وتعلموا بها، ومع انني تطلقت لم يحصل ابنائي الى الان على الجنسية، والان ابني يعمل مهنيا بالداخلية ويريد ان يتزوج ولا احد يقبل به لان راتبه ضعيف جدا فماذا افعل صحيح اني تعبت بس الله «مايخلي وانا اسكن بايجار يكلف 400 دينار، الان انا مطلقة ماذا استفدت لا جنسية ولا وظيفة لابنائي.

- انا لا اريد جنسية لابنائي اريد الا يمدوا يدهم للناس او ان يسرقوا.

- العصفور: اريد ان اتكلم عن بيت الزكاة اللي معذبنا عذاب فهو كل اربعة شهور يطلب معاملة وأوراقا جديدة للذين يستحقون المساعدة، وهم «لعبوا لعب بمنحة الشيخ سالم العلي الله يطول عمره ويرده لنا سالما، فهو امر بتسديد ديون الناس ولم يأمر بما يقوم به بيت الزكاة حاليا واذكر ان ابن عمي عليه دين يقارب الـ 10 آلاف واعطوه 5 آلاف وقالوا له «دبر نفسك فقال لهم سأدخل السجن سواء كان المبلغ 10 أو 5 فقالوا له هذا الموجود «تبي كيفك.

- العنزي: الغريب انهم اعطوا المرأة الكويتية 400 دينار والكويتي الف دينار هذا ذل ما بعده ذل حتى انهم لم يعطونها النصف بل اقل من ذلك.

- أم مشاري: اريد ان اتكلم عن الاسكان فقد ذهبت الى الشيخة بيبي اليوسف وقدمت لها طلب الاسكان والكرت، فقالت لي هذه الورقة «نقعيها واشربي مايها.

ذبحتنا بالبلدي

- العنزي: اريد ان اوجه رسالة للنواب نحن فقدنا الثقة بكم ونطالبكم بعدم رفع لافتات مكتوب عليها انهم مع حقوق الكويتيات واقول للنائب خضير العنزي ذبحتنا بالبلدي اذا كانت البلدية تهمك لماذا لم تدخل المجلس البلدي، يا أخي عندك مشاكل ابناء الكويتيات وقضيتهم اهم من البلدية.

- أم ناصر: اود ان اذكر شيئا قبل الختام وهو ان النائب صالح عاشور الذي يرأس لجنة حقوق المرأة البرلمانية تخيلوا انه «مسكين لا يعلم شيئا عن ابسط حقوق المرأة حيث قال ان العلاج لابناء الكويتيات «ببلاش والاقامات كذلك، اريد ان اسأل كيف يطالب شخص بحقوقنا وهو لا يعرف عنا شيئا ولكنه وللامانة شخص نظـيف وطيب ولكن كان يجب عليه ان يسأل ويتحرى عن مشاكل المرأة.

بطاقات من دون فائدة

قالت أم نواف ان «البطاقات الخضراء التابعة للجنة المركزية للبدون (ما فيها فايدة) فنحن نذهب للمستوصف ندفع ديناراً لا يطلبونها منا ونذهب للمستشفى وندفع ديناراً وأيضاً لا يطلبونها منا. ولذلك لم نجددها لاننا لا نحتاجها (زين همه يعطونها ليش إذ كان ما منها فايدة؟) والغريب انها مختومة بعبارة (لا تعتبر هذه البطاقة اثباتاً للشخصية)، فإذا كانت ليست اثباتاً لماذا يطالبوننا باستخراجها (شنو العبقرية هذي؟).

إن شاء الله ما أموت

قالت علية العنزي ان «المرأة الكويتية تدعو ربها في الليل والنهار الاّ تموت لانها اذا ماتت أين يذهب أبناؤها؟ وأين يسكنون؟ لان الدولة تسحب البيت منهم وترميهم في الشارع.متسائلة: «هل الدستور الكويتي يقول ذلك؟ وهل هذا ما عناه في المساواة بين المواطنين؟ وهل يقصد بهم الرجال فقط؟ والمرأة أليست مواطنة؟ لماذا يطالبوننا بالواجبات وينسون الحقوق في حين الرجال يأخذون الحقوق وينسون الواجبات؟

شكراً صالح عاشور

امتدحت المشاركات النائب صالح عاشور كثيرا وطالبن بان نقدم له الشكر حيث دار الحوار التالي:

علية العنزي: صالح عاشور جزاه الله خيرا وبيض الله وجهه على وقفته مع الكويتية.

شيخة العلاطي: أرجو من الأخ لافي ان يتذكر ان الكويتيات المتزوجات من بدون يشكرن النائب صالح عاشور

أم ناصر: حرام عليج كلنا نبي نشكره اشمعنى المتزوجة من بدون (اش هالديرة المتعودة على التفرقة)

لمن يهمه الأمر

نعلم ان الوضع برمته مأساوي لكن ما ابرز المشاكل التي تواجهها اسرة نصفها كويتي ونصفها الآخر غير كويتي في نظر القانون سواء عربي ام بدون ام اجنبي وماذا فعلت المرأة الكويتية للتغلب على هذه المشاكل وكيف تعيل نفسها واولادها طالما انهم ليسوا مشمولين بقوانين التعيين ولا العلاوات الاجتماعية ولا تحصل على سكن حكومي وماذا عن جوازات السفر للدراسة في الخارج او التطبب او السياحة او المشاركة بمؤتمرات او مناسبات لها علاقة بالتعليم والعمل، ويشترط القانون الترمل او الطلاق البائن لضمان تمتع الابناء بمعاملة الكويتيين فهل حل هذا الامر المشكلة وكم كويتية استفادت او حصلت لابنائها على معاملة الكويتيين.

الأمر في المرحلة الماضية كان اسهل في التعامل مع طلبات الكويتيات المترملات او المطلقات بشأن ابنائهن فلماذا تغير وتعقد الان؟ وماذا عن تجارب المرأة الكويتية في ظروف مماثلة لكن في دول اخرى؟ وهل هو معلوم ومعروف عدد الكويتيات المتزوجات من غير الكويتيين؟

وهل هناك رابطة او جمعية او اتحاد جمع الكويتيات وحل مشاكلهن او بحث عن حلول لها؟ وهل تشعر المرأة بان هناك اهتماما حقيقيا بحل مشاكلهن؟ وماذا عن بنات الكويتيات اللائي يصلن الى سن الزواج، هل زواجهن سهل. ثم هل تقبل المرأة التضحية بحياتها الزوجية مقابل ضمان مستقبل ابنائها؟ وكم كويتية تركت البلاد وانتقلت للاقامة في الخارج حلا لمشاكل ابنائها وزوجها وللتغلب على المشاكل التي تعاني منها؟

وهل يمكن ان يقود وصول المرأة الى البرلمان الى حل اوتسهيل التوصل الى حلول لمشاكل الكويتيات من هذه الفئة؟ وهل الجنسية الكويتية الحل السحري لمشاكل الام الكويتية المتزوجة من غير كويتي؟

كل تلك التساؤلات قدمناها لصاحبات المشكلة اجبن على بعضها وتركن الاخر هل تعمدن ذلك ام انهن لا يعرفن حقيقة الاجابة عليها، وذلك نحن بدورنا نقدمها لمن يهمه الامر.. ربما تصل.. بل نتمنى ان تصل.


الطفلة سارة غريبة في وطنها

أم سارة امرأة سورية متزوجة من كويتي جاءت بعد إنتهاء الندوة لتعرض مشكلتها وكأنها تسير عكس التيار حيث أن ندوتنا تتحدث عن مشكلة الكويتيات المتزوجات من أجنبي، ولكننا لم نتركها أن تخرج خالية الوفاض وتقبلنا مشاركتها، ونحن ننشر كلامها كما قالته من دون تدخل منا أو إعادة صياغة فقالت:

أنا امرأة سورية تزوجت من كويتي وتركني وأنا حامل في الشهر الثاني، وقد كنت مسافرة وقتها وعندما رجعت وجدته قد باع شقتي وجميع أغراضي وجلست عند إمرأة في بيتها وكل يوم من بيت الى بيت، وفي الشهر السابع كنت أنام في الساحات والدنيا مطر وبرد. الى أن رأتني إمرأة تعمل في بيت الزكاة إسمها عروب الرفاعي فأجرت لي شقة على حسابها، وحاولنا طوال تلك الفترة ان نتصل به ولكنه كان مختفياً وارقام تلفوناته مغيرها.

وبعد ان ولدت طفلة اسميتها سارة ذهبت بها الى اهل زوجي وقلت لهم هذه ابنتكم واريد ان اسجلها.

وكلموه أهله ورفض، فقام أخوه وسلجها، وطلبت منه الطلاق وايضا رفض لكي لا يدفع نفقة، وبقيت على ذمته 5 سنوات وبدأت أشتغل ومدام عروب اشترت لي سيارة على حسابها والى الآن لا أعرف قيمتها، وعملت في التجميل والعطور والجمعيات وعندما أصبح عمر ابنتي 6 سنوات طلقني، وطلب مني أن أتنازل عن حقوقي.

وكان يأتي بالليل وهو سكران وطلبت الشرطة، وقد هددني كثيراً وانا اخاف وليس لي احد هنا فتنازلت عن كل حقوقي والآن لا استلم منه اي شيء، وكانت المحكمة قد حكمت لي بمبلغ 180 ديناراً وبعد ان خطف ابنتي واجبرها على شرب (كاز) وعندها خفت على ابنتي وتنازلت عن النفقة في مقابل ان لا يقترب منا لأن ابنتي عندي هي كل الدنيا، ومرة طلبت منه جواز ابنتي لكي اسافر واشاهد اهلي ولم يقبل، وكذلك عندما اردته ان يسجل البنت في المدرسة لم يقبل فسجلتها في مدرسة خاصة والرسوم متراكمة، ونتصل عليه عندما نحتاج الى فلوس أو أكل ولا يرد علينا نهائياً، انا اريد احد ينصفني وبنتي (متبهدلة معي) يعني بنت كويتية حرام تعيش هذه العيشة، وابوها ما يخاف من الله لكن الله اكبر منه، وانا استغرب انه لا يوجد احد يردعه ولا حتى أهله ولا المحاكم فهو يضحك على القانون.

والآن انا لا اعمل بعد ان صدر قانون جديد بخصوص عدم السماح للمادة 24 بالعمل، فماذا افعل وكيف اعيش؟.

والطفلة الصغيرة من حقها ان تعيش بعزة وأحياناً تقول لي لماذا ماما البنات عندهن شغلات احسن مني وانا كويتية وما عندي شيء. الى متى سيستمر هذا العذاب وأصبحت عمرها 7 سنوات لم يتغير، وانا الى الآن صابرة، أمنيتي في الدنيا ان اقابل شخصاً مسؤولاً يستطيع ان يردعه وينصفني ويعطيني حقي، ومكتب المحامي يهددني والسكرتير يقول لي (ده مكتب شيخ واحنا بالتلفونات نطلع المجرم من حبل المشنقة).




إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

ام عزوز
المآسي كثيرة ولكن من المستغرب والمستهجن من حكومتنا كل هذا التجاهل وكل هذا الجمود

اليس المراة تعمل مثلها مثل الرجل

اليس الدين الاسلامي كرمها وجعل لها حق في الورث فكيف ليس لها حق في بلدنا

وهي الانتماء هي وابنائها

عجبا منك يا وطني الحبيب تعز الاجنبية وتذل بناتك

نعم اخوتي نحن غرباءً في بلدنا
الثلاثاء 26 فبراير 2008
 
فاطمة
ممكن انا شفت المقال متاخر بس انا بعيده عن الكويت و تزوجت و انا في الخارج من اجنبي مسلم و ليما الحين و انا احاول اصدق اوراق الزواج من خلال محامي و كإن الكويتيه مالها حقوق الحين اذا الكويتي تزوج الاجنبية و اهم قاعدين يتزوجون على كيفهم و كل اخواني الثلاثة متزوجين اجنبيات عيل منو راح يتزوج الكويتيه. بعدين هذا نصيب الانسان مو بكيفه يقرر تصيبه هذا من الله سبحانه و تعالى
و ما اقول الا حسبي الله و نعمه الوكيل
الجمعة 04 سبتمبر 2009
 
ابوعلي
حسبي الله ونعم الوكيل ( زوج امراه كويتيه)
الإثنين 12 أبريل 2010

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية