loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الخلاصة

القادسية والعربي


عاشت البلاد في اليومين الماضيين أجواء مشحونة على المستوى الرياضي في مواقع التواصل الاجتماعي كان لها الأثر البالغ في نفوس الشباب من الجنسين على وقع التنافس الكروي العتيد بين فريقي القادسية والعربي لاسيما مع اقتراب الدوري العام من الختام، وسعي العربي لإحراز اللقب بعد غياب طويل عن منصة بطولات الدوري، وسعيه للظفر باللقاء وبالتالي تحقيق اللقب، ومع ما صاحب المباراة من تلك الأجواء بحلوها ومرها، إلا أن المباراة بدأت متأخرة لمدة 45 دقيقة بسبب تعطل التيار الكهربائي عن أعمدة الإنارة في ملعب صباح السالم في المنصورية، ناهيك على أن حضور الملعب تجاوز الـ 25 ألف شخص، وهو رقم غير مسبوق بالحضور الجماهيري منذ عدة سنوات، فأين حكومتنا من الاهتمام بالشباب والرياضة؟!
خيبة أمل كبيرة جدا، ونحن نشاهد الآلاف من الشباب وهم في الملعب لحضور المباراة قبل بدايتها بحوالي أربع ساعات، وتحت أعين الإعلام المحلي والخارجي، يصطدم الجميع بتعطل الكهرباء، في الوقت الذي ما زالت المنشآت الرياضية على «طمام المرحوم» منذ ما قبل الغزو العراقي بسنوات، وفي الوقت الذي لا تتوقف الدولة عن توزيع المنح والهبات والقروض بالملايين? إلى الخارج، تعجز حكومتنا عن رعاية الشباب والرياضة، لتفسد كل ما هو جميل وأخرها الرياضة وطموح الشباب.
فما زلت أذكر ان صحافيا لبنانياً زار الكويت قبل عدة سنوات لتغطية اخبار مباراة كان المنتخب اللبناني طرفاً فيها، حيث ظهر في لقاء تلفزيوني (موجود على اليوتيوب) مندهشا من سوء مستوى المنشآت الرياضية سواء ارضية الملاعب أو كراسي الجمهور او حتى قذارة الحمامات أجلكم الله، وقال هذا الصحافي ان مصدر استغرابي يعود اولا الى ان الكويت دولة غنية، وثانيا انها هي من أنشأت المدينة الرياضية في بيروت التي بنيت على احدث طراز وبتجهيزات معمارية وفنية رائعة!
أين العلة إذاً؟
الاجابة معروفة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت