loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

مثلت العيسى في تكريم المشاركين بمبادرة «التعليم الإلكتروني»

الحجي: تحويل العملية التعليمية إلى تفاعلية بقالب إلكتروني


أكدت مديرة جامعة الكويت بالانابة الدكتورة حياة الحجي أهمية التعليم الالكتروني في توفير المعلومة للطلبة بشكل مبسط وسهل مختزلا أبعاد المكان والزمان ومن خلال وسائل متعددة ليصبح الطالب من متلق للمعلومة الى باحث عنها، لافتة الى ان التعليم الالكتروني يتيح للمعلم والطالب والادارة المدرسية واولياء الامور الاطلاع على عناصر جديدة ومشوقة للوصول الى ادراك المعلومة.
وأشارت الحجي خلالكلمتها نيابة عن وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى في حفلتكريم المشاركين بالمبادرة الوطنية للتعليم الالكتروني الذي نظمته كلية الهندسة وعلوم الحاسوب أمس على مسرح وزارة التربية، الى أن العمل الذي قامت به مجموعة من العناصر الكويتية لغرس بذور التكنولوجيا في مدارس الوزارة انطلق منذ سنوات لتجنى ثماره من خلال استخدام هذه المبادرة من قبل الطلبة واولياء الامور والادارات المدرسية والمعلمين في اكثر من 500 مدرسة تابعة لوزارة التربية، واصفة هذا الانجاز بالمفخرة على جميع المستويات لتحويل العملية التعليمية الى عملية تفاعلية بين جميع الاطراف بقالب الكتروني مسهلا عليهم العمل ويتيح سهولة المتابعة واستنباط نقاط التطوير والتحسين.
ولفتت الى ان هذا العمل الوطني يعكس اخلاق الكويتيين ونقاءهم وحرصهم على مستقبل الكويت وابنائه الذي اثمر هذه المبادرة الوطنية التي تبنتها كلية علوم وهندسة الحاسوب بجامعة الكويت كراع اكاديمي للعلم على تطويرها والاهتمام بها للوصول الى افضل السبل لخدمة الطالب الكويتي في مختلف مراحله التعليمية من خلال تطبيق آخر النظم في ضبط الجودة والتغلب على المعوقات.
وبينت الحجي ان وزارة التربية تتطلع الى توظيف كل الوسائل التقنية لتطوير المنظومة التعليمية في الكويت بجميع محطاتها ومراكزها وهذا يتطلب من جميع مؤسسات الدولة العامة والاهلية ومؤسسات المجتمع المدني الى تضافر جهودها لتكمل بعضها لرسم مستقبل تعليمي واعد للأجيال القادمة.
من جانبه، رحب الوكيل المساعد للتعليم العام في وزارة التربية الدكتور خالد الرشيد بالمبادرات المجتمعية التي تسهم في تحقيق الأهداف المرجوة لدعم التعليم، لافتا الى ان التعليم الالكتروني يشكل محورا اساسيا في تطوير المنظومة التعليمية التقليدية.
ولفت الرشيد الى انه طلب من القائمين على المبادرة تفاصيل أكثر لمراجعتها للبحث في مدى امكانية تطبيقها ضمن استراتيجية التعليم الالكتروني التي تسعى وزارة التربية لتنفيذها، مرحبا بالشراكة مع جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية لدعم العملية التعليمية.
ومن جهته، استعرض عميد كلية علوم وهندسة الحاسوب د. فواز العنزي خطوات تحويل فكرة شباب كويتيين أرادوا توفير وسيلة للتواصل بين مكونات المنظومة التعليمية وتطوير المستوى الالكتروني والاستفادة من التكنولوجيا الى مشروع وطني سهّل التواصل باستخدام نظام من خلال الانترنت يخدم الطالب والمعلم وولي الأمر والادارة المدرسية والتوجيه الفني والمنطقة التعليمية وصولا لقيادات الوزارة، مبينا ان هذا المشروع يعد مثالا للتعاون بين المجتمع والحكومة، موضحا ان بدايته كانت على يد المهندس عبدالعزيز الفرحان في عام 2011 حيث تم تطبيقه في احدى المدارس وبتعاون المعلمين وقياديين في الوزارة وصل العدد الآن الى أكثر من 500 مدرسة واكثر من نصف مليون مستخدم. ولفت العنزي الى ان المشروع بلغ مراحل متقدمة في العام 2013 حسب احصائيات التفاعل وكان متوافقا مع المعايير العالمية، فقررت الكلية المساهمة في تطويره للوصول الى مراحل متقدمة وفقا للتقييم العالمي، معربا عن طموحه لأن يصبح المشروع نموذجا يحتذى به عربيا وعالميا، مؤكدا ان جميع المناطق التعليمية تعاونت في دعم وتقديم التسهيلات للمشروع، منوها بان الانطلاقة في تطبيق المشروع كانت بعدد محدود من مدارس منطقة حولي التعليمية وبعد نجاحه انتشر ليشمل معظم المدارس في مختلف المناطق. وذكر ان عدد الطلبة المستفيدين والمتفاعلين بهذا النظام تجاوز 267 الف طالب وطالبة فيما بلغ عدد اولياء الأمور المستفيدين من خدماته حوالي 265 الف ولي أمر، في حين بلغ عدد المعلمين الفاعلين على النظام أكثر من 58 الف معلم ومعلمة، لافتا الى ان عدد الزيارات للنظام بلغ 4 ملايين و195 الف زيارة، وبهذا يكون النظام قد حقق الهدف المطلوب منه وهو وضع قاعدة ومنصة للتواصل بين مكونات المنظومة التعليمية بحيث تتم ادارة هذه البيانات والاستفادة منها لمصلحة الطالب الذي يعتبر الهدف الاول والأخير للعملية التعليمية.
وبدورها، أكدت الموجه الفني للحاسوب نجيبة دشتي أن المشروع عبارة عن موقع الكتروني صمم على أسس عالمية ومعايير امن عالية يستخدمه جميع أقطاب التعليم من طالب ومعلم وولي أمر والهيئة التدريسية والادارية، وطور لتقديم البرامج التعليميةوالتدريبية عبر شبكة الانترنت.
وذكرت دشتي أن النظام الالكتروني يتيح للهيئة التدريسية نشر الواجبات المدرسية والخطة الأسبوعية ومواعيد الامتحانات والأنشطة وتقارير السلوكيات والدرجات لكل طالب الكترونيا. وأوضحت أن النظام أسس بطريقة تتوافق مع السلم الاداري في الوطن العربي ومن خلاله تستفيد إدارات المدارس والقيادات العليا في الوزارة من متابعة المدارس وتفاعلهم وانتاجياتهم من خلال التقارير والاحصائيات لتسهيل عملية اخذ القرارات والتقييم العام، معتبرة انه وسيلة فعالة للتواصل بين المدارس والتواصل مع القياديين لتسريع العملية التربوية والتعليمية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت