loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأمير وولي العهد يستقبلان المهنئين أول وثاني وثالث أيام رمضان


نقل الديوان الأميري الى المواطنين والمقيمين أمس تهاني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بمناسبة شهر رمضان أعاده الله تعالى على وطننا العزيز والمواطنين الكرام بوافر الخير واليمن والبركات.
وأعلن الديوان الأميري أن سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وأسرة آل الصباح الكرام سوف يستقبلون المهنئين بهذا الشهر المبارك في الأيام: الأول والثاني والثالث من الشهر الفضيل من الساعة التاسعة والنصف حتى العاشرة والنصف مساء وذلك في ديوان أسرة آل الصباح بقصر بيان. ويتوجه الديوان الاميري الى المولى جل وعلا ان يحفظ سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد الامين وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وأن يديم عليهم نعمة الصحة والعافية وان يعيد هذا الشهر الكريم على وطننا العزيز وعلى الامتين العربية والاسلامية بالعزة والكرامة وان يحقق لجميع الدول الاسلامية وشعوبها في مشارق الارض ومغاربها ما تنشده من رفعة وأمان وتقدم وازدهار.
وكان سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد بعث أمس برقية تهنئة الى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ضمنها سموه أسمى آيات التهاني وأزكى التبريكات بهذه المناسبة المباركة، متضرعا الى المولى عز وجل أن يعم فيه على الجميع الخير والوئام والسلام وأن يحفظ وطننا الغالي من كل مكروه وأن يفيء عليه من فيض آلائه أمنا ورفعة وسؤددا ووحدة وطنية صلبة في ظل قيادته الرشيدة مبتهلا الى الله سبحانه وتعالى ان يكلأ سموه بحفظه ورعايته ويمن عليه بالعمر المديد في رداء الصحة والعافية وأن يمد سموه بعونه وقوته حتى يكلل عهده الحكيم ببلوغ جميع ما يصبو اليه من تحقيق نهضة تنموية شاملة في جميع مناحي الحياة في بلادنا العزيزة راعيا لمسيرتنا ونهضتنا وقائدا للعمل الإنساني وأن يعيد هذه المناسبة المباركة على الأمتين العربية والإسلامية بالأمن والاستقرار وعلى العالم أجمع بالسلام والرخاء. كما بعث سمو ولي العهد ببرقيتي تهنئة إلى سمو الشيخ سالم العلي رئيس الحرس الوطني والشيخ مبارك العبدالله عبر فيها سموه عن خالص التهاني وصادق التبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك سائلا الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة المباركة على كويتنا الغالية وأهلها الاوفياء بمزيد من الأمن والطمأنينة والرفاه في كنف القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - وابقاه راعيا لمسيرتنا ونهضتنا وعلى الأمتين العربية والإسلامية بالاستقرار والرخاء وعلى العالم أجمع بالسلام والتقدم والازدهار. وقد تلقى سمو ولي العهد برقية شكر جوابية من سمو أمير البلاد ضمنها سموه بخالص الشكر على ما عبر عنه من فيض المشاعر وصادق الدعاء وطيب التمنيات بهذه المناسبة الفضيلة مبتهلا الى الباري جل وعلا ان يعيده على وطننا العزيز بالخير واليمن والبركات وعلى أمتينا العربية والإسلامية وهما تنعمان بالأمن والرخاء والازدهار ويحقق لوطننا الغالي كل ما ننشده له من نهضة تنموية شاملة ورقي ورخاء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت