loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

ناب عن العبيدي في حفل تكريم العاملين على تنفيذ برنامج الاعتراف بجودة الخدمات

السهلاوي: تدوير قيادات الصحة قريباً


جدد وكيل وزارة الصحة د. خالد السهلاوي تأكيده علىإجراء تدوير على مستوى عدد من الوظائف القيادية في الوزارة قريبا وسيتم الإعلان عنها بهدف الإصلاح والتطوير وتحقيق الصالح العام موضحاأن الوزارة بصدد دراسة عدد من المرشحين لتسكينمنصب مدير الإدارة الفنية الشاغر قريبا مبينااهمية وحساسية هذا المنصب من الناحية الفنية.
وكشف السهلاويفي تصريح للصحافيين أمس الأول على هامش حفل تكريم العاملين على تنفيذ البرنامج الوطني للاعتراف بجودة الخدمات الصحية في المستشفيات، بمناسبة انتهاء الدورة الأولى منه عن إشهار إدارة الأمراض المزمنة غير المعدية قريبا مشيرا إلى مخاطبة وكيل ديوان الخدمة المدنية هاتفيا بهذا الشأن مؤكدا ان هذه الإدارة سترى النور قريبا نظرا لأهميتها، مبينا أن الأطباء الكويتيين يتميزون بالكفاءة العالية وأن الوزارة تسعى لتعيين أحد المتميزين منهم مدير للإدارة الجديدة.
وبسؤاله عن وضع انفلونزا الخنازير في الكويت، جدد السهلاوي تأكيده على أن الوضع مطمئن ولا يدعو للقلق، مشيرا إلى أن ذلك جاء بناء على تقديرات منظمة الصحة العالمية التي أكدت في أكثر من مناسبة أن الأوضاع في الكويت غير مخيفة. مؤكدا ان الوزارة شفافة في هذا الموضوع ولديها الشجاعة في عدم إخفاء أي شيء عن الرأي العام.
وفي تعليقه على سؤال حول البديل الاستراتيجي واعتبار الأطباء مثل القضاء في المزايا المالية، قال والسهلاوي لم نر حتى الآن مشروع البديل الاستراتيجي فكيف نتحدث فيه قبل أن يقر؟، مؤكدا أن الحكومة تنظر للأطباء بدرجة عالية جدا من التقدير وهم في درجة القضاة
واعتبر السهلاوي أن انتهاء الدورة الأولى للبرنامج الوطني للاعتراف والجودة في مستشفيات وزارة الصحة انجازا مهما، لافتا إلى أن هذا البرنامج سيتيح للمستشفيات أن يكون معترفا بها وفقا للمقاييس والمعايير العالمية مبينا إن هذا الانجاز الذي نحتفل به هو نتاج لبنة تم وضعها قبل أكثر من عشر سنوات ونرى نتائجها اليوم، مشيرا إلى أن الوزارة ربما تفكر في الاستعانة بمدارس وفرق أجنبية أخرى للحصول على نظام الاعتراف في مرافقها.
وهنأ في كلمته التي القاها نيابة عن راعي الحفل وزير الصحة علي العبيدي المكرمين لما بذلوه من جهود مخلصة لإنجاز المهام الموكلة إليهم ضمن منظومة البرنامج الوطني للاعتراف بجودة الخدمات الصحية بالمستشفيات، مؤكدا على اهمية البرنامج لتحسين جودة الأداء الطبي والإداري والفني والمؤسسي بالمرافق الصحية، كأحد البرامج الرئيسية لوزارة الصحة وللخطة الإنمائية للدولة، من خلال آلية عمل محايدة تحقق التقييم العادل لمدى توافق الأداء الفعلي للخدمات الصحية مع المعايير العالمية، وبما يلبي احتياجات المرضى والمستفيدين من الخدمات الصحية، ويحقق الاستخدام الأمثل للموارد والإمكانات المتاحة وفقا للمعايير العالمية للجودة وضمن سياق حقوق الإنسان.
وقال السهلاوي لا يخفى على الجميع ما قام به وزراء الصحة السابقون عندما تبنوا هذه الفكرة كاحدى الركائز الاساسية لبرامج التطوير المستمر للرعاية الصحية، ووضعوا اللبنات الأولى في صرح البرنامج الوطني لجودة الرعاية الصحية، والاعتراف بالمستشفيات، حيث أننا الآن نحصد ثمرة رؤيتهم لأهمية الجودة والاعتراف ومردوده الإيجابي على النظام الصحي بأكمله، وذلك ضمن خطط الوزارة والحكومة والخطة الانمائية للدولة، شاكرا لصادرات وزارة الصحة من وكلاء ووكلاء مساعدين ومديري المناطق الصحية والإدارات المركزية ورؤساء الأقسام ممن ساهموا بفكرهم وجهودهم طوال مسيرة البرنامج بمراحله المختلفة الممتدة من العام 2001 وحتى الآن.، مؤكدا أن هذه الجهود اجتمعت لمواجهة التحديات المتعلقة بجودة الرعاية الصحية كإحدى التحديات الرئيسة التي تواجه النظم الصحية بمختلف دول العالم من بينها الكويت، التي سعت وتسعى لتبني خطط التحسين المستمر لجودة الرعاية الصحية، مشيدا بمشاركة جامعة الكويت والجمعية الطبية في تنفيذ البرنامج من خلال عضويتهم باللجنة العليا للاعتراف. من جانبها قالت مدير إدارة الجودة والاعتراف بثينة المضف، إن التكريم يأتي بعد اتمام الدورة الاولى للبرنامج شاكرة لكل من أسهم في نجاح تلك الدورة، والتي اختتمت بتقييم 14 مستشفى من مستشفيات وزارة الصحة، مؤكدة أن جودة وسلامة الخدمات الصحية وكفاءتها هو التزام واجب التنفيذ، يحتمه الجانب المهني والأخلاقي للمهنة. وأضافت إن البرنامج كأحد أدوات تطوير الخدمة الصحية ورفع كفاءتها، ما هو الا ترجمة صادقة لهذا الالتزام المهني والاخلاقي، حيث يرتكز هذا البرنامج على ضرورة تقديم الخدمة وفقا للمعايير العالمية للجودة، وتستند فلسفة تنفيذه على التحسين المستمر لمستوى جودة الخدمات الصحية، فلا ينتهي تطبيقه بانتهاء دورة التقييم، ولكن عملية التحسين والتطوير هي عملية مستمرة، ترتكز على معايير عالمية ومتغيرة وفقا للمستجدات العالمية، وتسير بناء على منهجية عمل موضوعية تواكب المتغيرات العالمية.
وأكدت المضف أن وزارة الصحة اهتمت بتطبيق المعايير الوطنية للاعتراف بجودة الخدمات الصحية في جميع مستشفياتها، والتي تم وضعها بالتعاون مع هيئة كندا العالمية للاعتماد، مضيفه: ان تلك المعايير تشمل الجوانب الفنية والادارية، والتي روعي فيها الاهتمام بالمريض وسلامته كأولوية قصوى، كما روعي فيها أيضا تطوير منظومة تقديم الخدمة الصحية وتحسين الاتصال والعمل الجماعي بين مقدمي الخدمة، وبما يضمن جودة وسلامة الخدمات المقدمة.
وختمت المضف بقولها: إن ما نلمسه اليوم من نتائج إيجابية لتطبيق نظام الاعتراف، جاءت بعد جهود كبيرة وعمل دؤوب شارك فيه زملاء وزميلات في مواقع عدة، واستلزم لتنفيذه عدة لجان وفرق عمل شاركت بالمشورة والتوجيه والاعداد والتطبيق، كما استلزم ايضا عمل العديد من البرامج التدريبية لبناء قدرات العاملين في مجال الجودة والسلامة وتطوير مهارات التقييم والتدقيق لديهم، لتكلل جميع تلك الجهود باجتياز الدورة الاولى من البرنامج، والتي تضعنا جميعا امام مسؤولية مضاعفة لبذل المزيد من الجهد والعمل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت