loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قطب سياسي لـ «النهار»: أولى نتائج «البلدية» دفن النسبية!


رغم ارتباط الانتخابات البلدية والاختيارية الوثيق بالحساسيات العائلية والطائفية وسواها، غير أن صفحتها طويت مساء الأحد، وعلى امتداد الجولات الأربع على مدى شهر بأكمله، دون حوادث او خضّات أمنية تذكر. وهذا الواقع ان دلّ، فعلى المظلة الدولية المخيّمة في سماء لبنان حافظة أمنه واستقراره من جهة، وعلى ارادة الناخب اللبناني من جهة ثانية باسقاط حجج النواب والسياسيين الواهية بالجانب الأمني لتغطية التمديد الأول والثاني، و«الله يستر من الثالث» حسب قول قطب سياسي رفيع!
وبعد طي صفحة «البلدية»، تتّجه الأنظار الى الاستحقاقات الدستورية الأخرى المرتقبة، وفي مقدّمها استحقاق الانتخابات الرئاسية، تليها الانتخابات النيابية. وقد رأى القطب السياسي لـ «النهار» أن «الاستحقاق الرئاسي، ورغم كونه مرتبط الى حد بعيد بوضوح المشهد السوري، غير ان سيناريو انجازه بات شبه جاهز بانتظار اطلاق الصافرة الاقليمية والدولية للتنفيذ، وبالتالي حضور النواب الى البرلمان لانتخاب الرئيس»، واعتبر أن «الاستحقاق الاهم هو الانتخابات النيابية التي يفترض أن تلي انتخاب الرئيس مباشرةً على مستوى الاتفاق على قانون الانتخاب وبدء التحضيرات».
ورأى القطب السياسي نفسه أن «أولى انعكاسات نتائج الانتخابات البلدية سوف تظهر في أروقة اللجان المشتركة والمتحاورين على مستوى القيادات حول قانون الانتخاب»، لافتاً الى أن «نتائج البلدية كفيلة بدفن النسبية الى غير رجعة، على الأقل بالنسبة لهذه الدورة الانتخابية نيابياً»، وشارحاً أن «أبرز ما كشفته الانتخابات البلدية والاختيارية هو أن الأحزاب اللبنانية برمتها، باستثناء العقائدية منها، لم تعد تمون على قواعدها الشعبية ولو بالحد الأدنى، ما يبشّر بربيع لبناني قريب، ان لم تسمح به الطبقة السياسية هذه المرة سينتزعه الشعب اللبناني بالقوة في استحقاقات مقبلة».
ولم يستبعد القطب السياسي ذاته أن «تستحضر هذه الطبقة السياسية مجتمعة ظروفاً أمنية وسياسية صعبة في الأشهر القليلة المقبلة لتكون بمثابة غطاء لتمديد ثالث، لن تجرؤ الطبقة السياسية على فرضه بصورة مباشرة، بل ستعمد الى الاتيان به كأمر واقع، وبأساليب ملتوية كاعتماد قانون الستّين معدّلاً»، متوقعاً أن «لا يتعدى التعديل الذي سيطاول قانون «الستين» ادخال النسبية في مناطق انتخابية، محسومة النتائج لسفاً لصالح احزاب طائفية عقائدية شمولية معروفة»!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت