loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الحكومة تهدد مجدداً بالغرامة والقوى المدنية تدعو للتصويت من أجل برلمان متوازن

انتخابات مصر.. المشاركة ترتفع إلى 15 %


قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل إن نسبة المشاركة في اليوم الأول للمرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية تتراوح من 15 إلى 16 في المئة. وتوقع إسماعيل حسبما ذكرت وكالة الشرق الأوسط الرسمية أن يزيد إقبال الناخبين في ثاني وآخر أيام التصويت في المرحلة الأولى (أمس) التي شملت 14 محافظة من بينها الجيزة والإسكندرية.
وكان مجلس الوزراء قرر منح العاملين بالدولة عطلة لنصف يوم أمس في محاولة على ما يبدو لتشجيع الناخبين على التصويت في الانتخابات التي تقول الحكومة إنها خطوة مهمة نحو الديموقراطية.
وأربك الإقبال الضعيف القوائم الانتخابية، وسط مخاوف من وجود حشد للتيار الديني يؤهله لحصد مقاعد أكثر في برلمان يعول عليه المصريون كثيرا في وضع تشريعات تتناسب مع الدستور الجديد، وهو الأمر الذي دفع القوى المدنية لمطالبة الشعب بالنزول من أجل برلمان متوازن.
وكانت الحكومة أعلنت أن ستفرض غرامة على المتقاعسين عن التصويت،حيث أكد المستشار أيمن عباس، رئيس اللجنة العليا للانتخابات على أهمية المشاركة الإيجابية والفاعلة للمواطنين، إعمالا لحقهم القانوني والدستوري في انتخاب من يرونه مناسبا لتمثيلهم في البرلمان. وأشار إلى أن المادة 57 من قانون مباشرة الحقوق السياسية، تنص على أنه يعاقب بغرامة مالية لا تتجاوز 500 جنيه، من كان اسمه مقيدا بقاعدة بيانات الناخبين وتخلف بغير عذر عن الإدلاء بصوته.
من جانبه قال المستشار عادل الشوربجي، عضو اللجنة العليا للانتخابات، إن اليوم الأول للعملية الانتخابية سار بشكل منتظم أمنيا، مضيفا أن عددا ضئيلا من اللجان في الصعيد التي شهدت تأخيرا في بدء عملية الاقتراع، وذلك يرجع إلى وعورة الطرق وبُعد محل الإقامة عن مكان اللجنة. وأضاف الشوربجى أن الإقبال لم يكن ضعيفا وفي نفس الوقت لم يكن قويا، موضحا أن الإقبال كان متوسطا، حيث لا يمكن حصر عدد الناخبين في اليوم الأول ومعرفة كثافة الإقبال. وتابع الشوربجي أن الانتخابات البرلمانية لا يوجد بها وافدون، لافتا إلى أن الوافدين يكونوا في انتخابات رئاسة الجمهورية فقط، حيث إن هذه الانتخابات لا يصح أن يصوت أحد بها في أي مكان آخر غير دائرته، لأن المرشحين يختلفون من دائرة لأخرى. من جهته أعلن المستشار عمر مروان المتحدث الرسمي للجنة العليا للانتخابات أن بعض المحافظات، مثل الإسكندرية والجيزة وأسيوط، شهدت إقبالا من جمهور الناخبين للتصويت في انتخابات مجلس النواب، منذ الصباح الباكر وبصورة أكثر كثافة مما هي عليه في المحافظات الأخرى بالمرحلة الأولى من العملية الانتخابية. وقال إن نسبة السيدات فاقت نسبة الرجال في الفئات العمرية للحضور أمام غالبية اللجان الانتخابية، تليها الفئة العمرية فوق سن 50 عاما، ثم الشباب.
الى ذلك قال اللواء أسامة سنجر، رئيس قطاع الأزمات والكوارث بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار والمسؤول عن غرفة عمليات مجلس الوزراء، إن نسبة إقبال الناخبين في اليوم الأول كانت في انخفاض خلال الساعات الأولى من التصويت وارتفعت في الفترة المسائية، مشيرا إلى أن نسبة التصويت تجاوزت الـ15%، وتبلغت في المحافظات أكثر من 15%، وأكد سنجر أن محافظة الإسكندرية أعلى المحافظات من حيث نسبة التصويت.
في حين قال الدكتور أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية، إن إقبال الناخبين على التصويت في اليوم الأول لانتخابات البرلمان ضعيف، موضحًا أن ذلك بسبب طبيعة الشعب المصري وهي الذهاب إلى الصناديق في الوقت الأخير. ويتوقع أن تفوز قائمة في حب مصر -وتضم أحزابا وسياسيين- بأغلب المقاعد التي ستنتخب بنظام القوائم وعددها 120 مقعدا، ويخوض الانتخابات حزب النور السلفي الذي جاء ثانيا في انتخابات 2012 لكنه فقد الكثير من دعم الإسلاميين بعد موافقته على عزل مرسي.
وكانت قائمة تدعى (صحوة مصر) وتتألف من أحزاب اشتراكية وليبرالية معارضة وسياسيين مستقلين قد انسحبت من السباق الأمر الذي جعل في حب مصر تنفرد بالساحة. 
 
 الوفد متفاجئ 
 
 قال الدكتور ياسر حسان رئيس لجنة الإعلام بحزب الوفد، إن نسبة المشاركة كانت بمثابة المفاجأة الكبيرة، مشيراً إلى أن ضعف الإقبال كان أمراً متوقعاً لكن ليس لهذه الدرجة، حسب قوله، لافتا إلى أن مدة الدعاية كانت فترة قليلة ولم تسمح بأن يعرف المرشحون أنفسهم للناخب.  
 

مشكلة مضاعفة 
 
أرجع المهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال ومؤسس حزب المصريين الأحرار، الإقبال الضعيف من قبل المواطنين للتصويت على الانتخابات البرلمانية إلى رغبتهم في معرفة أحداث اليوم الأول، مشددا على أنهم سيشاركون بقوة في اليوم الثاني، وأضاف أن هناك الكثير من الأشخاص محبطون، لكن عزوف المواطن عن الانتخابات يزيد حجم المشكلة، لأنه ليس جميع مرشحي البرلمان يريدون الدخول لمصالح شخصية، وطالب ساويرس المواطنين بالنزول والمشاركة في العملية الانتخابية واختيار نوابهم، ووصفه بالواجب الوطني من أجل بناء الدولة .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت