loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

أكد أن القيادة الكويتية تتفهم طبيعة ما يحدث في العراق

الحكيم: «الحشد الشعبي» ليس «ميليشيات» و«داعش» يريد السيطرة على دول المنطقة


فيما استقبل سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي سماحة السيد عمار الحكيم واقام غبقة رمضانية على شرفه، استقبل السيد جواد بوخمسين مساء أمس الأول عمار الحكيم في ديوانه بضاحية عبدالله السالم حيث تبادلا الأحاديث الودية والتهاني بحلول شهر رمضان المبارك.
وأكد سماحة السيد عمار الحكيم ان العراق يخوض حرباً ضد عصابات داعش الإرهابية نيابة عن المنطقة العربية والعالم، قائلاً: إذا لم نقاتلهم في العراق فعلينا أن نقاتلهم في العواصم العربية كلها ثم في المدن الغربية أيضاً. وقال الحكيم في مؤتمر صحافي عقده أمس الأول في جمعية الصحافيين: الجميع يعلم ان هذا الإرهاب الداعشي وضع العديد من دول المنطقة ضمن خرائط تنظيم الدولة الإسلامية وهو ما يعني ان المنطقة مستهدفة بشكل عام وليس هناك أحد بمأمن عن هذا الخطر، مستطرداً: تحرير عدة مناطق مغتصبة من قبل داعش في العراق جعل المبادرة بيد العراقيين.

ووصف الحكيم لقاءاته مع سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد والمسؤولين في الكويت بالشفافة والصريحة، وقال: قدمت الشكر والامتنان لصاحب السمو على المساعدات الإنسانية التي قدمها للعراقيين في ظل هذه الظروف الصعبة التي نمر بها، مؤكدا أن القيادة الكويتية تمتلك رؤية وحرصاً وتفهماً لطبيعة ما يجري في العراق.
وفيما شدد على أن الإرهابيين يسرحون ويمرحون بحرية كبيرة في المناطق الحدودية الشاسعة بين سورية والعراق طالب المجتمع الدولي أن يكون أكثر جدية في حربه ضد داعش.
ورفض الحكيم وصف الحشد الشعبي العراقي بـ الميليشيات، قائلا: الحشد الشعبي يتقاضى راتبه من الدولة وتسليحه وتدريبه وتوجيهاته تأتي من قبل إدارة الدولة العراقية، معتبراً أن النظرة السلبية تجاهه من المفارقات الغريبة والمرفوضة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت