loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

كلام في المرمى

مهزلة الفيفا.. إلى متى؟ (2)


نكمل ما تطرقنا اليه في مقالة الخميس الماضي عن هذه المنظمة العالمية التي تدير معشوقة الجماهير الرياضية «كرة القدم» وما تركه رئيسه السابق جوزيف بلاتر من آثار سيطول الحديث عنها لعدة سنوات قادمة ومدى استغلال مساعديه بالادارة من أخذ رشاوى وعمولات لكي يستفيد الآخرون.. ولا أحب أن أشرح ما أقصده بالآخرين لان معناها واضح، والآن الصراع اصبح على من سيترأس الفيفا خلال الفترة المقبلة؟ الجواب هو:
> شخصية أوروبية رياضية كروية معروفة «بلاتيني أو بيكنباور».
> أستبعد الشيخ أحمد الفهد وذلك لانشغاله بهيئات رئاسية عالمية أخرى، ولا اعتقد بان المنظمات العالمية ستوافق على ان يرأس الفهد كل الهيئات الرياضية العالمية.
> أستبعد الأمير علي بسبب خوضه المنافسة وعدم حصوله على ما يكفي لبقائه في المنافسة في الانتخابات الجديدة.
> لا أعتقد بأن ملف قطر سيكون من محاور هذه الانتخابات وقد تكون نقطة قوة لقطر.
> ولا أعتقد دعم الشيخ تميم له سيكون محل اهتمام الدول الاوروبية.
> ان هذا المنصب حاول تقلده الأخ محمد بن همام القطري فتم تلفيق القصص عليه لكي يدمروه كروياً.
> الأفكار والمشاورات ستأخذ منحى جديدا بالترشيحات القادمة للفيفا والفوز بها لن يكون سهلاً.
> أعتقد سيتفكك الآسيويون والأفارقة وسيتحالفون مع مرشحين أوروبيين لان أوروبا لن توافق على ادارة الفيفا من قبل أعضاء ينتمون لاتحادات كروية صديقة ولم تصل لكأس العالم.
> لا أستبعد ان يترشح شخص من الكويت لهذا المنصب.. فقد أكون هذا الشخص(؟!) الموضوع لا يتحمل الهزل ولكن سيكون قرارا سياسي رياضيا.. لنتابع ونرى ونسمع من سيكون منقذ الفيفا وينتشلها من الوحل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت