loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

آخر الكلام

المسلسلات الرمضانية.. «ذكريات لا تموت»


لم أجد الفرصة المناسبة لمتابعة أي مسلسل تلفزيوني خلال شهر رمضان، ولم أكن هذا الأمر حالي وحدي، انما حال الكثيرين، وكنت قد قرأت خلال عرض المسلسلات في رمضان الفائت الكثير من النقد والتعليقات في الصحافة المحلية حول العديد من المسلسلات الكويتية والعربية، لكن لا يمكن لأحد أن يأخذ بما يقرأ ان لم يكن قد شاهد المسلسل بذاته، ليأتي نقده أكثر صدقا وموضوعية، وخلال الاجازة وكانت الفرصة مؤاتية حيث أعمد خلالها الى الراحة التامة فأستقر في بلد واحد وان رغبت في السفر لاسبوع أو أكثر لأعود اليه ثانية ناشدة الاستقرار الذهني، فهذا الاستقرار يمدني بالكثير لكي اقرأ وأكتب مما يتعذر علي الاتيان به كما أرغب وأنا في الكويت لانشغالي الدؤوب في العمل الانساني التطوعي وكذلك عملي الاكاديمي، وان كنت لا أنقطع عنهما حتى وأنا في الاجازة فبوجود هذه الأجهزة الذكية التي سهلت الكثير من أمور العمل، وأصبح التواصل مع الآخر ومع المعلومة ميسرا، وبسبب هذا الهدوء النفسي وجدت برهة من الوقت لأشاهد فيها ما تعرضه القنوات التلفزيونية، وقد تهيأ لي متابعة مسلسل كويتي واحد هو (ذكريات لا تموت) الذي كتبته أنفال الدويسان، وأول ما يمكن الاشادة به هو أنه يخلو من مواقف العنف والتعدي اللفظي بين أفراد هذه المسلسل فقد تجاوزتها الكاتبة وكذلك المخرج لو قيست بغيرها من المسلسلات في السنوات الأخيرة.
وأمر اخر أجده في منتهى الأهمية عند تقييم هذا المسلسل اجتماعيا، وهو أن الكاتبة في عرضها للشخصيات والأحداث؛ لم تخرج عن واقع الحال في المجتمع الكويتي بمنظوره العام، فلم تندفع في اقتناص مواقف وأحداث قد يقترفها ويقدم عليها فئة ضئيلة من أفراد المجتمع، والتي لا تمثل غالبيته لتكون ظواهر عامة، أما الحوارات فكانت مشوقة في انتقاء مفرداتها، ومنسجمة مع مواقف وأحداث المسلسل وتخلو عامة من اسفاف القول.
أما بالنسبة للممثلين فمعظمهم كان مجيدا في تقمص الشخصية التي اختيرت له، وكانوا بمنتهى الاقناع والواقعية؛ بدرجة عالية جدا تنسينا في لحظات أنه تمثيل في تمثيل، وعلى رأس فريق التمثيل انتصار الشراح الأم والراعية لتلك الأسرة الممتدة في اجادتها التامة لدور الأم لهذه المجموعة من الأبناء وزوجاتهم لم تكن اجادتها بالقول فحسب، بل في الحركة والسكنة، وفي تعبيرات الوجه التي تأتي متناسبة مع كل ظرف من ظروف الشخصية في هذا المسلسل، وقد غمرت كل من حولها بفيض من الحنان الذي لا يخلو من الحزم حتى مع أكبر أبنائها وعلى ما هي عليه شخصيته من شراسة وقسوة، فحزمها يجعل ذلك الابن الشرس يلين ويخنع أمامها في تناغم متقن بين الشخصيتين، وحتى مع الابنة سبيكة تلك الشخصية (مرام)؟ المشاكسة (الفتنية) التي لا يرتاح لها بال الا بخلق الفتن والمشاكل بين أفراد أسرتها، ولم تتوقف عند حدود اسرتها، بل خرجت بمشاكساتها الى الجيران والسوق والمحال ومدرسة أولادها، وقد أجادت مرام هذا الدور اجادة تامة، وهو دور الزوجة الفاشلة بكل معنى الكلمة، أما كمية الشر التي اختزنتها شخصية سبيكة ينقصه الذكاء الذي استوطن في شخصية ريم ( أمل العوضي )، فقد تمكنت تمكنا رائعا بأن تثير مشاعر المتلقي ضدها في هذا المسلسل بعد أن سعت بكل وسائل المكر المغموس بالحقد بأن تزيح سارة زوجة خطيبها السابق فهد من طريقها وتنتهي بلعبتها البغيضة الى تطليقها من زوجها، والتربع على عرش زوجها ومنزلها منزل الشاعر المبدع فهد، فقد أجاد دور الفنان المبدع بمظهره الخارجي الهادئ الوقور، حيث لا يعبر عن مكنونات ذاته من عواطف تجاه المرأة، الا أنه يختزن في أعماقه ثورة عارمة يفجرها بكلمات يسطرها على الورق. أما الشر في شخصية سعاد (جواهر) فلا يمكن أن نقول انها شخصية شريرة بمفهوم الشر الذي شاهدناه في شخصية ريم، فسعاد شخصية متعلقة بتوافه الأشياء والمظاهر مما دفع بها الى اغفال اسرتها اهمالا تاما زوجها وأطفالها والاهتمام بمظهرها الذي لا تراه الا في الملابس والمجوهرات الباهظة الثمن، أما سارة زوج فهد فقد أريد لها أن تكون المنكسرة والضعيفة أمام جبروت ريم ومكرها، وهو ما رسمته لها الكاتبة، حتى انتهى بها الى أن تنتقل الى كنف رجل أخر لاقت عنده كل الحب الذي فاتها أيام حياتها مع فهد هذا الحب الكبير من زوجه الثاني مقابل فيض الحب والحنو على أبنائه الذي كان يضاهي حب وحنو أمهم المتوفاة، ولا ننسى بأن نهاية الأحداث والقص جاءت على لسانها لسان (سارة) وهو ما اختارته أنفال الدويسان بأن تكون هي الكاتبة في هذا المسلسل. وبدرية زوجة الابن الكبير وابنة خاله، فكانت نعم الزوجة التي تحملت ثورات زوجها وطغيانه مع تقلباته النفسية، ونعم الأم لأطفالها، وكانت الملاذ لكل فرد من أفراد هذه العائلة، يعودون اليها في طلب المشورة والمساعدة في المهام المعقدة لكل واحد في هذه الأسرة الا سبيكة فرعونتها لن تسمح لها بالاصغاء الى أحد حتى وان جاءت هذه النصيحة من والدتها، أمر واحد تجدر الاشارة اليه، وهو والدة ريم ووالدة سارة فلا عمرهما ولا مظهرهما يقنع المتلقي بدور الأم.
ولا تفوتني الاشارة الى أزياء كل واحدة منهن التي جاءت متناغمة مع الشخصية ومعبرة عنها.
ولايمكنني اغفال جوانب اخرى كالمنزل وديكوراته وأثاثه فقد كانت متناسبة مع مستوى الأسرة لا تتمثل فيها المبالغة، ولفت انتباهي اكسسوارات كل شقة من شقق الكنات كانت كل منها معبرة عن شخصية صاحبة الشقة.
تأسيسا على ما تقدم يمكنني القول بأن مسلسل (ذكريات لا تموت) جاء معبرا عن نماذج واقعية في المجتمع قدم لها بأدوات وأساليب مشوقة شدت المتلقي اليه بحرفية عالية جاءت من جميع فريق هذا العمل.
annahar@annahara.kw.com


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت