loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

انقسامات أميركية - أوروبية بسبب إيران... وواشنطن تقلل من أهمية غياب حلفائها

مؤتمر وارسو.. ائتلاف عالمي لاستقرار الشرق الأوسط


وارسو- الوكالات: بدأ وزراء للخارجية ومسؤولون كبار من 60 دولة اجتماعا في العاصمة البولندية وارسو أمس حيث تأمل الولايات المتحدة في زيادة الضغط على إيران برغم مخاوف دول أوروبية كبرى من زيادة التوتر مع طهران. فالمؤتمر الذي يستمر على مدى يومين أبرز الانقسامات إذ قرر حلفاء أميركا الأوروبيون المشاركة بمستوى تمثيلي متدنٍ وسط عدم ارتياح من الدعوات الصارمة التي وجهها الرئيس دونالد ترامب لخنق الاقتصاد الإيراني. ويسلط غياب وزراء خارجية القوتين الأوروبيتين الكبيرتين ألمانيا وفرنسا الضوء على التوتر مع الاتحاد الأوروبي بسبب قرار ترامب العام الماضي بالانسحاب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع إيران وإعادة فرض العقوبات عليها. وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن فيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد، والتي كانت طرفا أساسيا في اتفاق إيران النووي لم تحضر أيضا المؤتمر الذي يستمر على مدى يومين بسبب ارتباطات أخرى. لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيسافر إلى بروكسل يوم الجمعة للاجتماع معها. وانضم مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إلى بومبيو في وارسو وهون الوزير الأميركي من شأن غياب وزراء أوروبيين بارزين عن المؤتمر وذلك خلال توقف في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا يوم الثلاثاء قبل أن يتوجه إلى وارسو وقال في مؤتمر صحافي «بعض الدول سيحضر وزراء خارجيتها والبعض الآخر لا. هذا هو اختيارهم».وأضاف «نعتقد أننا سنحقق تقدما حقيقيا نعتقد أنه ستكون هناك عشرات الدول التي تعمل بجدية من أجل شرق أوسط أفضل وأكثر استقرارا وآمل أن نحقق ذلك بحلول وقت مغادرتنا الخميس».
وبينما فتحت دول مثل فرنسا وألمانيا وبريطانيا قناة جديدة للتجارة بغير الدولار مع إيران لتفادي العقوبات الأميركية وإنقاذ الاتفاق النووي فقد انتقدت تلك الدول برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني. وقال مسؤول أميركي كبير بشأن جدول أعمال مؤتمر وارسو «ستكون هناك مناقشات بشأن نفوذ إيران في الشرق الأوسط ما الذي يمكننا فعله للمساعدة في حمل إيران على أن تكون في وضع أكثر نفعا، وللتصدي بشكل جماعي لبعض من سلوكها الضار في المنطقة».ومن بين الخلافات الأخرى بشأن السياسة عبر حلفاء واشنطن الأوروبيون أيضا عن القلق إزاء قرار ترامب بسحب القوات الأميركية من سورية.
وانضم بنس وبومبيو إلى الحكومة البولندية لاستقبال الضيوف على العشاء في القلعة الملكية في مدينة وارسو القديمة وفي حين لايزال برنامج المؤتمر غامضا ستعقد الجلسة الرئيسية اليوم عندما سيقوم كل من بنس وبومبيو ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بطرح ملاحظات في حين كُلفت مجموعات عمل مناقشة المسائل المطروحة. وقال بومبيو في مستهل زيارته لبولندا «هذا ائتلاف عالمي يجري بناؤه لتحقيق المهمة الهامة المتمثلة في الحد من المخاطر طويلة الأمد المتأتية من منطقة الشرق الأوسط».
لكن حتى حكومة بولندا اليمينية الحريصة على إرضاء الولايات المتحدة الأميركية نظراً لقلقها من روسيا أعلنت صراحة دعمها للاتفاق النووي وقال وزير الخارجية البولندي جاسيك تشابوتوفيتش خلال المؤتمر الصحافي مع بومبيو إن «الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة يرون نفس التهديدات في الشرق الاوسط، لكننا نختلف أحياناً حول طريقة حل هذه الأزمات».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد