loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الموقف من رحيل الأسد لم يتغير

هاموند لوضع إيران تحت «المجهر الدولي»


قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند انه رغم الاتفاق النووي مع ايران، على العالم أن يظل متنبها لأفعال طهران خاصة «تدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ورعايتها للارهاب» في تلك الدول. وفي مقابلة مع قناة «سكاي نيوز عربية» التي تبث من أبوظبي، نفى هاموند أن يكون الاتفاق النووي ساعد طهران على زيادة نفوذها، مؤكدا أن «الاتفاق النووي صفقة متكاملة بحد ذاتها.. ولا يجوز لايران أن تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد أو أن ترعى الارهاب».
وأضاف الوزير البريطاني أن القوى الكبرى «ستواصل ممارسة الضغط على ايران في حال خرقها لأي قواعد» للعلاقات الدولية.
وفي الشأن السوري كرر هاموند موقف بلاده والغرب عموما بضرورة رحيل بشار الأسد عن الحكم في سورية، مؤكدا أن «هذا الموقف لم يتغير» مشيرا الى أن الطريقة التي يتم بها هي التي قد تشهد اتفاقا. وأضاف: «لا نقول ان عليه الرحيل في اليوم الأول» من عملية انتقالية، لكن اي عملية يجب أن تضمن رحيل الأسد.
وشدّد وزير الخارجية البريطانية أن على روسيا الالتزام بالضغط على النظام في سورية ليأتي الى المفاوضات بحلول سياسية.
وقال فيليب هاموند: «قلت لأصدقائنا الروس انه في أي لعبة لا يمكنكم اختيار الفريق المنافس، بل تختاروا فريقكم»، في اشارة الى أن التغييرات في وفد المعارضة للمفاوضات هو أمر يخص الهيئة العليا للمفاوضات وحدها.
ويقوم الوزير البريطاني بجولة في منطقة الخليج، حيث وصل الى أبو ظبي قادما من الكويت التي زارها بعد السعودية وفيها التقى بالمبعوث الدولي للأمم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد.
وقال هاموند ان المفاوضات بين الحكومة الشرعية والمتمردين في الكويت، والتي دخلت يومها الثالث والأربعين، لا تحرز التقدم المطلوب، مضيفا «لكننا نأمل أن نشهد تقدما في شهر رمضان».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت