loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مثَّل سمو الأمير في افتتاح المؤتمر الطلابي «المواطنة وتحديات العصر»

الفارس: لا تأثير تعليمياً لتقليص ميزانية الجامعة


أكد وزير التربية وزير التعليم العالي د. محمد الفارس أن وزارة المالية تفهمت أن قرار مجلس الوزراء بفصل ميزانية جامعة الكويت تنتج عنه متطلبات يجب أن توفرها وهذا ما سيحصل إن شاء الله، منوها بأن الجامعة مرت بمرحلة ليست بسبب ميزانيتها وإنما بسبب اللوائح الإدارية والمالية فيما يتعلق باستقلاليتها، متمنيا في نفس الوقت أن تحقق الميزانية المرصودة طموح جامعة الكويت.
واشار الفارس في تصريح للصحافيين عقب افتتاحه صباح امس نيابة عن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد، فعاليات المؤتمر الطلابي الوطني الاول لطلبة المرحلة الثانوية تحت شعار المواطنة وتحديات العصر وذلك في فندق كورت يارد قاعة الراية، الى ان التقليل من الهدر من مسؤولية الجامعة لمساعدة الدولة في عملية التقشف مؤكدا ان تقليص الميزانية لن يؤثر على الجوانب التعليمية.
ونفى وجود اي علاقة مباشرة بين الشعب المغلقة والميزانية المرصودة للجامعة في العام المقبل، موضحا أن التقليص في ميزانية البحث العلمي يعود الى خلاف بين الجامعة والجهات الرقابية.
وحول موضوع انتشار بعض حالات الاصابة بالدرن في إحدى مدارس الأحمدي قال الفارس: بلغت وكيل الوزارة بمتابعة هذا الأمر وهناك تواصل مع وزارة الصحة لمعالجة هذا الملف وسيكون لنا متابعة وتقرير خاص.
وعن انتشار بعض السلوكيات في المدارس ومنها السيجارة الإلكترونية قال: نتابع جميع السلوكيات باهتمام وباستمرار سواء مع مديري المدارس أو مع الباحثين والإخصائيين النفسيين فيما يتعلق بأي ظاهرة سلبية وعلى رأسها المخدرات، مؤكدا وجود لوائح لتطبيقها متى وجدت هذه السلوكيات.
ومضى قائلا: أنا من المتشددين بتطبيق اللائحة ولن نسمح بوجود أي سلوك خارج القواعد العامة، ونتواصل مع وزارة الداخلية لاكتشاف أي سلوكيات مستجدة وقد أوعزت للمسؤولين بتطبيق العقوبات إذا كانت هناك عقوبات على الطالب لاستئصال تلك الظواهر من جذورها إن شاء الله.
وردا على سؤال بخصوص التدوير بين قطاعات التربية اوضح الفارس أن هذا الملف لم يطرح للنقاش وإذا كان هناك شيء فسوف يتم الاعلان عنه في وقته.
واعتبر أن توجيهات سمو امير البلاد تصب نحو توجيه الشباب وبالذات طلبة المدارس نحو غرس روح المواطنة والانتماء لهذا الوطن، منوها بان وزارة التربية اخذت على عاتقها بتنفيذ هذه التوصيات بأكثر من وسيلة وما هذا المؤتمر إلا إحداها متمنيا أن تتيح هذه المؤتمرات للطلبة فهم حب الوطن واستقلال التكنولوجيا ووسائل التواصل مضيفا أنتظر النتائج بفارغ الصبر ومهتم بها على الصعيد الشخصي.
وفي كلمته خلال افتتاح المؤتمر، اكد الفارس حرص وزارة التربية منذ الوهلة الأولى لخطاب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمناسبة العشر الأواخر من رمضان في العام 1437 على أن يكون هذا الخطاب نبراسا تستمد منه الأمل في مستقبل مشرق، مبينا أن سموه ركز على ضرورة الاهتمام بالشباب كخارطة طريق نسير عليها في رسم مستقبلهم وهو ما دفع وزارة التربية إلى عقد هذا المؤتمر لطلبة المرحلة الثانوية لأنهم على أعتاب مرحلة التعليم الجامعي الذي يعدهم لتحمل المسؤولية.
وذكر ان المؤتمر الذي تم اختيار عنوانه المواطنة وتحديات العصر يهدف إلى غرس الولاء للوطن وتعميق الانتماء الوطني وتعزيز الولاء لسمو أمير البلاد، معتبرا أن المؤتمر الطلابي الوطني الأول الذي يعد الأول من نوعه لهو رسالة حب وولاء للكويت التي نفتديها بالغالي والنفيس لتبقى شامخة عزيزة أبية تفخر بشبابها ورجالها وحكامها الذين أرسوا مبادئ الديموقراطية والحرية وعلموها لأبنائهم.
وعبر الفارس عن فخره واعتزازه أن يكون هذا المؤتمر تحت رعاية سمو أمير البلاد والذي أعطى للمؤتمر مكانة بارزة وصدى عظيما كان له بالغ الأثر في نفوس الابناء.
وخاطب الطلاب والطالبات قائلا: أنتم أمل الوطن ومعقِدُ الآمال، وعليكم وبكم ينهض الوطن، ويرتقي، فكونوا كما أملنا فيكم نصف الحاضر وكل المستقبل، حققوا طموحاتكم التي نرجوها منكم، من الالتزام بالقيم الأصيلة التي جَبُل عليها الآباء و الأجداد، متمسكين بالولاء والانتماء لهذا الوطن الغالي، متحلين بصفات التسامح والحوار الهادف البناء وقبول الآخر، والاستفادة من الإيجابيات النافعة والمفيدة في وسائل التواصل الاجتماعي وتسخيرها لخدمة مستقبلكم وتكوين روابط متينة قائمة على الاحترام المتبادل.
من جهته لفت الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد الى ان المؤتمر جاء انطلاقا من مسؤولية قطاع التنمية التربوية والأنشطة نحو الطلبة، فإنه حرص كل الحرص على الإعداد والتجهيز للمؤتمر الطلابي الوطني الأول تحت عنوان المواطنة وتحديات العصر لترجمة مضامين سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح التي حملت العديد من القضايا التي تهم الشباب والطلبة منها: الولاء وتنمية روح الانتماء للوطن، وأكدت على أهمية مواقع التواصل الاجتماعي في غرس قيم المواطنة وتوظيفها التوظيف الأمثل في نشر التسامح والفكر المستنير، والبعد عن الأفكار المتطرفة.
وذكر المقصيد ان المؤتمر الطلابي الوطني الأول جاء بتعاون مخلص وبناء مع وزارات الدولة ذات العلاقة بالشباب، منها وزارة الإعلام ووزارة الدولة لشؤون الشباب، ومجلس الأمة الكويتي، والهيئة العامة للشباب، ثم تلا ذلك جهودا مضنية على مستوى قطاعات الوزارة والمناطق التعليمية والمدارس ليخرج هذا المؤتمر للنور سعيا لتحقيق أهدافه التي رسمها سمو أمير البلاد في خطابه بمناسبة العشر الأواخر من رمضان عام 1437هـ.
واوضح ان المؤتمر مر بمرحلتين من الاستعداد والتجهيز قبل انعقاده تمثلت في إقامة مسابقة طلابية للمرحلة الثانوية لإظهار إبداعات الطلبة ورؤيتهم لقيم الولاء والانتماء للوطن، ثم مرحلة انعقاد المؤتمر بمشاركة مؤسسات الدولة، لافتا الى ان المؤتمر يصاحبه معرض لإبداعات ونجاحات وتجارب الطلاب من المناطق التعليمية والتعليم الديني وإدارة مدارس التربية الخاصة، والتعليم الخاص إضافة إلى عرض الأنشطة التي يقدمها قطاع التنمية التربوية والأنشطة وتهتم بالشباب واستثمار أوقاتهم بالعلوم والتكنولوجيا والأنشطة التربوية الهادفة، مبينت انه سيتم التركيز حاليا ومستقبلا على خطة عمل المدارس الثانوية بنين - بنات، وإقامة فعاليات في المناطق التعليمية والتعليم الديني والتعليم الخاص استمرارا لتحقيق أهداف المؤتمر.
واعرب المقصيد عن امله أن يخرج المؤتمر بمجموعة من التوصيات التي تهم الشباب لرسم خارطة طريق نحو غد مشرق مع الارتقاء بالفكر الجاد والمستنير، واستثمار وسائل وأدوات التواصل الاجتماعي الاستثمار الأمثل لما فيه مصلحة الوطن وتقدمه، معربا عن ثقته في قدرات وطموحات الطلاب للعمل بهذه التوصيات.
وبدورها، عبرت وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح عن فخرها بالتعاون مع وزارة التربية، وان تكون يدا بيد مع جميع مؤسسات الدولة في المشاركة في المؤتمر الوطني الطلابي الأول للمرحلة الثانوية.
وذكرت ان من أهم محاور المؤتمر هو تعزيز القيم الأخلاقية والوحدة الوطنية بالأنظمة الإعلامية وخصوصا بما يخص الفكر المعتدل، مبينة ان تواجدها اليوم مهم لتقديم اهم التوصيات واهم المحاور قائلة: جار متابعة جميع التوصيات بصفة مستمرة ومن خلالها كذلك سيتم إعداد سياسة وطنية للشباب. واضافت: يوميا يتم استقبال توصيات جديدة بما يخص الملف الشبابي وأول مجموعة من التوصيات قدمت لنا من الوثيقة الوطنية للشباب كانت 114 توصية في شتى المجالات وتوصيات اليوم تقدم وتقيم وتكافئ بصفة مستمرة بالاضافة الى ورشة عمل العصف الذهني تم اعدادها امس بالتعاون مع وزارة التجارة ومؤسسات الدولة المعنية في ملف الشباب التنموي تم من خلالها مشاركة اكثر من 200 شاب وشابة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت