loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

نبض القلم

الإنستغرام.. والسياسة


بعد ما فتحت حسابا في «الإنستغرام»، استخدمت مساحة منه في الكتابات الأدبية والاشعار النزارية (نزار قباني)، صادفت صديقا لي في إحدى الدواوين بدا إعجابه المتواضع بكتاباتي بعد أن قال لي مع نوع من الفكاهة: «فكيتنا من صورك اللي تحطها، كل شوي ومنزل صورتك»، ما يدري صديقي أنها صور فوتوجينيك.. وبعد حوار قصير سألني: لماذا لا تكتب في المواضيع السياسية، فدار بيننا حوار جميل
هادئ تم تلخيصه للقراء الأعزاء:
السياسة في نظري هي فن الكذب المهذب واستغفال الجمهور، فالرجل السياسي أحسه بهلواناً بين الذي يقوله والذي لا يعمله، ففي السياسة لا صديق دائماً ولا عدو دائماً وإنما هي مصالح، السياسة ألا تقول (لا أستطيع) عن أي شيء مستحيلاً.. السياسة هي أن تعتقد انك تفعل شيئاً وأنت لست إلا (اداة) في أيدي الاخرين. وإذا قررت ان تكون قوياً أمام الآخرين، فيجب عليك ان تظل عبدا مدة طويلة... السياسة مثل سباق الخيل، والشاطر هو الذي يعرف كيف يسقط من دون اصابات.. في السياسة يجب أن تسامح أعداءك لكن لا تنسى أسماءهم، لأنك ستواجههم مرة أخرى... السياسة ان تختلف مع نفسك أحياناً، وتجامل أصدقاءك على حساب الآخرين، وإلا تركك جميع من حولك وحيدا... في السياسة ليس عيباً أن تسرق وتنهب وتكذب وتخدع باسم التنمية، المهم ان تكسب في النهاية وليس مهما في السياسة ان يكون «صماخك» كبيراً ولكن يجب أن تكون معدتك أكبر ما فيك.. وألا تصدق ان هناك نارا تحرق اصابعك الا لما تلسعك.. السياسة هي أنه حينما لا يوجد قانون فإن العلاقات الشخصية أقوى من القانون، فالسياسة أن تكذب عندما تقول أنا وأنت، فهو يقصد يا أنا يا أنت.
ولاني رجل مسالم، فلا اريد ان اكتب في السياسة، ولا حتى اريد ان أكون قريباً منها - في الوقت الحالي - مع ان الذي كتبته هو من صميم ونواة السياسة، فهي شر لا بد منه (احيانا).


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت