loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«أجيليتي» :16.8 مليون دينار صافي أرباح الربع الثاني


أعلنت شركة أجيليتي عن النتائج المالية للربع الثاني من عام 2017 محققة صافي أرباح بقيمة 16.8 مليون دينار بزيادة 12.1 % مقارنة بالربع الثاني من عام 2016، وقد بلغت ربحية السهم 13.4 فلسا للسهم الواحد. وقد سجلت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء زيادة نسبتها 14 % لتصل إلى 32.6 مليون دينار والايرادات زيادة نسبتها 10.9 % لتصل إلى 342.1 مليون دينار.
كما بلغت أرباح النصف الأول من العام 31.4 مليون دينار وربحية السهم 24.9 فلسا للسهم الواحد بزيادة 11.6 % و 12.1 % حسب التسلسل مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي. وقد سجلت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء زيادة نسبتها 15.6 % لتصل إلى 63.4 مليون دينار والايرادات زيادة نسبتها 9.1 % لتصل إلى 662.6 مليون دينار. وهذه النتائج تأتي متماشية مع اهداف الشركة المستقبلية.
وأوضح نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لأجيليتي طارق سلطان: «لقد كانت مجموعة شركات أجيليتي للبنية التحتية المحرك الرئيس للأداء في الربع الثاني. فقد حققت أعمالنا للخدمات العقارية الصناعية وشركتنا المتخصصة في خدمات الطيران، تحديداً أداءً قوياً.
نمت إيرادات أجيليتي للخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة قطاع الأعمال الرئيس بالشركة بنسبة 9.6 % لتصل إلى 255.2 مليون دينار في الربع الثاني من العام. حيث نمت إيرادات خدمات الشحن في هذا الربع مدفوعة بزيادة في حجم الشحن بنسبة 14.7 % طنا للشحن الجوي و12.9 % حاوية عشرين قدما للشحن البحري، وتعد معدلات النمو هذه أعلى من متوسط معدلات السوق. كما نمت أيضاً إيرادات خدمات التخزين لاسيما منطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي بسبب عدد من المرافق الجديدة والقائمة والتي ساهمت في تحسين الأداء.
وقد سجلت الشركة صافي أرباح بقيمة 16.8 مليون دينار بزيادة نسبتها 12.1 % في الريع الثاني من 2017. بلغت ربحية السهم 13.4 فلسا للسهم الواحد في الربع الثاني من عام 2017 مقابل 11.9 فلسا للسهم الواحد عن نفس الفترة من العام الماضي وبلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 32.6 مليون دينار بزيادة نسبتها 14 % عن العام الماضي.
وأوضح سلطان «يمكن للمساهمين أن يتوقعوا أن تستمر الأرباح في هذا النمو الصحي، بسبب نمو عمليات الشركة بالاضافة الى توفير تكاليف قانونية نتيجة التسوية مع الحكومة الاميركية. وان هذا الاثر المالي الايجابي سوف ينعكس جزئياً على بيانات الشركة في الربع الثالث الى ان نلمس الاثر الكامل ابتداءً من الربع الرابع من هذا العام. إن التدفق النقدي الحر سيكون محدوداً بسبب الاستثمارات التي نقوم بها في شركاتنا للبنية التحتية كما تتجه الشركة إلى وضع صافي دين لتمويل هذه الاستثمارات في المستقبل»


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت