loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

برعاية رئيس الوزراء وبالتعاون مع «المركزي للمناقصات» و«الأعلى للتخطيط» سبتمبر المقبل

«NoufEXPO» تنظم «ملتقى الخدمات للمشاريع الحكومية»


أعلنت شركة نوف اكسبو عن تنظيمها الملتقى الأول للخدمات الاستشارية للمشاريع الحكومية، الذي يحمل في دورته الأولى شعار نحو الاحترافية والشفافية في الخدمات الاستشارية، وذلك في الفترة من 17 الى 19 سبتمبر 2017 المقبل، في قاعة البركة بفندق كراون بلازا. ويأتي هذا الملتقى تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وسيحضر حفل الافتتاح لإطلاق فعاليات الملتقى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله.
وأكد رئيس اتحاد المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية م. بدر السلمان أن الملتقى يهدف إلى طرح خطة الكويت 2035 على بساط البحث والوصول بالخدمات الاستشارية في الكويت، لتكون رافعة أساسية يرتكز عليها تنفيذ تلك الخطة ومشاريع التنمية الكبرى بمراحلها المختلفة. وأضاف السلمان: رعاية سمو رئيس الوزراء للملتقى وحضور الشيخ محمد العبدالله للحفل الافتتاحي يحملاننا المسؤولية بالقدر الذي يوفرانه من دعم رسمي نطمح له، لنصبح في مصاف الدول الراقية لناحية الفعالية والإنتاجية والحوكمة في تنفيذ مشاريع الدولة بمختلف أنواعها وأحجامها، كما أن ذلك يرفع من عزيمتنا في بذل الجهد ورفع درجة المثابرة للدفع قدما بمستوى الشفافية والاحترافية في الخدمات التي توفرها المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية. وأشار الى أن الخدمات الاستشارية تمثل الأساس المتين لجميع المشاريع بمختلف أنواعها سواء صنفت ضمن مجموعة مشاريع التنمية أو خلاف ذلك، فغالبا ما تشكل الخدمات الاستشارية المرحلة الأولى التي تبنى عليها المراحل التنفيذية اللاحقة للمشاريع.
وبالقدر الذي تتمتع فيه تلك المرحلة بالاحترافية والمهنية العالية، يمكن أن نضمن تحقيق النتائج المتوخاة من المشاريع ضمن المواصفات الفنية المحددة والتكاليف المقدرة والفترة الزمنية المقررة للإنجاز. ويأتي هذا الملتقى الذي ينعقد تحت شعار نحو الاحترافية والشفافية في الخدمات الاستشارية، ليؤكد القيم الأساسية التي يجب أن تحكم دورة عمل الخدمات الاستشارية بكل مراحلها وتفاصيلها. وأضاف السلمان: نعتقد أن الاحترافية والشفافية تمثلان قيمتين لازمتين لمشاريع التنمية حتى تحقق أهداف الدولة في التنمية المستدامة، ولتسهم في تحقيق رؤية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بتحويل الكويت إلى مركز تجاري ومالي عالمي.
مستقبل طموح
وحول فعاليات الملتقى، قال: تمثل خطة الكويت 2035 مسار التطور الطبيعي والطموح لضمان مستقبل الكويت ورفاهية شعبها، وستكون الخطة في قلب الحدث، فالجهاز المركزي للمناقصات العامة حريص على تنفيذ مشاريع الخطة بأعلى درجات الشفافية لتعود على الكويت بالتنمية المرتجاة منها.
وأضاف: تعتبر هذه الخطة بلا شك مسؤولية كبيرة يضطلع بها الجهاز، وانطلاقا من حرص قيادته برئاسة رئيس مجلس الإدارة عبدالله العبد الرزاق، والأمينة العامة هيا الودعاني، ستقوم الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بعرض تفاصيل خطة 2035، والفرص الاستثمارية التي توفرها. وتقوم الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بدورها كاملا بهذا الشأن، مدعومة من وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح، وكذلك من جهازها القيادي وعلى رأسهم الأمين العام د. خالد مهدي.
ويمثل هذا الملتقى بطرحه وأهدافه متطلبات الضمان والأمان الذي ينشده المستثمر داخل الكويت وخارجها، وخاصة المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية بتخصصاتها المختلفة في الخدمات الاستشارية وإدارة المشاريع والشؤون المالية والاقتصادية، سواء بقدراتها الذاتية أو بالتعاون مع الشركات العالمية المتخصصة خلال جميع مراحل تنفيذ مشاريع خطة التنمية. وأشار السلمان الى ان القطاع الخاص يلقى كل الدعم للقيام بدوره كاملا بقيادة النشاط الاقتصادي في ظل جهاز دولة مؤسسي داعم، في الوقت الذي يرسخ فيه القيم ويحافظ على الهوية الاجتماعية ويحقق التنمية البشرية والتنمية المتوازنة. كما يوفر بيئة أساسية ملائمة وتشريعات متطورة وبيئة اعمال مشجعة، فالملتقى سيسهم من خلال تعزيز القدرات الاحترافية وقيم الشفافية والاطلاع على أفضل الأساليب الحديثة، في دعم دور القطاع الخاص وتمكينه من القيام بدوره الفعال في قيادة برامج وخطط التنمية في الكويت.
ولفت الى أن هذا الدور الفعال سيكون له تأثيره الكبير على سمعة الكويت العالمية وإقبال المؤسسات والشركات الأجنبية على المشاركة بكل ثقة، فلابد لنا في زمن العولمة والانفتاح والتكنولوجيا التي تحكم جميع مرافق حياتنا من وضع الأسس التي تمكننا من أن نكون جزءا فاعلا في محيطنا الصغير والكبير.
فعاليات الملتقى
تطرق السلمان خلال حديثه إلى المواضيع التي ستطرح خلال الملتقى، حيث أشار إلى أن الملتقى سيشهد حلقات نقاشية يشارك فيها قيادات من الجهاز المركزي للمناقصات العامة، والأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، كما تشارك المؤسسات الرقابية ممثلة في ديوان المحاسبة وإدارة الفتوى والتشريع لتوضيح دورهم الرقابي وكيفية اختصار الدورة المستندية. ويشارك كذلك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي يقوم بدور مهم في هذا المجال، ويتضمن البرنامج محاضرات علمية من المؤسسات والشركات المتخصصة تتناول التصميم والإشراف في المشاريع الهندسية وإدارة المشاريع من الجوانب الفنية الهندسية، وكذلك الجوانب الإدارية. وسيتخلل الملتقى ورش عمل لمناقشة الدورة المستندية للمشاريع والأوامر التغييرية في الاتفاقيات الاستشارية. وفي ختام حديثه، دعا السلمان المكاتب الهندسية والدور الاستشارية الكويتية والشركات المتخصصة في الشؤون الإدارية والاقتصادية والمالية للمشاركة بفعالية بالملتقى في دورته الأولى.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت