loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الجارالله: نسير نحو طريق «الدرع الصاروخية» لدول مجلس التعاون


أعرب وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله عن سعادته بمشاركته في حفل سفارة جيبوتي بمناسبة العيد الوطني، مؤكدا أن العلاقات متميزة وهناك تواصل مستمر وزيارات متبادلة على مستوى المسؤولين في البلدين.
وأضاف في تصريح صحافي على هامش مشاركته في احتفالية السفارة الجيبوتية لدى البلاد بالعيد الوطني لبلادها الذي اقيم اول من امس: أن الجميع ينظرون إلى الدور الجيبوتي حاليا  للتخفيف من آلام الشعب اليمني ودورها الانساني ونحن على تنسيق مع الإخوان في جيبوتي لدعمهم في هذا الدور.
وعن توقعاتهم بنتائج مؤتمر جنيف بشأن الازمة اليمنية قال نتأمل ان تبدأ هذه المفاوضات بحوار جدي بناء ومثمر يحقق الاستقرار لليمن من خلال تنفيذ قرارات مجلس الأمن وتحديدا القرار 2216 بالإضافة إلى المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني.لافتا الى ان هذه المفاوضات متى بدأت ستكون بناءة ومشاركة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وكذلك الأمين العام لدول مجلس التعاون د. عبداللطيف الزياني تعتبر مشاركة مهمة بالإضافة إلى أطراف عديدة ستشارك وستدعم هذا الحوار  معربا عن تفاؤله بنتائج هذه المفاوضات بما يحقق لليمن استقراره وامنه.
وعن المؤتمر الوزاري الإسلامي الذي سيعقد بجدة برئاسة الكويت وما اذا كان هناك طلب يمني لتدخل قوات إسلامية في اليمن وموقف الكويت منها ، قال الجارالله ان مؤتمر وزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي واللقاء ضمن هذه المنظمة ستكون له نتائج ايجابية على اليمن، ونحن لا نتحدث عن تدخل عسكري وانما نتحدث عن مفاضات تجري في جنيف، وبالتالي هذه المفاوضات ستغنينا اي حديث عن تدخل عسكري.
وعن مساعدات كويتية لجيبوتي لتخفيف المعاناة عن اليمنيين، قال ان هناك نشاطات اهلية وخيرية لمساعدة جيبوتي والحكومة الجيبوتية لمساعدة اللاجئين، اضافة الى ان الصندوق الكويتي للتنمية نشيط هناك، كما ان هناك منحة من دول الخليج العربية لجيبوتي وهذه المنحة تسير وفق البرنامج المحدد لها. وعن الارهاب الذي يضرب الدول المجاورة، واحتياطات الكويت لاسيما مع اقترابنا من دخول شهر رمضان المبارك، قال الجارالله ان استعداداتنا قائمة والاخوان في وزارة الداخلية والاجهزة الامنية يؤدون دورهم بشكل حثيث بمتابعة من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد والمسؤولين في الوزارة، لافتا الى ان هذا الجهد يدعو الى الاطمئنان. وقال الجار الله : هناك تنسيق بين الكويت ودول الجوار وجميع الدول ضمن التحالف الدولي لمواجهة داعش وخارج التحالف أيضاً وذلك بهدف حماية امننا واستقرارنا. وبخصوص الزيارة التي قام بها اخيرا مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون التسليح الى الكويت وما اذا تضمنت الزيارة مناقشة موضوع نظام الدرع الصاروخية، قال ان نظام الدرع الصاروخية هو نظام مطروح، لافتا الى دول مجلس التعاون بحاجة الى هذا النظام وهناك تنسيق وحوار بين دول التعاون والولايات المتحدة بهذا الشأن، مضيفا انه من ضمن الحوار والتعاون بين دول التعاون والولايات المتحدة من ضمنها المواضيع التي اثيرت خلال قمة كامب ديفيد وركزت على توفير مظلة امنية لدول الخليج ونحن نسير في هذا الاطار لتحقيق خطوات ملموسة في توفير هذه المظلة من خلال التنسيق مع حلفائنا في الولايات المتحدة باعتبارها تحقق الضمانات الأمنية المطلوبة لدول مجلس التعاون.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت