loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«أمان» لدعم المتعافين من الإدمان


اكد رئيس مبادرة «امان» للوقاية من المخدرات حوراء دشتي ان الانتكاسة التي قد يتعرض لها المتعافي من الادمان ليست نهاية الحياة أو الدمار النفسي وانما على المريض كانسان أن يجدد النية بعزم لكي يعيد الكرة مجدداً وباصرار أكبر للسير في طريق التعافي دون رجعة.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد من مبادرة (أمان من الادمان) برئاسة الاختصاصية الاجتماعية حوراء دشتي للمرضى المتعافين من الادمان الأولى كانت لمستشفى علاج الادمان في منطقة الصباح الطبية بالتعاون والتنسيق مع مكتب الخدمة الاجتماعية ممثلاً في رئيسته هنادي أشكناني.
واشتملت الزيارة الثانية للوفد على جولة في (منزل منتصف الطريق) للتأهيل السلوكي في منطقة الفنطاس حيث كان في استقبال الوفد القائم على الادارة الاختصاصي النفسي أحمد الملا وهو أحد أعضاء الهيئة التدريبية في المبادرة وتخلل الزيارة لقاء مع عدد من المتعافين من الادمان بالمنزل.
وقام وفد المبادرة في نهاية الزيارة باهداء المتعافين من نزلاء مستشفى علاج الادمان و(منزل منتصف الطريق) الهدايا التشجيعية بهدف تشجيعهم على الاستمرار في العلاج وادخال البهجة والسرور على قلوبهم ورسم البسمة على وجوههم بأجواء عائلية وأخوية.
وقالت دشتي ان الزيارة تأتي بهدف التعريف والترويج لبرامج المبادرة لعلاج المتعافين من الادمان مشيرة الى أننا «نعي وندرك حجم المعاناة التي يتكبدها المتعافي حيث يمثل التحدي الحقيقي في كيفية انتزاع جميع الضغوطات النفسية التي تواجهها الحالة بمجرد تطبيق أولى خطوات العلاج السلوكي والمتمثلة في تجنب الأدوات والأشخاص والأماكن التي مرت به خلال هذه التجربة وذلك مقابل الاشتياق الذي يحاصر أفكاره للمادة المخدرة التي اقتاتت طوال فترة تعاطيه على مشاعره ومن ثم سلوكه وكيفية تصديه ومقاومته لمثيرات الانتكاسة التي قد تعترض طريقه فتذكره بما ترك.
من جهته أوضح المستشار العام للمبادرة هاني الموسى الذي كان له النصيب الأكبر في الرد على استفسارات المتعافين من نزلاء (منزل منتصف الطريق) أن جلسات الدعم الاجتماعي والارشاد النفسي وبرامج التنمية الذاتية التي تقدمها مبادرة (أمان) بالمجان للمتعافين على مدار 6 أشهر كفيلة بتأهيل المتعافين وافادتهم في شؤون حياتهم والتكيف مع محيطهم من جديد بروح جديدة أكثر وعياً وخبرة على المدى البعيد.
بدوره قال أمين سر مبادرة «أمان» الدكتور علي الأنصاري ان هذه الزيارة تأتي ايماناً من القائمين على المبادرة بأهمية العمل التطوعي في محاولة للتخفيف من معاناة المتعافين من الادمان داعياً اياهم الى ضرورة التفكير الايجابي ودرء ما سواه من أفكار سلبية.
وأكد على أهمية الاستعانة بالاستشارة في حال وجود أي صعوبة لتعزيز عملية الاقتناع التام وصولاً الى مرحلة الثقة والحب مع الآخر سواء كان من الأقرباء أو الأصدقاء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت