loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

القاسمي


لايمكن اختصار الجهود الجبارة التي يبادر بها سمو الشيخ د. سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لدولة الأمارات العربية المتحدة، في دعم جميع القطاعات الإبداعية من ثقافة وفنون والآداب والتراث في جائزة واحدة، ولكن نظرا لأهمية تلك الجائزة ومكانتها ودورها الذي ينطلق من اهتمام سموه بالمسرح، جاءت مبادرته لاطلاق جائزته السنوية لأفضل عمل مسرحي عربي، وكانت الانطلاقة مع عام 2012.
وعلي مدى السنوات الماضية، حصدت الكثير من فرقنا المسرحية العربية تلك الجائزة، ومن بينها فرقة المسرح الكويتي عن مسرحية «صدى الصمت» التي حصدت أهم إنجاز مسرحي في تاريخ الحركة المسرحية في الكويت.
إن هذا الإسناد والدعم الذي يقدمه الشيخ د. سلطان القاسمي يعود أصلا لاهتمامه البالغ بالمسرح، ودعمه المتواصل للمسرح ليس في دولة الإمارات العربية المتحدة وحدها، بل تجاوز ذلك الى فضاءات خليجية وعربية ودولية شاملة.
وسيظل العالم يتذكر ذلك اليوم الذي ألقى به سموه كلمة اليوم العالمي للمسرح، كاعتراف حقيقي بمكانته.. وإنجازاته المسرحية ودعمه السخي للمسرح والمسرحيين من كل مكان.
ونشير هنا الى أن أبرز المعايير التي تحكم الفوز بهذه الجائزة، أن يكون الانتاج المسرحي عربي المنشأ والمضمون والوسائل وأن يعكس هما من هموم الإنسان العربي وأن يكون النص باللغة العربية الفصحى تأليفاً خالصاً وأن يخدم الإنتاج المسرحي الهوية العربية وتميز المبدع العربي تجديدا وتجددا لمسرح فاعل في الحياة العربية.
كل تلك المعطيات تؤكد اهتمام الشيخ د. سلطان القاسمي بالهوية العربية وأيضا الانعتاق إلى فضاءات التجديد والتجدد والابتكار وخدمة قضايا الإنسان العربي.
هكذا يكون الدعم، وهكذا يكون العشق والانتماء للمسرح والإنسان العربي وقضاياه حفظكم الله.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد