loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

سهام الفريح ترأست الجلسة الأولى لملتقى «الصحة والمجتمع»

متخصصون وأكاديميون: مطلوب منظومة تربوية متكاملة لحماية الأطفال من العنف


انطلقت فعاليات اليوم الأول من الملتقى السنوي الحادي عشر من محاضرات وورش عمل تحت عنوان الصحة والمجتمع قضايا معاصرة (العنف وعلاقته بالصحة الاجتماعية بالمجتمع) والذي نظمته كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف، وبحضور لفيف من المتخصصين والمتخصصات من دول شقيقة وأخرى صديقة، شاركت بمواضيع عدة حول الصحة العامة لافراد المجتمع، وكذلك العنف الأسري وعلاقته بالصحة الاجتماعية.
وقد ترأست الجلسة الأولى بعنوان العنف ضد الأطفال د.سهام الفريح، وكان أول المتحدثين الدكتور جاسم خليل ميرزا ناصر ضابط برتبة عقيد بشرطة دبي في الامارات العربية المتحدة وكان عنوان ورقته اتجاهات الرأي العام في الامارات نحو التحرش الجنسي بالأطفال مبيناً علاقتها بالمتغيرات كالمؤهل العلمي والحالة الاجتماعية والمهنية ومكان السكن والجنس والتفاعل بينهم. حيث تألفت عينة الدراسة التي قام بها من 2543 فرداً تتراوح أعمارهم بين 15-50 سنة تم اختيارهم عشوائيا. وقد أظهرت النتائج بأن الأسباب الرئيسية للتحرش الجنسي بالأطفال هي غياب الرقابة الأسرية، وفقدان الأسلوب الحضاري للحوار مع الطفل وعدم تثقيفه وتوعيته. وتطرق الى دور البيئة المدرسية التي غاب دورها في التوعية والتثقيف. وشكر دولة الكويت على تفضلها باقامة مثل هذه الملتقيات التي تلقي الضوء من خلال الدراسات والأبحاث على النتائج السلبية لبعض الأساليب التربوية والتي تؤدي الى هذا الخلل في السلوك ضد الأطفال. ثم تحدثت السيدة روز بيوغرافي من الولايات المتحدة الأميركية عن العنف المنزلي في شمال مينوستا في الولايات المتحدة الأميركية
ثم تحدثت الأستاذة بدرية الخالدي حول الرؤية المستقبلية التي تنطلق من رؤية المجتمع، وتضافر جميع الجهود لاحداث حالة من التوازن وترى أن ذلك يكون من خلال منظومة تربوية وتكاتف وتضافر جهود المؤسسات التربوية ومد جسور التعاون بين المؤسسة والأسرة، موضحة أن للمدرسة الدور البارز في التوعية من خلال برامجها وأنشطتها التربوية. وقالت بأنه بات من المؤكد ضرورة اعادة النظر في المناهج التربوية لتوجيهها الى ترسيخ المبادئ الاسلامية التي تعين على تحقيق الاستقرار الأسري ومحاربة السلوك السلبي الدخيل على مجتمعنا.
وتحدث أخيراً الدكتور تامر محمد الشحات مدرس علم نفس بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية، حول فاعلية السيكودراما في علاج بعض الاضطرابات النفسية والسلوكية لدى الأطفال. حيث يتحدد الهدف من هذا البحث للتخفيف من حدة الاضطرابات النفسية والسلوكية واستخدام الأسلوب القصصي في تطبيقه.
وترأس جلسة العنف ضد العمالة د. هند المعصب بينما ترأس الجلسة الثانية الأستاذ سامي النصف وكانت بعنوان الاساءة الوالدية للأطفال وقدمت خلالها أ. سماح حمد الشكيلي عن مشكلة الاساءة ضد الأطفال دراسة وصفية للتشريعات وقوانين حماية الطفل في سلطنة عمان، بينما تناولت د.مها الخليفة من مصر أثار ارشاد الوالدين في التعامل مع السلوك العدواني لأولادهم، وتحدث يحيى بن محمد بن زاهر الهنانثي من سلطنة عمان عن آليات التعامل الصحي والاجتماعي مع حالاات سوء معاملة الأطفال بسلطنة عمان، وشرحت د.فاطمة السلمي من السعودية موضوع اساءة المعاملة الوالدية للأطفال بين الأسباب والأثار، وأخيرا قدم د.ابراهيم الكعبي من قطر دراسة نظرية للمهارات الواجب توافرها في الاختصاصيين العاملين مع الاطفال المساء اليهم.
وأقيمت كذلك ورش عمل متعددة أثناء انعقاد الملتقى ومنها ورشة العلاقات الانسانية ودورها في الصحة النفسية للمحاضر د. غنيم الفايز، وورشة عمل بعنوان القلق العاطفي عند المراهقين وكيفية التعامل معها للمحاضر للدكتور محمد خلف، وورشة بعنوان قانون الأحوال الشخصية وأثره على الصحة النفسية للمرأة للمحامية عذراء الرفاعي، وبرنامج تدريبي علاجي للوالدين لتحقيق صحة نفسية أفضل للدكتورة آمال عاشور، وورشة بعنوان مقومات الصحة النفسية لدى المرأة للدكتور وائل شريف أبو العز، وورشة بعنوان كيف يتصرف فريق حماية الأطفال في حالات التعرض للعنف للدكتورة بنة يوسف بن زبون، وورشة آليات حماية المرأة من العنف (من الناحية القانونية) للمحامية شيخة الجليبي، وأخيرا أقيمت ورشة عمل حول كيفية التعامل مع أبنائنا المدمنين للدكتورة فاطمة عياد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت