loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

روحاني: إيران تعيش ظروف حرب.. ولا فائدة من الاستسلام

خامنئي: ما من مشكلة يمكن حلها مع أميركا


طهران الوكالات: اعلن المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أمس في بيان على موقعه الإلكتروني الرسمي أن «ما من مشكلة مع الولايات المتحدة قابلة للحل» وأن «المفاوضات معها خسارة». وكتب خامنئي «فيما يتعلق بأميركا.. ما من مشكلة يمكن حلها والمفاوضات معها ليست سوى خسارة اقتصادية وروحية» وأضاف أن الشعب الإيراني يرى الآن عددا من الحكومات الأوروبية حكومات غير جديرة بالثقة.
من جهته قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن العقوبات الأميركية تسببت بضغوط على الشعب الإيراني وإن على جميع التيارات في إيران أن تشعر بأن البلاد تعيش ظروف حرب.
واكد روحاني استعداد طهران للتفاوض حول قضايا خاصة، شريطة الحفاظ على حقوق إيران بعيدا عن ممارسة الضغوط والقوة. وأوضح أنه «في حال خضعت إيران لأميركا في الخطوة الأولى فإنها ستخضع حتى النهاية، وستفقد عزتها وقوتها وهويتها» مشيرا إلى أنه لا فائدة من الاستسلام أمام أميركا، وأن «الحكومة تقف في الصف الأول في مواجهتها وعلينا أن نصمد».
وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي اتهم جون بولتون مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه يعاني من «أوهام مزمنة» تجاه إيران. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» عن قاسمي قوله إن «كل تصورات مستشار الأمن القومي باءت بالفشل بفضل احتفالات إيران بالذكرى الـ40 للثورة الإسلامية».
وأضاف ان بولتون حاول أن يبحث عن مخرج لـ «مفاهيمه الخطأ وتنبؤاته العقيمة» عوضا عن تعلم ثقافة الشعب الإيراني و«الجذور العميقة للثورة الإسلامية». وقال بولتون إن «النظام الإيراني عمل خلال السنوات الـ40 على ترويع وإرهاب العالم عبر سعيه للحصول على أسلحة ونووية وتطوير منظومات الصواريخ الباليستية». ووجه بولتون في رسالة نشرها عبر «تويتر» تهديدا مبطنا لخامنئي إذ قال «لا أعتقد أنك ستستمتع بالكثير من الاحتفالات بذكرى الثورة في المستقبل».
الى تترقب ايران صدور حكم محكمة العدل الدولية في الشكوى التي رفعتها لاستعادة ملياري دولار مجمدة في الولايات المتحدة فيما تقول واشنطن إنها يجب أن تكون تعويضات للاميركيين ضحايا «الإرهاب». ورفعت الجمهورية الاسلامية شكوى ضد الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية في يونيو 2016 بهدف استعادة هذه الأموال.وكانت المحكمة الأميركية العليا قضت عام 2016 بأن على ايران دفع هذه الاموال الى الناجين وأقاربهم من هجمات تتهم ايران بتنفيذها ومن بينها تفجير مقر المارينز في بيروت عام 1983.وقالت إيران إن القرار الاميركي يمثل خرقا لمعاهدة الصداقة بين البلدين الموقعة عام 1955، قبل الثورة الاسلامية عام 1979 التي أدت الى قطع العلاقات بين البلدين.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد