loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

لافروف: روسيا ستدعم حكومة دمشق لـ «تحرير جميع أراضيها»

قاعدة أميركية «ثابتة» في المثلث السوري العراقي الأردني


عواصم- الوكالات: كشف مصدر مطلع في محافظة الأنبار العراقية امس عن عزم القوات الأميركية إنشاء قاعدة عسكرية ثابتة بالقرب من المثلث السوري العراقي الأردني ويأتي هذا بعد ما تم تأكيده الثلاثاء حول قيام قوة أميركية بالتحرك من إحدى قواعدها في محافظة الأنبار باتجاه العمق السوري دون معرفة الدوافع وقال المصدر إن القوات الأميركية تعتزم إنشاء قاعدة عسكرية ثابتة بالقرب من المثلث العراقي السوري الأردني غربي الأنبار.
وأشار المصدر المطلع للوكالة العراقية إلى أن «آليات محملة بالمعدات العسكرية نقلت أسلحة ومعدات من الأردن باتجاه الأراضي العراقية لإنشاء قاعدة عسكرية أميركية ثابتة تشرف على هذه المناطق من دون معرفة الدواعي الحقيقية من وراء إنشاء هذه القاعدة». وذكر مصدر في محافظة الأنبار أن قوة أميركية دخلت إلى سورية عبر منفذ طربيل ومن ثم إلى التنف السوري من دون معرفة الأسباب الحقيقة من وراء دخول هذه القوة إلى سوريا والمهام التي تقوم فيها انطلاقا من المناطق الغربية».
في غضون ذلك أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا تدعم سوريا في توجهها إلى مجلس الأمن فيما يخص ضربات التحالف على الباغوز السورية وقال لافروف في مؤتمر صحافي مع نظيره من مملكة ليسوتو «بالنسبة إلى شكوى دمشق على الضربة التي شنها التحالف على قرية الباغوز فقد حضت دمشق مجلس الأمن على التعليق على هذا الأمر.هذه ليست المرة الأولى التي تحدث فيها هذه الضربات التحالف يصيب بشكل خاطئ» وقال لافروف امس إن بلاده ستقدم الدعم للحكومة والجيش السوريين لتحرير جميع الأراضي السورية، مشددا على أنه لا يمكن الحوار مع الإرهابيين. واضاف إن مسألة إدلب السورية ستكون إحدى أهم المسائل، التي سيتم بحثها خلال لقاء الرئيس فلاديمير بوتين مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان في سوتشي.
وأوضح لافروف أن «جبهة النصرة» تسيطر على 90% من مساحة إدلب، مؤكدا أنه لا يمكن الحوار مع الإرهابيين وأن «الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين رئيسي روسيا وتركيا، في سبتمبر الماضي بشأن حل الأزمة في إدلب كان اتفاقا مؤقتا تم تأكيده عدة مرات في الاجتماعات التي جرت بين قادتنا بعد اتصال سبتمبر.. ولا يوجد اتفاق يشير إلى الحفاظ المستمر على هذه الجيوب الإرهابية على الأراضي السورية». وفي السياق ذاته لم يستبعد لافروف حصول جبهة النصرة على دعم من بعض الدول الغربية.
كما لفت لافروف إلى أن بعض الدول الغربية تعرقل بدء عمل لجنة الإصلاحات الدستورية، مضيفا أن قمة قادة الدول الضامنة لعملية أستانا (روسيا وتركيا وإيران)، المرتقب انعقادها في سوتشي ستبحث مسألة اللجنة الدستورية السورية وأن «هذا الموضوع أصبح بالفعل مادة للمشاورات بين خبرائنا».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد