loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وفاة طفلة «الجلدية» تهدد باستجواب وزير الصحة


لقيت حادثة وفاة طفلة في أحد مراكز الأمراض الجلدية التابعة لوزارة الصحة نتيجة خطأ طبي استنكاراً نيابياً واسعاً تزامن مع تهديدات باستجواب وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح اذا لم يقم باتخاذ اجراءات فورية من أجل ضمان منع تكرار مثل تلك الأخطاء. وتزامن هذا مع اعلان وزارة الصحة عن تشكيل لجنة للتحقيق في أسباب وملابسات حادثة الوفاة مع وقف الطبيبة المسؤولة عن علاج الطفلة عن العمل احترازيا لحين انتهاء لجنة التحقيق من عملها ورفع تقرير بنتيجة التحقيق.
وأكدت الوزارة انها ستتخذ الاجراءات القانونية المناسبة اذا تبين وجود خطأ طبي وأنها لن تتهاون فيما يتعلق بصحة المواطنين والمقيمين مبينة انها لن تتردد في مواجهة أي خطأ خصوصا فيما يتعلق بأرواح المرضى وصحتهم، وذلك للحد من تكرار الأخطاء ولزراعة الثقة بين المؤسسات الصحية والمستفيدين من خدماتها.
وكان عدد من النواب قد استنكروا الحادثة مطالبين بفتح تحقيق موسع حولها. وفي هذا الاطار وصف النائب رياض العدساني الحادثة بـ الأليمة المتمثلة في وفاة طفلة بريئة في مركز الأمراض الجلدية، معلنا أنه سوف يتابع اجراءات وزارة الصحة واللجنة المشكلة للتحقيق بشأن حادثة الوفاة، وقال ان على الوزير ومسؤولي الوزارة أن يتحملوا مسؤولياتهم، مطالبا بتطبيق أشد العقوبات في حال ثبوت الخطأ، ومؤكدا أن القضية لن تمر مرور الكرام. وزاد: إن لم تقم الوزارة باتخاذ الاجراءات اللازمة بحق المتسببين في حال ثبوت الخطأ فسأستجوب الوزير لان أرواح الناس غالية وجميعنا مسؤولون عنها ومؤتمنون عليها. من جانبه استغرب النائب ماجد المطيري عدم اتخاذ اجراءات رادعة من قبل الصحة لايقاف نزيف الأخطاء الطبية. وقال اذا كان وزير الصحة عاجزا عن الاصلاح فيجب أن يحاسب، والا فعليه انتظار الاستجواب الذي سيقدم اليه، مطالبا مسؤولي الصحة بأن يتحملوا مسؤولياتهم وأن يتسارع عمل لجنة التحقيق لأن هناك الكثير من اللجان شكلت والنتيجة لم يعاقب أحد. بدوره، طالب النائب خليل الصالح بوضع حد لمسلسل الأخطاء الطبية القاتلة التي تصدمنا بين حين وآخر بضحية جديدة داعياً وزير الصحة د. باسل الصباح الى تسريع وتيرة اجراءات التحقيق في قضية وفاة الطفلة درة الحرز وتوفير ضمانات العدالة الناجزة.
من جهته حذّر النائب ناصر الدوسري من ان تكتفي الوزارة بتوقيع خصم من الراتب كما عاهدناها فحياة الناس ليست لعبة، داعيا الى اقرار قانون يغلظ عقوبة الاخطاء الطبية حتى يتحمل الكل مسؤولياته فالامر زاد عن حده. من ناحيته دعا النائب فراج العربيد وزير الصحة د. باسل الصباح بالاسراع في اتخاذ الاجراءات اللازمة بحق الطبيبة الجانية ومن على شاكلتها ليصبحوا عبرة لمن يعتبر فالسكوت عن جريمة قتل الارواح مشاركة في الجريمة. بدوره، طالب النائب سعدون حماد وزير الصحة باسل الصباح بسرعة الكشف وبكل شفافية عن نتائج التحقيق في وفاة الطفلة درة بعد اعطائها حقنة بالخطأ من قبل الطبيبة التي أشرفت على علاجها، مطالباً بضرورة اتخاذ جميع الاجراءات القانونية لمحاسبة المتسببين حال ثبوت وفاة الطفلة نتيجة لخطأ طبي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت