loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

الحملة طالبت بمراعاة أحوال الأسر

«متى نسكن»: ضرورة حل المشكلة الإسكانية بعيداً عن الدورة المستندية


طالب الناطق الرسمي لحملة «متى نسكن» مشعان الهاجري اللجنة الفنية في المجلس البلدي بمراعاة الأسر الكويتية التي أنهكت ماديا ونفسيا خلال سنوات طويلة قضوها في التنقل بين المناطق كمستأجرين، مبينا أن التأخر في حل مشكلات وعوائق جنوب غرب عبدالله المبارك يزيد من مأساة هذه الأسر التي استنفذت طاقاتها وقدرتها على الاستمرار في مثل هذه الاوضاع لفترات أطول من ذلك، مشددا على اهمية ان يتحلى المسؤولون ومن بيدهم قرارات القضية الاسكانية بالإنسانية ومراعاة شعور عشرات الآلاف من الأسر الكويتية التي تنتظر ومازالت حصولها على بيت العمر، منوها إلى ضرورة الإسراع في إيجاد الحلول الجذرية والمناسبة بعيدا عن الدورة المستندية المقيتة التي تقتل فرحة كل مواطن. واعتبر الهاجري أنه من غير المعقول أن تكون المدة الزمنية لتنفيذ اعمال التخطيط لمنطقة جنوب عبدالله المبارك تستغرق عاما كاملا وهي تضم ثلاثة الاف وحدة سكنية مثلها مثل منطقة جنوب المطلاع التي تصم 30 الف وحدة سكنية، لافتا إلى أن هذا الأمر غير مقبول ولا يتناسب مع تطلعات الأسر لذلك من المفترض ألا تتجاوز اعمال تخطيطها 6 اشهر في ابعد تقدير.
وقال من المحزن بعد سنوات الانتظار الطويلة التي قضاها ارباب الاسر في الانتظار إلى ان اصبح الكثير منهم على ابواب التقاعد سيتم الطلب منهم احضار كفيل للمتقاعدين، مبينا أن مثل هذا الامر والقرار غير مناسب ويضع الكثير من الاسر في مشكلة البحث عن كفلاء وهم في غير حاجة الى ذلك.
من جانبه اعتبر المحامي خالد العذاب عدم توزيع أرض غرب هدية لمستحقي الرعاية السكنية يندرج تحت إطار التأخير في حل هذه القضية المهمة والحساسة التي يعاني منها اكثر من مئة الف اسرة كويتية، مستغرباً اجراءات المؤسسة العامة للرعاية السكنية بهذا الشأن على الرغم من حصولها على جميع الموافقات الرسمية منذ المجالس النيابية السابقة، مبينا أن مساحة الأرض تغطي ما يقارب 6000 وحدة سكنية كفيلة في حل جزء من المشكلة الاسكانية.
وقال العذاب إن بقاء ارض هدية حبيسة الادراج لا يخدم المصلحة العامة للدولة التي وصل فيها طابور الانتظار الى اعداد مرتفعه اجبرت الأسر الكويتية الانتظار ما لا يقل عن 15 سنة، متمنيا من رئيس مجلس الأمة أن يحرك هذا الموضوع لما له من اهمية كبيرة خصوصا وأن أرض غرب هدية قريبة من المنطقة الحضرية بما يجعل من السهل ربط خدماتها والبنية التحتية بها في الخدمات الأخرى القريبة منها
من جانبه قال منسق حملة «اهالي المطلاع» خالد العنزي: إن المواعيد والتواريخ التي تعلن عنها المؤسسة بين الحين والآخر في شأن تنفيذ البنى التحتية وغيرها هي غير واضحة ولا يعرف لها تاريخاً حقيقيا، وأن ما قامت به المؤسسة طوال عام كامل هو توزيع ورقي في المطلاع وعدا ذلك مجرد تصريحات لا تسمن ولا تغني من جوع. وإعتبر أداء المؤسسة فيما يخص مدينة المطلاع تحديدا أمرا محيطا، مضيفا انه لا يوجد شيء واضح يمكن الاعتداد به سوى التوزيع الورقي الذي تسلمناه منذ العام الفائت. ودعا العنزي المؤسسة العامة للرعاية السكنية الى الاسراع في توقيع العقد الاول للمشروع اضافة الى اعلان ما يتعلق بالعقود الثانية والثالثة لاسيما وان هناك اكثر من 30 الف اسرة تنتظر بيوتها في المدينة المنتظرة، مشيرا الى ان البلدية استجابت مؤخرا لدعوات الاهالي في ازالة تعديات اراضي المشروع البشرية بعد حملات اطلقوها من خلال موقع التواصل الاجتماعي تويتر بهدف تذليل العقبات امام تنفيذ المشروع.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت