loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

نوه بحكمة صاحب السمو لتعزيز مناخات التفاهم في المنطقة

جنبلاط لـ «النهار»: نستذكر المواقف التاريخيّة لسمو الأمير وتضحياته الكبيرة تجاه لبنان واللبنانيين


أدلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان وليد جنبلاط بتصريح خاص لـ النهار أمس قال فيه: لمناسبة مرور ثلاثة عشر عاماً على تولي سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الحكم، نستذكر المواقف التاريخيّة لسموه الى جانب لبنان واللبنانيين في أحلك الظروف، ومثمّناً في الآن عينه صداقتنا الشخصية القديمة التي نفتخر بها، ولقاءاتنا القيّمة سواء في الكويت أم في لبنان.
وكما في كل عام، نستعيد في هذه الذكرى التضحيات الكبيرة التي بذلها تجاه لبنان واللبنانيين، والوقت والجهد السياسي والدبلوماسي الثمين الذي لم يبخل به يوماً على لبنان، منذ توليه وزارة الخارجيّة الكويتية حيث بذل محاولات عدة لمحاولة انقاذ لبنان من محنة الحرب الأهلية التي عصفت به لسنوات، ووظف علاقاته العربية والدولية لتحقيق هذا الهدف، الى سنوات تولّي سموه الحكم التي طبعتها أطيب العلاقات بين البلدين الشقيقين. ومع انتهاء الحرب، لم تتأخر الكويت يوماً عن دعم مشاريع النهوض الاقتصادي في لبنان من خلال توفير التمويل الميسر للعديد من القطاعات الصحية والاستشفائية والانمائية التي كانت تقدم الخدمات للبنانيين دون تفرقة أو تمييز. كما أن الكويت لم تتأخر في دعم العملة الوطنية اللبنانية في حقبات صعبة كان يتعرض فيها الاقتصاد اللبناني للكثير من المصاعب. وعندما عُقدت مؤتمرات الدعم الاقتصادي للبنان في باريس 1و2و3، كانت الكويت، بتوجيهات سمو الأمير في طليعة المساهمين على مساعدة لبنان وتقديم العون المعنوي والمادي لتلافي الانهيار الاقتصادي وتأمين مقومات الصمود، تماماً كما كانت تسارع للمشاركة في تمويل اعادة الاعمار بعد الحروب الاسرائيليّة المتكررة على لبنان.
وغنيٌ عن القول إن احتضان الكويت التاريخي للبنانيين في أراضيها انما يعبّر عن عمق المشاعر الأخوية الصادقة التي تكنها القيادة الكويتية والشعب الكويتي للبنانيين جميعاً.
أما في هذه المرحلة الصعبة التي تمرّ بها منطقتنا العربية، فلا يسعنا الى التنويه بحكمة سمو الأمير صباح الأحمد في السعي المستمر والحثيث لتعزيز مناخات التفاهم وتغليب لغة العقل على حساب الخلافات التي تعصف بالمنطقة، ما يؤكد على دور الكويت التاريخي في انتهاج سياسة الاعتدال والتقارب والمصالحة والسلم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد