loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

رئيس لجنة العلاقات اللبنانية - الكويتية البرلمانية: تلاقٍ دائم بين بلدين يتشابهان

أيوب حميد لـ «النهار»: سمو الأمير ظاهرة فريدة في تاريخنا العربي


قال رئيس لجنة العلاقات اللبنانية الكويتية البرلمانية، عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب أيوب حميد في تصريح خاص لـ «النهار» انه لمناسبة مرور 13 عاماً على تسلم سمو أمير البلاد مقاليد الحكم لا بد من التنويه بالحكمة وهي الميزة الأهم التي طبعت علاقاته الدبلوماسية والسياسية منذ توليه وزارة الخارجية الكويتية، وهي الميزة التي انسحبت منذ توليه مقاليد الحكم على كل المسلك الدبلوماسي والسياسي لدولة الكويت الشقيقة وفي قدرتها على التعاطي مع اللهيب المستعر من حولها في المنطقة والعالم، حتى بات يصح القول أن سمو الأمير بما يمثل من حكمة هو ظاهرة من الظواهر الفريدة في تاريخنا العربي. وأضاف: أما بالنسبة للعلاقات اللبنانية الكويتية التي تعود جذورها إلى خمسينيات القرن المنصرم، فطالما كانت ذات طابع أخوي وطيد، حيث لا ننسى وقفات الكويت إلى جانب لبنان، تماماً كما كانت للبنان وقفات إلى جانبها في أصعب المراحل بتاريخها. فلبنان كان أول من وقف الى جانب الكويت في زمن الغدر الصدامي، وكانت الإدانة الأولى لهذه الجريمة من حكومته. لذلك نؤكد دوماً على هذه العلاقة التي تميز علاقات العرب ببعضهم البعض، ومثال الكويت ولبنان هو أفضل تجسيد لها. والعلاقات اللبنانية - الكويتية تخطت المستوى السياسي والدبلوماسي لتطال العلاقات الوثيقة بين شعبي البلدين حتى بات كل منهما يشعر أن لديه بلدين، والكويتيون في لبنان هم محل ترحيب دائم. وكما أن الكثير من اللبنانيين كانت لهم مساهمتهم في بناء الكويت الحديثة، لا يسعنا إلا أن نستذكر الأيادي الكويتية البيضاء من خلال الهبات والقروض الميسرة والمشاريع الدائمة. وتابع رئيس لجنة العلاقات اللبنانية الكويتية البرلمانية: هذه العلاقات المميزة بين الكويت ولبنان هي تجسيد لاستمرار هذا المسلك والمنهج من التعاطي الذي كرسه سمو الأمير. وفي إطار الزيارات التي قمنا بها الى الكويت، سواء على المستوى الشخصي أو برفقة رئيس المجلس النيابي الرئيس نبيه بري، أدركت كم الحب والتقدير الذي يكنه الكويتيون للبنان، وهذا التنسيق والتشاور والعلاقات الدائمة بين المنتديات البرلمانية هو تجسيد لهذا التلاقي الدائم بين بلدين يتشابهان، ولديهما هواجس قد تكون مشتركة في أماكن معينة، كما تجسّد الحرص المشترك على صون هذه العلاقات والحرص المتبادل على استقرار هذين البلدين الحبيبين». وأثنى حميد ختاماً على «دعوات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الحكيمة للبنانيين الى التوحد لما فيه مصلحة وطنهم وللتلاقي على مستوى القيادات اللبنانية لإيجاد الحلول واجتراح الحلول للقضايا المتداولة، وعدم الركون الى الخارج».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد