مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
مع غياب الدعم المطلوب وتراجع أداء السوق
العميري لــ «النهار»: السبع العجاف لشركات الاستثمار قد تمتد إلى 10 سنوات
مقالات أخرى للكاتب

أكد رئيس مجلس ادارة شركة الاستثمارات الوطنية حمد العميري ان أزمة السبع سنوات العجاف التي يعانيها قطاع الاستثمار قد تمتد الى 10 سنوات في ظل غياب الدعم الحكومي المطلوب للقطاع الذي يعد العمود الفقري للاقتصاد.
وأوضح العميري في حوار خاص لــ النهار ان هناك أزمة ثقة بين المستثمرين والحكومة بسبب غياب فرص الاستثمار أو التطوير وهذا هو قدر المستثمرين، مبينا ان الأوضاع السيئة التي تعانيها بورصة الكويت وراء الأزمة الحقيقية التي تعانيها البورصة.
وبين ان ملاك الأسهم في المحافظ والصناديق باتوا يتجهون بأنظارهم الى أسواق اقليمية أخرى في المنطقة حققت مؤشراتها نجاحات ملحوظة في الكثير من المجالات، مبينا ان قطاع الاستثمار في الكويت يئن من الأوضاع بسبب عدم وجود ارتفاع في القيمة الرأسمالية للشركات المدرجة، حيث تحقق الشركات عائدا ماليا تشغيليا، في الوقت الذي تتراجع في أسعار أسهم الشركة في السوق مما يدفع الى وجود مفارقة واضحة بين أرباح الشركة من الاعمال الجارية وخسارة حجم الاستثمار ما يجعل المستثمرين مضطرين للبقاء في استثماراتهم الى ان تتعدل الأوضاع. وقال ان شركات الاستثمار تسمع ضجيجا في سعي الحكومة المتواصل لتحقيق تطوير حقيقي في السوق، الا ان آليات التنفيذ غائبة، فتطوير آليات التعامل أو ادخال المستثمر الاستراتيجي في البورصة لم يحدث وغابت الأدوات الجديدة في البورصة وهو ما جعل الشركات الاستثمارية ومنها الاستثمارات الوطنية للاعتماد على نفسها للخروج من تداعيات الأزمة المالية العالمية.
ولفت الى ان التحول الى نشاط آخر أو سوق آخر أمر قد يتطلب حدوثه الى سنوات بسبب البطء الشديد في حركة البورصة، بالاضافة الى ان خلق الكاش وتحويله الى سوق أخرى سيكون صعبا في ظل بطء حركة التسييل، لافتا الى ان اشكالية التحول الى أسواق أخرى تكمن في توزيع الأرباح النقدية التي يرغب المساهمين بها بدلا من توزيع المنحة وهذه احد المعوقات التي يعيشها قطاع الاستثمار.
ووصف تضخم السيولة لدى البنوك بأنها خيبة يعيشها القطاع المصرفي بسبب زيادة حجم الودائع وتضخمها بشكل كبير لغياب الفرص الاستثمارية القادرة على استيعاب السيولة الضخمة التي يمتلكها القطاع ما يجعل المودعين يتركون أموالهم راكدة بالبنك والمستفيد من ذلك هو البنك حيث يحقق من وراء هذه الودائع عوائد جيدة بالنسبة للقطاع المصرفي، مضيفا لا توجد بالكويت فرص الاستثمار او التطوير وهذا قدرنا .
وكشف العميري لـ النهار عن اتجاه شركة الاستثمارات الوطنية لادراج شركات تابعة لتوسيع قاعدة المساهمين بالبورصة على الرغم من الأداء السيء للسوق، مبينا ان الشركة تستهدف الشركات التشغيلية ذات العوائد الجيدة في القطاعات المختلفة للعمل بها. وفيما يلي التفاصيل:

بداية، هل ترى في خطة التنمية أملا للقطاع الاستثماري؟
بالتأكيد، فتنفيذ المشاريع المدرجة في خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتي تقدر بحوالي 30 مليار دينار على مدى 5 سنوات أمر جيد ليس للقطاع الاستثماري ولكن للاقتصاد ككل، الا ان أفضل طريقة لادخال أكبر شريحة في المجتمع في خطة التنمية هي ادخال الشركات المساهمة المدرجة للعمل بمشاريع الدولة المستهدف تحقيقها وهو ما يحول خطط التنمية الى خطط مجتمعية . وهنا أشير الى ان أسواق المال في دول العالم كانت، ولا تزال، الأساس الحقيقي لاقتصاديات الكثير من دول العالم، وأكبر مثال على ذلك شركات أبل وجنرال موتورز جميعها شركات مدرجة انتهى فيهما مفهوم الملكية الفردية.
ولكن البعض يرى ان تلك الخطط عديمة الجدوى؟
هذه الخطط تكون عديمة الجدوى بالفعل ان لم يواكبها دعم حقيقي للشركات العاملة في الاقتصاد سواء كانت مدرجة أو غير مدرجة. وهنا أوضح أنه لتشجيع المجتمع بجميع فئاته على الشراء في الاسهم يجب دعم البورصات وهو ما حدث بالفعل في الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد الأوروبي واليابان وغيرها من الدول الكبرى الحريصة على اقتصادها.
خطط التنمية
هل تتفق ان الكويت لا توجد بها خطط تنمية حقيقية؟
للأسف ماكو خطط تنمية في الكويت لدرجة ان المستثمرين يطالبون الحكومة بالتدخل، الا ان رد الفعل الحكومي تجاه مطالب المستثمرين هي أنهم يرغبون في تحقيق منافع شخصية لهم وهو تفكير غير صحيح بالمرة.
هل السوق المصري ضمن خياراتكم الاستثمارية ؟
مجموعة الخرافي من أكبر المستثمرين في السوق المصري والشركة الكويتية المصرية القابضة هي قناتنا للاستثمار في مصر، وتلك الاستثمارات في مصر واعدة وهناك اهتمام كبير من أعلى سلطة هناك لتشجيع الاستثمار داخل السوق المصري.
تأجيل الضريبة
هل كان لتأجيل نسبة الضريبة أثر كبير على الشركات؟
السوق هو ما عبر عن ذلك عبر ارتفاعات قياسية شهدتها البورصة عندما تم تأجيل فرض الضريبة والتي كانت ستؤثر سلبا على المستثمرين، وأرى ان هذا التوجه من الحلول الممتازة لتنشيط أداء الشركات مما يعود على الاقتصاد بانعكاسات ايجابية تتمثل في تعيين الخريجين وتحقيق قيمة مضافة حقيقية للقطاع الخاص بشكل يفوق استفادة الدولة من ارتفاع الحصيلة الضريبية وهي اهتمامات الدولة الأساسية، وأؤكد هنا ان العكس صحيح من خلال فرض الرسوم والاشتراكات والضرائب على الشركات تقلل من ربحيات الشركات مما يدفعها لتقليل تكاليفها والاستغناء عن جزء من العمالة وبالتالي مزيدا من البطالة وبالتالي تقل مستويات المعيشة وتضطر الدولة الى زيادة مصاريف دعم السلع وتدور الدائرة وفي اعتقادي ان البورصة المصرية اختارت الطريق الصحيح وحافظت على قدراتها في الاستمرار بجذب المستثمرين.
رؤوس الأموال
هل ترى ان قرارات خفض رؤوس أموال الشركات أمر جيد؟
قرارات التجارة بخفض رؤوس اموال الشركات عند التأسيس لها انعكاس ايجابي وجيد على السوق لن تظهر آثاره حاليا الا أنها ستظهر في المستقبل، وأرى ان قرارات وزارة التجارة بخفض رؤوس أموال الشركات أمر جيد ويعزز في النهاية الى تشجيع صغار المستثمرين للعمل دون الحاجة للانتظار لتجميع رؤوس الأموال، قائلا ان الأغراض والهدف من التأسيس هو من يحدد حجم رأس المال بشكل تلقائي.
هل تنوي الاستثمارات الوطنية تأسيس شركات جديدة؟
أستبعد تأسيس شركة في الوقت الراهن، فالشركة لديها ملكيات في العديد من الشركات التشغيلية في مجالات مختلفة ومتنوعة في الصناعة والغذاء والتعليم وأعتقد ان مردود تلك الاستثمارات سيكون جيدا خلال الفترة المقبلة، في ظل غياب المحفزات الحقيقية للاستثمار في البورصة التي تعاني تراجعا كبيرا في الأداء خلال الفترة الماضية مقارنة بوضع الأسواق الخليجية التي انتعشت بشكل كبير وتعافت من تداعيات الأزمة المالية، وهنا من المناسب ذكره ان بورصة الكويت تراجعت من 77 مليار دولار في 2007 الى مستوى 20 مليارا بنهاية 2014 وهو الأمر الذي يثير استياء المستثمرين ويجعلهم يفكرون الف مرة للبقاء في البورصة.
إدراج الشركات
هل تتجه الشركة لادراج شركات تابعة لها؟
نعم، الشركة لديها اهتمامات حالية بادراج الشركات التابعة على الرغم من سوء أداء البورصة وتراجع الفرص الاستثمارية بها، الا ان ادارة الشركة ترى ان الادراج له مميزات اخرى، حيث تستهدف الشركة ان تكون لها قاعدة مساهمين كبيرة في البورصة وهو ما يعطي مردودا ايجابيا للشركة على المدى البعيد. ويحقق طفرات ايجابية لها ويعزز من مكانة المساهمين لديها.
هل تعتقدون ان الوقت مناسب لادارج الشركات؟
بلا شك هناك عواقب وخيمة للادراج، الا ان التفكير في المزايا التي يحققها الادراج قد يكون أكثر من سلبياته، فالادراج له عواقب غير جيدة هذه الأيام، فالشركات تحقق عوائد تشغيلية ايجابية وقيمتها الدفترية جيدة في وقت تتراجع في أسعار أسهمها في السوق فيتراجع اجمالي قيمة الاستثمار وهو ما يعطي مؤشرا غير طيب مما جعل بعض الشركات تفكر وبشكل جيد على الانسحاب من البورصة، وهنا أشير الى ان وجود قاعدة كبيرة للمساهمين يدفع لأن يكون السوق صحيا وجيدا على المدى البعيد ويعزز من صلابة السوق في مواجهة غياب الشركات عن التداول وبالتالي مزيدا من الفتور وغياب الأداء.
أصول مدارة
لماذا تراجع حجم أصولكم المدارة من 1.7 مليار الى 1.5 مليار؟
نحن نسعى لبناء قاعدة عملاء واسعة من العملاء وتقديم أفضل الخدمات بشكل مهني يتفق وتطلعات المستثمرين في بناء المحافظ والقطاعات، الا ان غياب الثقة في البورصة وراء تفضيل البعض بالخروج منها والبحث عن أسواق أخرى في الأسواق الاقليمية الأخرى التي حققت طفرات كبيرة خلال الفترة الماضية. وأشير هنا الى ان البورصة الكويتية تواجه حالات عزوف عن الاستثمار ونية للتخارج من المستثمرين أفرادا وشركات.
تقصد ان الفرص تتحول الى تخارجات؟
نعم والأكثر من ذلك وما نشاهده في اتجاهات العملاء ان السيولة تتحول الى أسواق أخرى، الأمر الذي جعل شركة الاستثمارات تقدم هذه الخدمة حيث نوفر لعملائنا صناديق تستثمر في أسواق خليجية أخرى كالسوق السعودي والقطري والاماراتي وهي اسواق تتمتع بنسب نمو أكبر بكثير من السوق الكويتي رغم الحجم الكبير للسوق الكويتي مقارنة بهذه الأسواق الا ان تحركات الأموال تكشف البورصة لصالح هذه الأسواق.
هل تعتقد ان تلك الأسواق تفوقت في ادارة المحافظ؟
بلا شك، وللأسف بدلا من ان تكون الكويت سباقة في مجال ادارة المحافظ والصناديق تمكنت أسواق المال الأخرى من ان تحتل المقدمة بدلا من الكويت حيث كان مديرو الاستثمار في هذه الأسواق يأتون للتعلم من كيفية ادارة تلك المحافظ والصناديق.
انتعاش الأسهم
هل تعتقد بانتعاشة كبيرة للأسهم الفترة المقبلة ؟
مستقبل أسعار الأسهم مرتبط وبشكل كبير بأحجام التداول وبالتالي اذا استمرت سيولة السوق عند أوضاعها المتدنية، فستستمر الأسهم في تراجعاتها وتتراجع معه قيم المحافظ والصناديق بشكل سريع والدليل على ذلك ان السوق السعودي نمت احجام التداولات من 330 مليارا الى 500 مليار دولار بنهاية 2014، أما الكويت فتراجعت أحجام التداول بها خلال الفترة نفسها من من 77 مليارا الى 20 مليار دولار وهذا مؤشر خطير.
انعكاسات خطورة هذا المؤشر على الثقة في البورصة؟
كما نرى، خرجت الكثير من الشركات من بورصة الكويت لتحقيق نمو في أداء استثماراتها وكذلك انسحبت لأسواق أخرى وهو ما ضاعف من أزمة الثقة في البورصة وأتوقع انسحابات أكثر من السوق في حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه.
باعتقادكم ان هناك ضرورة لاعادة صياغة الأداء الاقتصادي؟
نحن بحاجة الى بناء ثقة حقيقي بين رجال الأعمال والمستثمرين والحكومة، فليس من الحكمة ان تصبح الكويت طاردة للاستثمارات المحلية وعاجزة عن جذب استثمارات أجنبية سواء في البورصة وغيرها ومن هنا في اعتقادي ان مسؤولي الحكومة والقائمين على تنشيط البورصة والاقتصاد عليهم دراسة تلك الأوضاع والتعرف على العوامل التي تساعد أسواق الخليج على التطور والأسباب الحقيقية على خمول البورصة.
تضخم البورصة
هل تعتقد ان تضخم بورصة الكويت قبل الأزمة وراء استمرار تأثرها بها؟
لو نظرنا الى وضع بورصة الكويت قبل الأزمة، فسنجد ان اسواق الخليج كانت تحقق مكاسب أكبر بكثير مما حققته نظيرتها الكويتية ومع ذلك تمكنت من التعافي بسرعة أكبر منها، الا ان الكويت كانت الأكثر سقوطا في الأزمة ولا تزال تعاني من تداعياتها على الرغم من تعافي الكثير من دول المنطقة بشكل كبير.
هل تعتقد ان الصناعة ستكون أكثر تفضيلا لدى المستثمرين عن البورصة؟
لا يمكن الاستغناء عن البورصة والعمل فيها، الا ان الصناعة بالتأكيد ذات عوائد تشغيلية عالية والاستثمارات الوطنية تستهدف العمل بها داخل وخارج الكويت ومن المفروض ان يكون لمشاريع التنمية التي تخطط الحكومة لتنفيذها مردود ايجابي عليها خاصة صناعات المواد الانشائية الاسمنت الحديد وغيرها من الصناعات من المتوقع ان تستفيد من هذه المشاريع الأمر الذي يعتمد على أسلوب استثمار مشاريع البنية التحتية بالكويت.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

مال وأعمال

خصَّ بها حملة بطاقاته الائتمانية ورصد لها جوائز مالية وعينية قيمة
«الدولي» أطلق حملته الصيفية الكبرى «كاش - سفرة - سيارة» لمدة 6 أشهر

أعلن مساعد مدير عام الادارة المصرفية للأفراد قسم الخدمات الالكترونية والخدمات البديلة في بنك الكويت الدولي وليد جعفر القطان عن تدشين البنك لحملته  ...

المزيد

الأولى

محافظ الفروانية قدم كشفاً بذمته المالية

تقدم محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود رسمياً إلى رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد بكشف عن ذمته المالية. وأكد الحمود أن هذه الخطوة جاءت بناء على  ...

المزيد

مال وأعمال

مع غياب الدعم المطلوب وتراجع أداء السوق
العميري لــ «النهار»: السبع العجاف لشركات الاستثمار قد تمتد إلى 10 سنوات

أكد رئيس مجلس ادارة شركة الاستثمارات الوطنية حمد العميري ان أزمة السبع سنوات العجاف التي يعانيها قطاع الاستثمار قد تمتد الى 10 سنوات في ظل غياب  ...

المزيد

مال وأعمال

تمثل أكثر من 12 % من ثمن الشركات المدرجة وتملكها 6 أذرع
3.58 مليارات دينار القيمة السوقية للاستثمارات الحكومية في البورصة

في وقت بدأت فيه مؤشرات التعافي على بعض قطاعات سوق الكويت للأوراق المالية ، لاسيما المصرفي والخدمات ، الى جانب عدد من الشركات التشغيلية في القطاعات  ...

المزيد

مال وأعمال

قالت لـ «هيئة الأسواق» إن «المادة 150 مكرر» عليها ملاحظات إجرائية وتطبيقية
«المالية»: التعديلات الضريبية بقانون

كشفت مصادر مطلعة لــ «النهار» أن تعديلات هيئة أسواق المال أثارت ملاحظات تشريعية واجرائية واقتصادية وتطبيقية مع وزارة المالية، حيث أرسلت  ...

المزيد

وطن النهار

قانون الجرائم الإلكترونية غض الطرف عنها
«كازينوهات القمار» تغزو الكويت إلكترونياً

دخلت خلسة الى المجتمع الكويتي صالات المقامرة والمراهنات من جيوب المتبحبحين ماليا والممتلئين، لكن هذه المرة عبر الهواتف الذكية، غازية هواة الألعاب  ...

المزيد

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية