loader

أول النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

الصبيح: «الشؤون» تجهِّز مفاجأة تستوعب طاقات الشباب

الغانم: لا يمكن لـ 50 نائباً و15 وزيراً حل جميع المشاكل


تحت رعاية وحضور رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عقدت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية في مسرح مجلس الأمة بمبنى الأعضاء الجديد امس الثلاثاء حلقة نقاشية بعنوان المبادرون.. تحديات وحلول.
وشارك في الحلقة التي ناقشت هموم الشباب المبادرين وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة كل من وزيرة الشؤون وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح ووزير التجارة والصناعة د. يوسف العلي ورئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية النائب فيصل الشايع ووكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح ونائب رئيس الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة عبدالعزيز اللوغاني.
وقال الغانم في كلمة له في مستهل الحلقة ان الهدف من اللقاء ليس الاستماع الى كلام النواب والوزراء بل الاستماع الى مشاكل الشباب التي يواجهونها في مشاريعهم ومبادراتهم، مؤكدا انه لا يمكن لـ 50 نائبا و15 وزيرا حل جميع المشاكل اذا لم تكن هناك مشاركة مجتمعية فاعلة.
وأشار الى ان البلاد تعاني من مشكلة اقتصادية يجب ان يتم التعرف عليها والحديث عنها بشفافية ووضعها في مقدمة سلم الاولويات حتى يمكن معالجتها.
وأوضح اهمية تحقيق التوازن بين القطاعين العام والخاص ومعالجة الاختلالات بينهما، مضيفا ان انعاش القطاع الخاص يكون من خلال الوقوف بجانب المبادرين ومعرفة مشاكلهم.
وقال ان الحكومة لا تقل حرصاً عن المجلس في مواجهة المشاكل ومعالجتها وان اعضاء المجلس لن يسمحوا للاحباط ان يسيطر على الشباب الكويتي.
وشدد على ضرورة البدء من خلال هذه الحلقة النقاشية بخطة عمل مبنية على جدول زمني وأرقام محددة للوصول الى حلول منطقية وواقعية قابلة للتطبيق والتنفيذ مطالبا الحضور بطرح ما لديهم من مشاكل مصحوبة بالحلول التي يرونها مناسبة لها.
بدوره قال رئيس الشؤون المالية البرلمانية النائب فيصل الشايع ان الشباب عماد الوطن وقادة المستقبل متى صقلت مواهبهم انجزوا وأبدعوا وأن هذه الفاعلية الداعمة للشباب تستكمل ما بدأه المجلس منذ انطلاق الفصل التشريعي الحالي في دعم الشباب وتمكينهم وترجمة الشعارات الى واقع.
وأضاف ان المؤسسة التشريعية بدأت بنفسها بهذا الشأن من خلال ضخ الدماء الشابة في المناصب القيادية والاشرافية في المجلس ومنحهم الصلاحيات الواسعة في القيادة والاشراف فجاءت النتائج سريعة والانجازات متوالية.
وفي ختام كلمته قال الشايع ان مجلس الأمة 2013 حمل على عاتقه دعم الشباب فأصدر التشريعات اللازمة التي تتيح لهم مساحات العمل وتخلق لهم افاق الابداع، مستشهداً بقانون دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة الذي اقره المجلس في فصله التشريعي الحالي الذي أسهم بوضع المبادرات الشبابية على طريقة الانجاز.
من جهتها قالت وزيرة الشؤون وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح ان الوزارة تسعى جاهدة الى تذليل كل الصعوبات التي تواجه الشباب حيث قامت بعدة لقاءات تمخض عنها قرارات من شأنها ان تسهم في معالجة المشاكل التي يعانون منها.
وكشفت الصبيح عن وجود مفاجأة سيتم الاعلان عنها متعلقة بهذا الشأن، مبينة انها جاءت بمبادرة شبابية تدل على قدرة الشباب على العطاء والانجاز.
من جانبه اشاد وزير التجارة والصناعة د. يوسف العلي بهذه المبادرة الطيبة التي جاءت من رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم متطرقاً الى الدور الريادي الذي يقوم به الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في معالجة المشاكل القانونية والتجارية التي يعاني منها الشباب.
وأضاف ان الحكومة تسعى من خلال الصندوق الى تحقيق مشاريع تنموية تسهم في نهضة البلاد وعدم الاقتصار على تمويل المشاريع اضافة الى تحقيق تكامل بين المشروعات بحيث تكون هناك مشاريع انتاجية يصاحبها مشاريع تسويقية. وفي السياق ذاته قالت وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح انه وخلال فترة عمل الوزارة التي قاربت على ثلاث سنوات استطاعت الوزارة خلق بيئة مؤسسية مبنية على كوادر شبابية وذلك ايماناً منها بأهمية اشراك الشباب ومنحهم فرصة اكبر في ادارة المؤسسات الحكومية. وأردفت ان الوزارة تسعى الى بحث آراء الشباب وايجاد القوانين والتشريعات التي تساعدهم على النجاح وتأسيس النظم واللوائح الأساسية التي تخدم مصالحهم وتعزيز دور العمل التطوعي كونه طريق الريادة الاجتماعية.
وأعرب نائب رئيس الصندوق الوطني الكويتي لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة عبدالعزيز اللوغاني عن سعادته بهذه الفعالية وحرص اعضاء مجلس الأمة على متابعة عمل الصندوق والنتائج التي حققها.
وأشار الى ان الصندوق يقوم من خلال استراتيجية مبنية على اسس علمية بمعرفة المهارات التي يتمتع بها الشباب الكويتي في مجال التكنولوجيا والصناعات الخفيفة والاعلام ووضع البرامج التي يمكن من خلالها التركيز على هذه المهارات وتنميتها، مبيناً ان الصندوق يتطلع الى تحقيق تعاون اكبر مع المؤسسات التعليمية. وفي ختام الحلقة النقاشية تم فتح باب النقاش والأسئلة للمشاركين والحضور لطرح أفكارهم وآرائهم والاجابة على اسئلتهم واستفساراتهم المتعلقة بهذا الموضوع حيث دوَّن الوزراء والمسؤولون المتحدثون في الحلقة كل الملاحظات لمتابعتها وأخذ الاجراءات بشأنها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت