loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خارج التغطية

وزارة الشؤون ومنظومة قوانين الرعاية الاجتماعية والإنسانية


تواجه الحكومة النقد السياسي والشعبي ازاء العديد من القضايا وتتهم بالتقصير في تلبية طموحات المواطنين التنموية والاقتصادية والرياضية والخدماتية، وفي خضم هذا النقد تتوارى الكثير من الانجازات والأعمال الإيجابية التي تسجل لبعض الوزارات ولا تأخذ حقها الاعلامي وسط زخم حملات النقد والصراعات السياسية، فيُهضم حق بعض الجهود المميزة التي تحسب في صالح الحكومة وبعض وزرائها.
أقول ذلك وقد استوقفتني نقطة ضوء وصفحة مشرقة ربما غابت عن وسائل الاعلام دون أن تنال حظها من الانصاف، هذه النقطة تُسجل لصالح وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وتتمثل في انجاز عدد من قوانين الرعاية الاجتماعية والانسانية التي تعكس وعي الوزارة بدورها الاجتماعي لتترك أثر بصمة انسانية تسمو بسمعة الكويت وتحقق رضا المواطنين المعنيين بتلك القوانين بمختلف شرائحهم.
منذ مطلع هذا العام وحتى اليوم تبنت وزارة الشؤون ممثلة بقطاعها القانوني وبالتعاون مع القطاعات الأخرى سلسلة من القوانين ذات البعد الاجتماعي قوانين تحمل رسائل انسانية تؤكد ريادة الكويت في تقديم الرعاية الاجتماعية والانسانية المثلى لمواطنيها.
في النصف الأول من هذا العام انجزت وزارة الشؤون حزمة من القوانين الانسانية وتعكف أيضا على انجاز قوانين أخرى سوف ترى النور في النصف الثاني من هذا العام لتعزيز المنظومة القانونية للرعاية الاجتماعية في الكويت، من أبرز هذه القوانين قانون حقوق الطفل ولائحته التنفيذية، وهو قانون يتواكب مع التوجهات العالمية والانسانية في سبيل توفير رعاية أفضل وحياة آمنة للأطفال وتجنبهم التعرض لمخاطر الفقر والتفكك الأسري.
وانجزت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أيضا قانونا جديدا لرعاية المسنين، هذه الشريحة من المجتمع التي تحظى باهتمام بالغ من القيادة السياسية في الكويت من قبل المسؤولين في الدولة، لذلك جاءت توجيهات الوزيرة هند الصبيح بتطوير الرعاية الاجتماعية للمسنين بشكل يضمن لهم حياة كريمة.
وفي لفتة انسانية مميزة أعد القطاع القانوني بالتعاون مع قطاع الرعاية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قانونا جديدا للحضانة العائلية يهتم ويقدم الرعاية الاجتماعية والانسانية لأبناء الكويت من مجهولي الوالدين حيث ينظم هذا القانون الجديد موضوع احتضان الأسر الكويتية لهؤلاء الفتيان والفتيات وتهيئة حياة أسرية طبيعية لهم وتنشئتهم مواطنين صالحين منتجين في المجتمع.
هذه الجهود من الانجاز التي ترعاها وتتابعها وزيرة الشؤون ووكيل الوزارة ودعمهما لقياديي الوزارة والعاملين كل باختصاصه هي جهود يجب ألا تُبخس، لذلك هي تستحق الابراز وأن تنصفها الأقلام ووسائل الاعلام بكلمة حق، وإن مثل تلك الصفحات المشرقة التي تعبر عن جهد مخلص هي موجودة في العديد من الوزارات في الدولة لكنها ربما تكون مغمورة وسط أمواج التذمر والانتقاد العام والتركيز على السلبيات فقط وتجاهل الجهود الايجابية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت