loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

معارك عنيفة في حي الشهداء... وتحذيرات من كارثة إنسانية في المدينة

القوات العراقية تصد هجوماً لـ«داعش» جنوب الفلوجة


بغداد الوكالات: أعلن مصدر عسكري عراقي ان القوات العراقية احبطت هجوما شنه تنظيم داعش ضدها صباح امس جنوب مدينة الفلوجة حيث تنفذ عمليات لتحرير المدينة من سيطرة التنظيم. وتواصل قوات عراقية بينها قوات مكافحة الارهاب والجيش والشرطة واخرى موالية لها، عملياتها لليوم التاسع لتحرير مدينة الفلوجة من ايدي داعش الذي سيطر عليها عام 2014.
وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات تحرير الفلوجة ان مسلحي داعش قاموا بشن هجوم ضد القوات العراقية في منطقة النعيمية الواقعة على الاطراف الجنوبية للفلوجة.
واوضح ان حوالي مئة مسلح من داعش نفذوا الهجوم دون استخدام عجلات مفخخة او هجمات انتحارية. واكد الساعدي ان القوات العراقية تصدت للهجوم وقتلت 75 مسلحا وواصلت تقدمها باتجاه مركز المدينة. ولم يكشف المصدر عن عدد ضحايا القوات العراقية.
من جهته، اكد راجع بركات عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار تصدي القوات العراقية للهجوم ومواصلتها التقدم باتجاه مركز الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غرب بغداد.
وساهم طيران التحالف الدولي بقيادة واشنطن، والطيران الحربي ومروحيات الجيش العراقي في التصدي للهجوم، وفقا للمصادر. وتنفذ قوات الامن العراقية بمساندة التحالف الدولي وقوات الحشد الشعبي ممثلة بفصائل شيعية مدعومة من ايران، ومقاتلين من عشائر الانبار عملية لتحرير الفلوجة التي تعد احد ابرز معاقل داعش العراق.
وقال ضباط عراقيون امس إن مقاتلي داعش قاتلوا بشراسة أثناء الليل لصد حملة الجيش على حي الشهداء بجنوب شرق مدينة الفلوجة بينما حذر مسؤول إغاثة من كارثة إنسانية في المدينة في ظل عدم قدرة السكان على الهرب. وقال قائد بالجيش وضابط شرطة إن جنود فرقة الرد السريع أوقفوا زحفهم أثناء الليل على بعد نحو 500 متر من حي الشهداء.وقال القائد الذي كان يتحدث في معسكر طارق جنوبي الفلوجة تعرضت قواتنا لكثافة نارية كبيرة وكانوا متحصنين بالخنادق والانفاق وقال أحد العاملين في المستشفى الرئيسي في الفلوجة إنهم تلقوا تقارير بمقتل 32 مدنيا الاثنين. وتحدثت مصادر طبية في المدينة عن أن عدد القتلى في المدينة بلغ حوالي 50 قتيلا هم 30 مدنيا و20 مقاتلا خلال الأسبوع الأول من الهجوم الذي بدأ في 23 مايو.والفلوجة تحت الحصار منذ أكثر من ستة شهور. ولا توجد منظمات إغاثة دولية في المدينة ولكنها تقدم المساعدة لمن يتمكن من الخروج منها والوصول إلى مخيمات النازحين.
وقال يان إيغلاند الأمين العام لمجلس اللاجئين النرويجي وهو أحد المنظمات التي تساعد الأسر النازحة من المدينة الفلوجة تعيش كارثة إنسانية. الأسر في مرمى النيران ولا يوجد مفر. وقال في بيان امس على مدى تسعة أيام لم نسمع بنجاح أحد في الفرار من المدينة باستثناء أسرة واحدة فقط. ينبغي أن تضمن الأطراف المتحاربة خروجا آمنا للمدنيين قبل فوات الأوان وقبل أن نفقد المزيد من الأرواح.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت