loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مقتل 370 مسلحاً في الغارات الروسية.. وموجة نزوح بسبب القتال في ريف حلب

بوتين: الإرهابيون يعتزمون التوسع والامتداد خارج سورية


عواصم الوكالات: نقلت وكالة الاعلام الروسية عن الرئيس فلاديمير بوتين قوله امس إن الإرهابيين الذين أرسوا لانفسهم موضع قدم في سورية يعتزمون التوسع والامتداد لزعزعة استقرار مناطق أخرى. وقال بوتين لضباط كبار بعد ان أرسوا لانفسهم معقلا في سورية ودول اخرى في الشرق الاوسط يضع الارهابيون الخطط للتوسع وزعزعة استقرار مناطق بأكملها.
واسفرت ضربات جوية تشنها الطائرات الروسية في سورية منذ 30 سبتمبر عن مقتل 370 شخصا على الاقل معظمهم من مقاتلي الفصائل وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان امس. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن قتل 370 شخصا في مئات الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الروسية في سورية هم 127 مدنيا بينهم 36 طفلا، بالاضافة الى 243 مقاتلا 52 منهم من تنظيم داعش وذلك منذ بدء موسكو حملتها الجوية في سورية. وتشن موسكو منذ 30 سبتمبر ضربات جوية في سورية وتساند قوات النظام في عمليات برية تقودها في مناطق عدة داخل ثلاث محافظات على الاقل منذ السابع من الشهر الحالي.
وتؤكد موسكو ان ضرباتها تستهدف تنظيم داعش الى جانب مجموعات ارهابية اخرى، فيما تتهمها قوى غربية ومقاتلو الفصائل السورية باستهداف الفصائل المقاتلة والمعتدلة اكثر من تركيزها على الجهاديين.
وقتل 45 شخصا على الاقل في غارات جوية شنتها مقاتلات روسية في شمال محافظة اللاذقية الساحلية في غرب سورية وفق ما اعلن المرصد السوري. وقال عبد الرحمن ان 45 شخصا على الاقل قتلوا بعد ظهر الاثنين في سلسلة ضربات جوية روسية استهدفت قرى عدة ومقار تابعة لفصائل اسلامية ومقاتلة في منطقة جبل الاكراد في ريف اللاذقية الشمالي.
واوضح عبد الرحمن ان هذه الحصيلة هي الاعلى للضربات الروسية خلال يوم واحد في المنطقة ذاتها. ووفق المرصد فإن معظم القتلى هم من مقاتلي الفصائل بالاضافة الى عدد من المدنيين، من دون ان يحدده. وقال عبد الرحمن ان بين القتلى قياديا في احد الفصائل وعائلات مقاتلين مشيرا الى اصابة العشرات بجروح جراء هذه الضربات، عدة حالات منهم خطرة.
ويقتصر وجود الفصائل المقاتلة والاسلامية في المحافظة على منطقتي جبل الاكراد وجبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي.
الى ذلك دفعت العمليات البرية التي يقودها الجيش السوري بغطاء جوي روسي عشرات الالاف من السوريين الى النزوح من بلدات عدة في الريف الجنوبي لمحافظة حلب في شمال البلاد، وفق ما اعلن مكتب تابع للامم المتحدة امس. وتحدثت ناطقة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة اوتشا فانيسا اوغنان عن تقارير تفيد بنزوح قرابة 35 الف شخص من (بلدتي) الحاضر والزربة في ريف حلب الجنوبي الغربي على خلفية الهجوم الحكومي في الايام القليلة الماضية.وبدأت قوات النظام السبت عملية برية في ريف حلب الجنوبي باسناد جوي روسي وتمكنت من السيطرة على عدد من القرى والتلال، فيما لا تزال اشتباكات عنيفة تدور في المنطقة ابرزها في محيط بلدة الحاضر الواقعة تحت سيطرة فصائل مقاتلة. وتسعى قوات النظام الى السيطرة على عدد من البلدات والقرى المحيطة بطريق دمشق حلب الدولي. واوضحت اوغنان ان العديد من النازحين يعيشون الان لدى عائلات مضيفة وفي مراكز ايواء غير رسمية في غرب محافظة حلب. ويحتاج النازحون وفق الامم المتحدة الى الغذاء والحاجيات الاساسية وعدة الايواء بشكل عاجل.
واضافت المتحدثة باسم المنظمة الدولية ان وكالات الاغاثة تبدي قلقا متزايدا حول العائلات التي تعيش في العراء مع ازدياد برودة الطقس خصوصا خلال الليل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت