loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

انطلاق ملتقى اتحاد المصارف العربية في بيروت لتعزيز التعاون والمصالح المشتركة

الجراح: التعاون العربي - الصيني يؤسس لكتلة اقتصادية


افتُتحت فعاليات الأسبوع المالي والمصرفي العربي للعام 2018 الذي ينظّمه اتحاد المصارف العربية لمناسبة مرور خمسة وأربعين عاماً على تأسيسه، بانعقاد ملتقى الأعمال والصيرفة العربية الصينية الذي نظّمه الاتحاد بالتعاون مع فرنسبنك ومنظمة التعاون المالي الآسيوي، في فندق فينيسيا في بيروت أمس الثلاثاء، بعنوان تفعيل مبادرة الحزام والطريق، وبحضور عضو مجلس الكونغرس الصيني ورئيس مجلس ادارة ادارة غرفة طريق الحرير للتجارة العالمية لو جيانزونغ على رأس وفد صيني رفيع المستوى، رئيس مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الجراح الصباح، رئيس مجموعة فرنسبنك عدنان القصار، ورجالات اعمال وقيادات مصارف صينية وعربية.
استهل حفل افتتاح الملتقى عدنان القصار رئيس مجلس ادارة فرنسبنك، بكلمة رحب فيها بالحضور والوفد الصيني والمشاركين العرب، وأكد على استراتيجية العلاقات العربية-الصينية، داعيا الى تعزيز كل سبل التعاون والشراكات والعلاقات بين الصين والعالم العربي، بالتعاون مع القطاع المصرفي، الذي يلعب دورا محوريا في ترسيخ مثل هذه الروابط.
حاجة ملحة للتعاون
بدوره أكد الدكتور يانغ زايبينغ Yang Zaiping الأمين العام لمنظمة التعاون المالي الآسيوي، على الحاجة الملحة الى توثيق التعاون ما بين الصين والعالم العربي على صعيد القطاعات المصرفية والمالية والتجارية، داعيا المصارف والجمعيات العربية للانضمام الى عضوية منظمة التعاون المالي الاسيوي.
وأعلن لي زونغ هانغ Li Zhonghang أمين عام غرفة التجارة الدولية لطريق الحرير عن خطة الغرفة لانشاء منصة مالية عربية-صينية مخصصة لتمويل مشاريع البنية التحتية في العالم العربي، منوها بمساهمات الرئيس عدنان القصار في تعزيز مصالح العالم العربي وتوطيد العلاقات العربية-الصينية.
وكانت كلمة للشيخ محمد الجراح الصباح رئيس مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية، أكد فيها أن الملتقى يهدف الى ايجاد آلية ومنصّة للمناقشات حول مجالات الشراكة الجديدة بين الصين والدول العربية ضمن مبادرة الحزام والطريق وتعزيز التعاون الصيني-العربي المتنامي، والذي يتجلى في الاستثمارات والمشروعات الصينية المختلفة في العديد من الدول العربية، واثنى على العلاقات العربية - الصينية التاريخية، مشيرا الى المبادئ والمصالح المشتركة بين الجانبين والتي تترسخ يوماً بعد يوم، وتستند بشكل كبير الى المبادرات الرسمية الصينية تجاه المنطقة العربية.
وقال الشيخ محمد الجراح أن ملتقى الاعمال والصّيرفة العربي الصيني الذي انعقد على هامش المؤتمر شكّل منصّة حوارية خاطب خلالها الصينيون المصارف العربية وأصحاب رؤوس الأموال العربية بشكل مباشر، ما شكّل فرصة لتبادل الخبرات والمعارف في ظل التوجه الصيني المباشر والمتسارع تجاه الوطن العربي في مجالات التجارة والاستثمار.
ولفت الى أن الدول العربية بصدد توقيع اتفاقيات مهمة مع الصين، والكويت واحدة من هذه الدول، مشيراً الى أن بعض الدول فعّلت هذه الاتفاقيات والبعض الآخر بصدد التنفيذ كما يحصل في الكويت، متمنياً من الدول العربية والمصارف العربية تحديداً أن يستفيدوا بأقصى قدر ممكن من هذا الانفتاح والاقبال الصيني على الأسواق الاستثمارية والتجارية العربية.
وختم الجراح منوّهاً الى أن التعاون التجاري العربي - الصيني مهم جداً لأنه يجعل من هذه الكتلة الدولية (الصين والدول العربية) كتلة اقتصادية توازي بأهميتها الكتلتيْن الأميركية والأوروبية، وعلى الدول العربية ان تتعامل مع الموضوع من هذا المنطلق بالذات.
واختتم حفل الافتتاح بكلمة لرائد شرف الدين، النائب الأول لحاكم مصرف لبنان، تضمنت اشارات قوية الى الثقة التي يواصل بها مصرف لبنان ادارة وصون الاقتصاد اللبناني، مؤكداً أن القطاع المصرفي اللبناني لا يزال هو المحرك الرئيس للاقتصاد اللبناني، وسلط الضوء على القوانين الحازمة والادارة الحكيمة والرؤية الثاقبة لمصرف لبنان، كما والتدابير الهادفة الى تعزيز الشفافية والامتثال.
ناقش الملتقى العديد من المواضيع والملفات المهمة، وعلى رأسها المشاريع المشتركة في التصنيع، وفرص تطور المنطقة في المجالات الصناعية، اضافة الى سبل تمويل مبادرة طريق الحرير. غير أن أهم ما تناوله هو متابعة ملف انشاء مصرف عربي - صيني مقره لبنان، ويهدف هذا البنك الى تمويل اعادة اعمار بعض الدول مثل سورية واليمن والعراق ومشاريع البنية التحتية، اضافة الى مشاريع استثمارية.
وكان اتحاد المصارف العربية وقع على مشروع انشاء هذا البنك الاستثماري العربي - الصيني الشهر الماضي خلال أعمال قمة الاعمال لطريق الحرير ضمن مبادرة الحزام والطريق للتعاون الدولي التي ترعاها الحكومة الصينية، وذلك في مدينة جان جاي بالصين، بحضور رئيس مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد جراح الصباح و لو جيانزونغ.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات