loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

التفكير بصوت مسموع

أزمة فكر أم تفكير في الفكر الإسلامي؟ أبو حنيفة والشافعي والبخاري نموذجاً (3)


لعل من أهم ميزات هذه الأمة، بعد إيمانها، وقيامها بنشر الدين، وفهمها عن قرآنها ونبيها -صلى الله عليه وآله وسلم-، الفقه وأصوله، والحديث وعلومه، فهذا مما اختصت به الأمة، ولم ينازعها فيه أحد من الأمم، بل حتى أولئك الذين ادعوا تقليد القانون الروماني والأخذ من المجمع الكنسي عجزوا عن الاتيان بأي دليل يدل على ذلك، فالعلوم إسلامية خالصة، انظر مثلا د. وائل حلاق في «مقالات في الفقه»، ص 40- ومجلة الاجتهاد ع 57، 58، السنة 15 شتاء وربيع 1424-2003، أحمد يامان، نشأة الفقه الإسلامي وتطوره ص19 و ما بعدها، والتي فيها يؤكد الكاتب على أسبقية تطور الفقه على أي شيء آخر، ويبدأ معه من عهد النبي صلى الله عليه وسلم.
والفقه كما يقول الجابري هو الحقل الذي اجتمعت عليه الفرق بجميع تبايناتها ومعتقداتها وتفكيرها، فقد تجد معتزليا شافعيا، وأشعريا ما تريديا وآخر مالكيا أو مثبتا من أهل الحديث، وهكذا يختلفون في الاعتقاد وبعض التصورات، ولكنهم يتفقون في الفقه، وفي أصوله.
والحديث كذلك من خصائص هذه الأمة، لأنها الأمة الوحيدة التي حفظت ودونت كل شيء عن نبيها، تاريخا وفقها وموضوعا ودفاعا وشمائل وغير ذلك، مما هو مبسوط في مجالاته.
وحركة الفقه تزامنت مع ظهور الدين وانتشاره، وتسارعت في التدوين والتكوين بعد عصر التابعين، أو أواخره، وكانت هناك مدارس شتى مثل مدرسة سعيد بن المسيب وسفيان الثوري وإبراهيم النخعي، وغيرهم ممن أخذ من الصحابة مباشرة أو بواسطة، أو أخذ العلم والفقه من أفواه التابعين الذين لقوا أصحاب النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، ثم بعد الأئمة الأربعة استقرت الأمة على ذلك، وقام علماء كل مذهب يدونون ويشرحون وشاع نزاع وصراع كبير بين هذه المذاهب، يحتد حينا، ويخبو أحيانا أخرى إلى أن استقرت الأمور تماما، وما عاد هناك حاجات أخرى لتدوين فقه جديد، ولا مذاهب أخر، بل استقرت الأمة بفرقها على المذاهب الأربعة وعلى الفقه الزيدي والجعفري، ولكل آراؤه ومدوناته وفقهه الذي يخالف أو يتفق مع الآخرين.
ومن هنا قام تلاميذ الأئمة المباشرون في التأصيل والدفاع عن مذهب وآراء إمامه، ومن ثم استنتاج الأصول التي قام عليها فقه الإمام، فمنهم من صرح بذلك، ومنهم من استنبط استنباطا من خلال الاستقراء والنظر الطويل المدقق، انظر مثلا الكتاب الذي أخرجته وزارة الأوقاف الكويتية (المذاهب الفقهية الأربعة)، والمشجرات في المذاهب كذلك، وغيرها من الكتب المنشورة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد