loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خُذ وخل

بـاااش مـزور


بداية نستذكر الحديث الشريف لسيد الخلق رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) (من غشنا فليس منا) من صحيح مسلم (146)، وكلنا ككويتيين عشنا ونعيش قضية الشهادات المزورة وهي ليست قضية فقط بل هي مصيبة كبيرة أصابت الكويت وأهلها بكل ما تحمل كلمة المصيبة من معنى لكون من قام بهذا العمل قد أدخل البلد في نفق مظلم لا نعلم طول هذا النفق لكون الأكثر منهم قد أخذ وظائف وأعمالاً ومهاماً هو ليس أهلا لها فعليا وأخذ حقا ليس له أصلا بل لشخص آخر مؤهل بصورة حقيقية لهذا المركز، ولكن لكوننا نعيش زمن الفساد الفعلي الذي بات في كل قطاعات الدولة بسبب التراخي الكبير في السلطتين التشريعية والتنفيذية لذا أقول لا أستغرب ولا تستغربوا يا أهل الكويت بأن هناك من يحمل شهادات عليا مزورة وليست حقيقية، وهنا اليوم ونحن نعيش مصيبة «باااش مزور» أتمنى الحل الفعلي والسريع لهذه المصيبة وكشف كل من قام بهذا الفعل المشين بحق نفسه وذويه ووطنه، والأهم بعد ذلك اليوم نسأل أنفسنا ونسأل كل صاحب قرار لماذا قاموا بهذا الفعل المشين؟
لماذا قاموا بهذا الفعل المشين بحق أنفسهم وذويهم ووطنهم؟ بداية نأخذ حسن الظن ونقول إنه الطموح بتكسب علم أكثر من أجل مستقبل أفضل وهذا حق مشروع لكل مواطن والدولة تدعم ذلك بجميع الأشكال، وهنا قد يكون فعل مشين لسد نوع من أنواع النقص الداخلي لدى الانسان بحيث يغلق هذا النقص بهذه الشهادة التي تحمل له لقبا قبل اسمه، أو هو من أجل الحصول على راتب أكثر وأعلى بالأخص بعدما عملت الدولة بعامي 2008 و2009 مسلسل الكوادر المالية لموظفي الدولة التي خلقت الجنون لدى البعض كيف يحصل على شهادة عليا حتى يكثر الراتب، وهناك من عاش حلم المنصب والمسمى الوظيفي العالي والمرموق لكونه يعشق أن يكون مسؤولا وبات ينظر لحوله بالمجتمع أن كل من يملك شهادة عليا بات مسؤولا مهما وصاحب نفوذ وحظوة ومميزات وظيفية ومالية ومنهم من يفكر بسيرة ذاتية أنه أكاديمي اسما فقط للاستهلاك الاعلامي وشارعه المحلي يعني الحبيب يعشق (الهياط) وهذا مرض نفسي ولكنه بات مقبولا لدى المجتمع الكويتي لكونه مجتمعاً مجاملاً بشكل كبير، والأدهى والأمر من الذي سبق هو أن الباش مزور هذا وجد من يشجعه على ذلك من أصحاب قرار يقربون صاحب هذه المسميات الأكاديمية ضنا منهم أنهم ذوو علم عجيب وكبير ووجد نواب أمه كراماً يعملون أي شيء ويركضون بكل شيء من أجل إرضاء شوارعهم الانتخابية وضمان العودة للكرسي الأخضر بأي انتخابات قادمة فبات السعي للحق والخطأ سواء لديهم المهم أركب على رأسه جميلاً واضمنه ومن خلفه للانتخابات القادمة وواقع حال هؤلاء البعض الأكثر من النواب الكرام أنا ومن بعدي الطوفان، وهنا أقول إن قانون إكمال الدراسات العليا في البلاد هو سبب من الأسباب لوجود باش مزور اليوم عندنا لكون وزارة التعليم العالي أوقفت الدراسة بنظام الانتساب ولا تعمل بنظام الدراسة عن طريق الانترنت كبقية دول العالم المتقدمة والاجازة الدراسية الكاملة أو النصف كاملة للموظف العامل بالقطاع الحكومي مجحفة بحق طالب العلم وسط الغلاء الذي نعيش فيه بالكويت والعالم الخارجي من حولنا بحيث يصفي الراتب على الأساسي والعلاوة الاجتماعية ناسين أو متناسين أن هذا الموظف قد يكون رب أسرة أيضا ولدية التزامات مالية أخرى مثل أقساط أو قروض قد تمنعه من تحقيق حلمه بالدراسة وهنا بات لزاما على وزارة التعليم العالي أن تعدل وتصلح قوانينها حتى يكون كل الدارسين للشهادات العلمية العليا تحت نظرها ومن خلالها لأن كل صاحب حاجة يتبع أي طريقة لتحقيق حلمه ولمن له حيلة فليحتل فلا تجعلوا الكويتيين يتحايلون كما هو حال باش مزور، واليوم قبل أن نعيب ونصب جل غضبنا على الوافد المزور والمسهل للحصول على الشهادات المفبركة زورا وبهتانا يجب أن نقول ما في وافد يخنبق ويبربس أبروحه الا معه شريك واحد أو أكثر كويتي يحمي ظهره ويمرر تصرفاته.
وفي ختام «باش مزور» لا أنسى ذلك المواطن الذي درس بحق وصج وتغرب وتعب دراسيا وماديا حتى يطور من نفسه علميا وأكاديميا ويعمل بجد واخلاص ويشوف «باش مزور» يترقى ويأخذ المناصب القيادية واحدة وراء الثانية وهو محلك أقوله: لا تحزن يا مواطن حالك يقول المثل العراقي القديم (يا من تعب يا من شقه ويا من على الحاضر لقه)، والحين ما عاد لي كمواطن كويتي بسيط من فئة الغالبية الصامتة الا أن أتمنى على أهل القرار الكرام أن يحقوا الحق وينهوا هذه المصيبة بشكل سريع وفعلي حتى نحمي الكويت منها ولا يكون حالنا كما نحن فيه سكروا الموضوع وخلوا القرعة ترعى والستر زين. وهذه كلمة لكل كويتي ذهب وسعى لكي يتوسط لاغلاق ملف الشهادات المزورة عيب عليك وعلى مواطنتك ككويتي أن تسعى لحماية الباش مزور وأعلم أن الكويت وأهلها والمستقبل أهم منك ومن أي مزور، والحين أقول هذي الكويت صلي على النبي وما ظل عندي الا الدعاء للعلي القدير أن يحمي الكويت وأميرها وشعبها من كل شر وسوء ويخلصنا من باش مزور ومشاكله ويا كويت عزك عزنا، ولا يصح الا الصحيح.
***
مواطن مينون يقول: قبل سنة من الزمن كتبنا وقلنا يا حكومة اشلون تحطون مسؤول شهادة الثانوية العامة من الخفجي والجامعية من الفلبين؟ واشلون ناس من تأخذ مناصب يطلع حرف (د) فجأة؟ الجواب المعازيب أبخص وأنت يا مواطن أركد وأعقل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت