loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

«كيف فاز دونالد ترامب؟»


إن صوت المواطن في أي نظام ديمقراطي في العالم يصل مباشرة للمرشح أما في الولايات المتحدة الاميركية فيختلف المشهد،  فالمواطن الأميركي الذي نشاهده عبر شاشات التلفاز وبيده ورقة طويلة وكأنه يصوت لاختيار رئيسه هو بالواقع يصوت لينتخب ممثليه في الكونغرس الأميركي وهم بدورهم من يصوتون لاختيار الرئيس القادم، وهو ما يحدث في أكبر الدول المنادية بالديموقراطية.
 فطبقا للمادة الثانية من الدستور الأميركي التي تنص على أن الأصوات التي تنتخب الرئيس هي المجموع الكلي لعدد مقاعد الكونجرس الاميركي وهي تساوي «538 مقعدا» موزعة كالاتي:
مجلس النواب: (435 مقعداً) مقسمة على خمسين ولاية وعلى حسب تعداد سكان كل ولاية، فعلى سبيل المثال تجد عدد مقاعد ولاية كاليفورنيا 53 مقعداً وهي الأكثر عددا وفي ولاية أخرى مثل ولاية مونتانا مقعداً واحداً فقط.
مجلس الشيوخ: «100 مقعد» مقسمة بالتساوي بعدد مقعدين لكل ولاية أميركية.
العاصمة الأميركية واشنطن: «3 مقاعد».
ولو أخذنا ولاية كاليفورنيا مثالا لما لها من ثقل كبير في الانتخابات الاميركية فمجموع النقاط أو المقاعد الانتخابية هو 55 مقعدا في الكونغرس مقسمة الى «53 مقعداً للنواب، ومقعدين لمجلس الشيوخ»،
ويكفي للمرشح أن يحصل على عدد من الأصوات ويساوي «270» صوتاً ليتوج رئيساً للولايات المتحدة وهي عبارة عن 50% من مجموع مقاعد الكونغرس وتساوي 269 مقعداً + مقعد واحد» أي اكثر من نصف مجموع الكونغرس بعدد واحد.
والغريب والمضحك في أكبر الدول المنادية بالديموقراطية أن مجموع النقاط في كل ولاية يذهب جميعها للفائز بالانتخابات فعلى سبيل المثال وفي ولاية كاليفورنيا لو افترضنا أن المرشحة هيلاري كلينتون كسبت 20 صوتا، والمرشح دونالد ترامب حصل على 35 صوتا، فإن جميع النقاط «55» تذهب للمرشح ترامب، وقس على ذلك باقي الولايات.
هذه ديموقراطية أميركا التي حكمت العالم!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت