loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نهاية الأسبوع

الفتنة مزينة بألوان الشيطان


لكي نعرف حجم الهجمة الثقافية الناعمة التي يشنها أعداء الدين على المسلمين يكفيك النظر الى رمز انساني واسلامي كبير كالامام الحسين سيد شباب أهل الجنة كيف تم اقحامه في سجالات طائفية من الحمقى والسذج وبعض المتواطئين مع الأعداء.
فحينما يأتي معتوه وينشر اعلاناته الفتنوية مزينة بألوان الشيطان في الصحف وعلى الطريق الرئيسي المؤدي للعاصمة وفي مواسم متعددة من عاشوراء ويزج باسم الامام الحسين فيها بالهمز واللمز وأخرى بالعلن بما يثير حفيظة عامة المسلمين فهذا بنظر المعنيين لا يشكل خطرا على أمن البلاد ولا يسبب الفتنة، وبالتالي يتجرأ أكثر فأكثر ويرصد الملايين بغرض الاستهزاء والاهانة.
وعندما يأتي معتوه آخر وينشر اعلانا مضادا بذات الألوان الشيطانية ينضح بالطائفية والكراهية فهو يؤجج الفتنة أيضا.
فالأول أهان النبي عندما تعرض لسبطه والثاني كرر الاهانة أيضا للنبي حينما طعن بعرضه وشرفه فالاثنان مسيئان للنبي قبل أن يسيئوا لأي شيء آخر تحت غطاء الانتصار أو الانتقاص من رمز الحرية والكرامة التاريخي.
ان بحثا بسيطا حول شخصية الامام الحسين في كتب التاريخ الاسلامية والعالمية نجده قد جاء موحدا منتصرا لرسالة جده فهو قد خاطب أعداءه بكربلاء بكل المفاهيم الاسلامية والانسانية الداعية الى السلم والأمان البعيدة عن التفرقة وعن أباطيل الظالمين.
ان مثل هذه الممارسات الجاهلية هي امتداد لسلوكيات كفار قريش الذين عزموا على قتل النبي وهدم الاسلام في مهده وهؤلاء الجاهليون الجدد يريدون هدم الدين باسم الحسين عندما يجعلوه وقودا لصراعات طائفية هو بعيد عنها ولا تخدم سوى الأعداء الذين منذ بدء الرسالة المحمدية وحتى اليوم يهدفون للقضاء عليها بشتى الوسائل.
ان موسم عاشوراء يزخر بالقيم والأخلاق والشيم ومن أبرزها التضحية والفداء والاباء ورفض الظلم والاستبداد ومحاربة الفساد وطرق المعرفة الصحيحة لتشخيص الحق وأهله ومنهجه ونتائجه وهذا ما يقوم به جمع مبارك من علماء الفريقين والمثقفين واهل الوعي والحكمة ويجب عليهم أن يكملوا مسيرتهم بكشف تلك المؤامرات والممارسات التي تهدف للنيل من الثورة الحسينية العظيمة وتشويهها، ولابد من الاشارة الى الجمهور الحسيني الواعي والراقي بتعامله مع تلك الأطروحات الفتنوية والمفرقة واجماعهم على أن الحسين جاء موحدا لا مفرقا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت