loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

لصالح القطاع الخاص عبر تطوير البيئة التشريعية

الحكومة تخطط للتنازل عن الدور الرئيس في الاقتصاد المحلي



أكدت وزارة المالية أهمية إدخال اصلاحات الازمة لتحسين البيئة الاقصادية المحلية وتعظيم مصادر الايرادات غير النفطية، وذلك من خلال إعادة رسم دور الدولة في الاقتصاد بحيث تخرج تدريجيا من نشاط الانتاج المباشر إلى دور التنظيم والرقابة عليها عبر تطوير البيئة التشريعية القائمة من أجل ضمان تشجيع القطاع الخاص على التوسع في الاستثمار في تنويع مصادر قاعدة النشاط المحلي. وفي إطار ذي صلة كشفت بيانات اطلعت النهار على نسخة منها، أن وزارة المالية تعمل على تطوير قدرات قطاع الضريبة وفق خطة استراتيجية بدأ تنفيذها منذ عام 2015، موضحة أنها تشمل تحديث التشريعات والنظم واللوائح اللازمة وفق أفضل الممارسات الدولية تمهيدا لتطبيق الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية وضريبة القيمة المضافة، خاصة بعد دخولها حيز التنفيذ في الامارات العربية والسعودية. وأوضحت البيانات أنه من الضروري خلق بيئة أعمال جاذبة للقطاع الخاص وفق الضوابط المهنية والرقابية التي تكفل مصلحة الدولة، ومن اهمها إعادة النظر في مرسوم ضريبة الدخل الكويتية، لاسيما أن عدم استقرار أسس المحاسبة الضريبية يؤدي إلى عدم المساواة بين الشركات الخاضعة يحكام مرسوم ضريبة الدخل ايمر الذي يتعارض مع مبدأ العدالة الضريبية. يذكر أن البيانات نوهت إلى أن مرسوم ضريبة الدخل أصدر منذ 63 عاما، كما أجري تعديلات على بعض أحكامه في سنة 2008، والذي تعد خطوة صغيرة في طريق إصيح النظام المالي وبانتظار القانون الضريبي الشامل المتكامل المناسب للكويت. ومن الجدير بالذكر أن تقديرات باب الضرائب والرسوم خلال ميزانية السنة المالية الحالية 2018/2019 بلغت نحو 551 مليون دينار، بزيادة قدرها 11 %، ويشمل هذا الباب الضرائب الجمركية، ضرائب الدخل من الشركات ايجنبية، وضريبة الدخل من الشركات الكويتية لدعم العمالة الوطنية. ووفقا يفادة وزارة المالية، فقد تم إرجاء تطبيق ضريبة القيمة المضافة حتى سنة 2021 في حين انها تسرع اجراءاتها لتطبيق الضريبة الانتقائية على بعض السلع كالتبغ والمشروبات الغازية، حيث إنه في حال تطبيقها سترتفع إيرادات الخزينة بنحو 200 مليون دينار. 


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت