loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الفيضانات جرفت المركبات في مادبا ومعان.. وإجلاء 3762 سائحاً من البتراء

12 قتيلاً في كارثة سيول ثانية تضرب الأردن


عمان - الوكالات: أعلن الدفاع المدني ومصادر رسمية أردنية امس ان 12 شخصا قتلوا جراء سيول وامطار الغزيرة التي تعرضت لها المملكة ليل الجمعة. وقال إياد العمرو المتحدث باسم الدفاع المدني إن «عدد ضحايا الأحوال الجوية السائدة والسيول ارتفع إلى 12 حالة وفاة بينهم أحد غطاسي كوادر الدفاع المدني» وأضاف أن «عمليات البحث تجري عن طفلة مفقودة بعد العثور على جثة واحدة» مشيرا الى «مشاركة قوات مسلحة اردنية وقوات درك في عمليات البحث».
من جهته اكد محافظ مأدبا حسن القيام ان «فرق الإنقاذ عثرت على جثة فتاة كانت فقدت مع عائلتها جراء السيول في منطقة الهيدان في مأدبا». واضاف في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الاردنية انه «بهذا تبقى فتاة واحدة تتكثف جهود الانقاذ للعثور عليها». وكان الجيش اعلن امس ارسال طائرات عمودية للمساعدة في اعمال البحث في منطقة الوالة في مأدبا وناقلات جنود الى منطقة الجفر في معان جنوب المملكة «لإنقاذ مواطنين حاصرتهم السيول» واشار الى «سحب عشرات المركبات المدنية التي كانت عالقة في منطقة ضبعة (جنوب عمان) وتسببت في إغلاق الطريق العام لعدة ساعات».
من جانبه، اكد وزير المياه والري رائد ابو السعود إن «سدود المملكة الرئيسية الـ14 خزنت خلال 48 ساعة حوالى 26% من طاقتها التخزينية الكاملة والبالغة 336 مليون متر مكعب».وبين الضحايا خمسة أشخاص لقوا حتفهم في مادبا (32 كيلومترا جنوب عمان) وطفلة في معان (212 كيلومترا ) وثلاثة في ضبعا جنوب عمان.
وكانت جمانة غنيمات وزيرة الدولة لشؤون الاعلام المتحدثة الرسمية باسم الحكومة أعلنت في حصيلة اولية الجمعة مقتل سبعة أشخاص.وقامت السلطات بإجلاء 3762 سائحا من مختلف الجنسيات كانوا يزورون مدينة البتراء الأثرية جنوب الاردن. وقررت وزارة التربية والتعليم تعليق الدراسة في جميع مدارس المملكة امس. ودعت مديرية الأمن العام المواطنين «نظراً للأحوال الجوية السائدة إلى ضرورة الابتعاد عن الأماكن المنخفضة ومجاري السيول والانتقال إلى أماكن أكثر أماناً».
وشهدت البتراء ووادي موسى في الجنوب ومناطق أخرى أمطارا غزيرة وسيولا جارفة.
ووجّه ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله جميع الجهات المعنية لبذل أقصى الجهود وتوفير الإمكانات اللازمة في عمليات الإنقاذ.
من جهته أوعز وزير الأوقاف عبد الناصر أبو البصل بفتح المساجد في المناطق التي تعرضت أو تتعرض لانجراف السيول التي داهمت منازل المواطنين من أجل إيوائهم وتقديم كافة المساعدات والخدمات العاجلة لهم في ظل الظروف الجوية التي تسود البلاد.
وكان 21 شخصا لقوا حتفهم قبل اسبوعين غالبيتهم تلامذة مدرسة كانوا في حافلة جرفتها سيول تسببت بها أمطار غزيرة في منطقة البحر الميت. وبعد أسبوع من الحادث قدم وزير التربية والتعليم الأردني عزمي محافظة ووزيرة السياحة والآثار لينا عناب استقالتيهما.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد