loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

التميمي: القدس كانت وستبقى عاصمة فلسطين الأبدية

.. وللحرية «عهد»


القدس - الوكالات: خرجت عهد التميمي التي أصبحت رمزاً للمقاومة الفلسطينية من المعتقل امس بعد قضائها عقوبة لمدة ثمانية اشهر لصفعها جنديين إسرائيليين وبينما دعت الفتاة الفلسطينية الى ملاحقة إسرائيل على خلفية تنفيذها جرائم حرب فقد وصفها الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي استقبلها امس بأنها نموذج للنضال من اجل الحرية والاستقلال.... (طالع ص 19).
ونقلت عهد (17عاما) ووالدتها ناريمان التي سجنت أيضا بسبب ذات الواقعة من سجن شارون في اسرائيل الى الضفة الغربية المحتلة حيث تقيمان بحسب المتحدث باسم مصلحة السجون الاسرائيلية اساف ليبراتي. وشكرت عهد التي وضعت على كتفيها كوفية باللونين الابيض والاسود الحشد الذي أتى لاستقبالها وقالت المقاومة مستمرة حتى انتهاء الاحتلال. وفي مؤتمر صحافي عقدته في بلدة النبي صالح دعت التميمي إلى مواصلة الحملات الداعمة لجميع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وشكرت كل من وقف معها لإيصال صوتها للعالم. وقالت استمريت في دراستي.. وحولنا السجن الذي كان كله مذلة إلى مدرسة. وأكدت على ضرورة ملاحقة إسرائيل على خلفية تنفيذها جرائم حرب.
وأشارت التميمي إلى أنها أمضت فترة الاعتقال وتحدت الاحتلال الإسرائيلي وأنهت الثانوية العامة داخل السجن. ولفتت إلى أنها تطمح الى دراسة القانون لكي تدافع عن شعبها وعن المعتقلين في المحاكم الدولية. وقالت الفرحة منقوصة كوني تركت خلفي عددا من المعتقلات في السجون الإسرائيلية. واكدت التميمي أن القدس كانت وستبقى عاصمة فلسطين الأبدي مستنكرة قانون القومية العنصري الذي أقره الكنيست الإسرائيلي قبل أيام.
واعتبرت التميمي أن المرأة جزء مهم في نضال الشعب الفلسطيني، وهي تربي جيلا قادرا على مقاومة الاحتلال. بدورها، قالت والدة التميمي مخاطبة نساء شعبها ورجاله: يجب ألّا نخاف على أولادنا. دعوهم يقاوموا. هم ملح الأرض ويجب أو يذوبوا فيها حتى يموت الاحتلال.
ولدى خروجها من السجن رافق عهد ووالدتها جنود اسرائيليون حتى بلدتهما النبي صالح حيث سلمت الفتاة باكية على اقارب واصدقاء اتوا للترحيب بها عند طريق صغير مؤد الى القرية. وتوجهت بعدها مع والديها الى منزل الاسرة وسط حشد يردد هتافات. وبعد ذلك احاط باسم التميمي والد عهد بابنته وزوجته في طريقهما الى منزل العائلة وسط هتافات للحشد نريد ان نعيش احرارا. وزارت عهد اقارب فقدوا احد ابنائهم ويدعى عز التميمي في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في البلدة في يونيو الماضي. ووضعت بعدها باقة من الزهور على قبر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله وتوجهت الى مقر السلطة الفلسطينية. وفي بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية وفا قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي تشكل نموذجا للنضال الفلسطيني لنيل الحرية والاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة.
واضاف عباس الذي استقبل التميمي ان المقاومة الشعبية السلمية هي السلاح الامثل لمواجهة غطرسة الاحتلال، وإظهار همجيته أمام العالم أجمع.
وحرصت السلطات الاسرائيلية على الحد من التغطية الاعلامية لاطلاق سراح عهد التميمي ووالدتها من خلال نشر معلومات متناقضة حول المكان الذي ستعودان منه الى الضفة الغربية المحتلة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت