loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

وجهة نظر

طارق


يمثل الفنان النجم طارق العلي، حالة من الخصوصية والتفرد، انه ليس عبدالحسين عبدالرضا أو سعد الفرج، او خالد النفيسي «مع حفظ الألقاب لجميع الأساتذة» ولكنه طارق العلي، الذي يمثل زمانا جديدا من تاريخ المسرح الكوميدي في الكويت والمنطقة.
قد نختلف، الى اقصى درجات الاختلاف، حول ما يقدمه هذا الفنان، ولكن يظل طارق العلي، دون سواه، يمتلك المقدرة على الاستمرارية واجتذاب الجمهور، وعلى مدار العام، حتى باتت عروضه احد المواعيد الاساسية لزوار الكويت من دول مجلس التعاون الخليجي.
وقد نختلف، حول جملة الاعمال، الا ان الفنان طارق العلي، بات يمتلك الحضور، وتحويل عروضه الى موعد يحرص عليه، بل يتسابق جيل من المشاهدين، الذين بات العلي يمثلهم، ويفرحهم، كما كان عبدالحسين يمتعنا ويفرحنا.
فما أحوجنا ان نحترم نجم جيل جديد، وكما اسلفنا، حتى وان اختلفنا، لاننا امام نجم يمتلك المقدرة، على اجتذاب الجماهير، ومسرحه دائما مزدحم بالحضور وايضا التفاعل، مع نوعية العروض الكوميدية التي يقدمها، والارتجالات العالية، التي تحتاج الى لياقة فنية عالية المستوى.
وما أحوجنا ايضا، ان نتوقف طويلا، بالدراسة والتحليل، لتلك الظاهرة التي يملكها هذا الفنان، الذي استطاع ان يعيد لصالات المسرح الدفء والحضور والاقبال الجماهيري، في زمن انصرف به الجمهور عن المسرح ونتاجاته.
بالاختصار الشديد، الفنان النجم طارق العلي نجم الجيل، ومرحلة علينا ان ندرسها، ونعي أهميتها ودورها حتى وان اختلفنا معها.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت