loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

تدوير نواب المدير حركة إصلاحية.. وتسكين أغلبية رؤساء الأقسام العلمية

الأثري: تقرير فصل «التطبيقي» عن «التدريب» في القريب العاجل


أكد مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. أحمد الأثري عدم وجود أي اعتراضات على عملية التدوير لنواب المدير العام، مشيراً الى ان التدوير يأتي كحركة اصلاحية داخل الهيئة لضخ الدماء .
وأشار الأثري في تصريح للصحافيين خلال حضوره حفل رابطة أعضاء هيئة التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بمناسبة مرور 30 عاماً على انشائها إلى ان اللجنة العليا للقبول انتهت من أعمالها وحددت أعداد الطلبة المقبولين للعام الدراسي المقبل، مشيراً إلى ان هناك بعض الملاحظات التي ستناقش خلال الاجتماع المقبل والاعلان عن أعداد المقبولين، مؤكداً انها ستتماشى مع الطاقة الاستيعابية للهيئة.
وعن وجود تظلمات حول رئاسة بعض الأقسام العلمية في الكليات، نفى الأثري ذلك مبيناً انه تم الانتهاء من تسكين أغلبية رؤساء الأقسام العلمية، ماعدا بعض الأقسام في كلية الدراسات التكنولوجية وكلية التربية الأساسية، يتم تشكيل اللجان لشغل الشواغر لهذه الأقسام العلمية.
وحول التأخر الإعلان عن عميد النشاط والرعاية الطلابية المقبل، أشار الأثري انه لا يوجد أي تأخير في ذلك، بل ان العميد الحالي تنتهي أعماله في سبتمبر المقبل، وهناك لجنة شكلت لدراسات ملفات المرشحين للمنصب، تعمل الآن.
وتوقع الأثري الاعلان عن عميد القبول والتسجيل الجديد قبل بداية شهر رمضان، مشيراً إلى ان اللجنة مرت بعدة مراحل سابقة، واعيد تشكليها مرة اخرى. وحول مخصصات أعضاء هيئة التدريس وتسويتها بمخصصات الجامعة أوضح الأثري ان مخصصات التطبيقي متساوية بالفعل مع مخصصات الجامعة، و لكن الذي يطالب به أعضاء التدريس هو سرعة صرف تلك المخصصات، فعمليات الصرف في التطبيقي تتأخر نتيجة مرورها بالرقابة المسبقة واللاحقة من جهات عدة ، بعكس الجامعة التي لديها ميزانية مستقلة، مناشداً باستقلالية التطبيقي. وكشف الاثري عن وجود لجنة مشكلة للفصل بين قطاع التدريب والتعليم التطبيقي، مبيناً ان اللجنة تقوم حالياً بدراسة تفصيلية حول إمكانية الفصل، موضحاً انها سترفع تقريرها في القريب العاجل إلى وزير التربية وزير التعليم العالي لعرضه على مجلس إدارة الهيئة لاتخاذ القرار بشأنه. وعن الاستعداد للفصل الدراسي الصيفي قال الأثري: ان الهيئة استعدت للفصل الصيفي على أكمل وجه من تجهيز القاعات، بالإضافة إلى وضع الجداول الدراسية على النظام لبدء عملية التسجيل للطلبة. وفي كلمة له بالاحتفال قال أحمد الأثري: إن رابطة أعضاء هيئة التدريس تعتبر شريكاً استراتيجياً لإدارة دفة الهيئة من حيث تعاونها في التشاور وتنقيح جميع اللوائح والنظم التي تهم أعضاء هيئة التدريس، سواء كانت لوائح أو نظما أكاديمية أو حتى إدارية، مؤكدا ان إدارة الهيئة دائماً تنشد مشاركتهم لما يخدم مصلحة العمل، وقال ان إدارة الهيئة حريصة دوما على التشاور مع الرابطة عند تعديل أي من اللوائح قبل اتخاذ القرار المناسب حولها، لتتماشى مع المصلحة العامة للهيئة ولعضو هيئة التدريس.
وأوضح د. الأثري أن تلك الاحتفالية التي تنظمها الرابطة بمثابة لمسة وفاء وتقدير لجميع العاملين في الهيئة من أعضاء هيئة التدريس، حيث اعتادت على تنظيم هذه الاحتفالية كل 5 سنوات تقديراً للجهود المبذولة من الهيئة التدريسية خلال الفترات الزمنية المتواكبة على الهيئة، كما أن هذا التكريم يأتي تقديرا من الرابطة للإنجازات العلمية المقدمة من أعضاء هيئة التدريس والذين كرمتهم الدولة مؤخرا تقديرا لنتاجهم العلمي المتميز، جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها رابطة أعضاء هيئة التدريس للكليات التطبيقية احتفالا بمناسبة مرور 30 عاما على إنشائها. في فندق شيراتون مساء الأول أمس تم خلالها تكريم أعضاء هيئة التدريس أصحاب الإنجازات العلمية لعام 2014.
الصوت الحر
من جهته، بارك رئيس الهيئة الإدارية للرابطة د. معدي العجمي لزميلاته وزملائه أعضاء هيئة التدريس بمناسبة مرور 30 عاما على إنشاء الرابطة، وقال ان الرابطة ومنذ إنشائها وحتى اليوم هي الصوت الحر المدافع عن حقوق وقضايا الهيئة التدريسية، وتقدم الكثير من الخدمات والإنجازات في مختلف المجالات النقابية والعلمية والتعليمية والثقافية والاجتماعية والإعلامية وغيرها، كما أنها قامت بإنشاء لجنة خاصة للمرأة لتهتم بشؤون وأنشطة الزميلات. وأشار العجمي في كلمته إلى أن الرابطة تولي اهتماما بالغا وتتابع عن كثب الجهود الطيبة لوزير التربية وزير التعليم العالي د. بدر العيسى، وكذلك مدير عام الهيئة د. أحمد الأثري فيما يخص فصل التعليم التطبيقي عن التدريب، ليتسنى لكل منهما القيام بالدور المنشود والتميز في الأداء، من خلال خطط منفصلة لتطوير المناهج وأسلوب التعليم والتدريب ليتواكب مع متطلبات سوق العمل، مع تفعيل القوانين وسن الجديد منها لمنحهما الاستقلالية في قراراتهما الإدارية والتعليمية والمالية للوصول للهدف المنشود لكل منهما.
وتابع: ما تجدر الإشارة إليه وجوب إيجاد هاتين المؤسستين المستقلتين في ظل تزايد أعداد الخريجين بالهيئة مع كل فصل دراسي جديد، كما تواصل الرابطة جهودها من خلال جميع الإمكانات المتاحة لها للمطالبة ومتابعة قضايا أعضاء هيئة التدريس، حيث قامت مؤخراً بإصدار بيان صحافي ومخاطبة وزير التربية والتعليم العالي بشأن العديد من القضايا الأكاديمية في الهيئة، ومنها حل مشكلة التأخر الواضح والمتكرر في صرف مستحقات الساعات الإضافية للأساتذة، وضرورة المساواة في المخصصات ما بين أساتذة جامعة الكويت وأساتذة الهيئة، والعمل على وضع آلية واضحة لاعتماد برامج البكالوريوس في الهيئة، والاهتمام بالبحث العلمي والمهمات العلمية وزيادة المخصصات المالية لهما، وحسم المناصب الإشراقية الشاغرة ،وحسم ترقيات أعضاء هيئة التدريس، وتعديل مكافأة نهاية الخدمة للأساتذة وتوفير التأمين الصحي لهم وغيرها من القضايا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت