loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أمَّ المصلين العلي والمطيري

المسجد الكبير أحيا «أولى» العشر الأواخر من رمضان


أحيا المسجد الكبير أولى الليالي العشر حيث أم المصلين الشيخان بدر العلي وفهد المطيري وقد اكد الامام والخطيب علي الوسمي ان هذه الليالي نعمة كبرى فأكثر الشهر المبارك قد مضى وذهب وما بقي منه أغلى من الذهب فمن بلغ هذه الليالي العشر المباركة فقد فاز بالذهب إن أحياها وحظي بليلة القدر.
وأضاف أن الكويت ولله الحمد أخذت على عاتقها الاستعداد بجميع مساجدها بالمحافظات الست وتهيئتها لاستقبال جموع المصلين في هذه الليالي المباركة.
وتابع أن الأعوام تمضي والأيام تمضي إن لم نغتنمها فها نحن كنا نقول في بداية هذا الشهر أهلاً رمضان واليوم نقول مهلاً رمضان فهذه عبرة كبيرة لمن أراد أن يعتبر فمن لم يغتنم هذه الليالي فسيندم بعد فواتها فنسأل الله أن يعيننا وجميع المسلمين على قيام هذه الليالي المباركة.
وقال إن هذه الليالي العشر اختصها الله عز وجل بالفضائل الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى فالرسول صلى الله عليه وسلم كان يحيي ليل رمضان بالصلاة والدعاء والعبادات فكيف لنا نحن وماذا نحن فاعلون؟ وأشار إلى أن الواجب على كل مسلم أن يضع نصب عينيه أن هذه الليالي معدودات فهناك الرابح والخاسر بعد نهايتها فلا تكن من الخاسرين وكن من الرابحين، مسترسلاً وعلينا ألا ننسى أن هناك من كان بيننا في الأعوام السابقة يقومون الليالي العشر ويصومون هذا الشهر المبارك وقد توفاهم الله أو أقعدهم المرض على الأسرة البيضاء بما شاء الله فمن يدري أننا سنعيش حتى الأعوام القادمة أو حتى نكمل هذه الليالي المباركة فلا ندع فرصة إلا ونستغلها في طاعة الله واتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم حتى نكون من الرابحين.
واضاف أن الواجب على أولياء الأمور من الآباء والأمهات أن يحثوا أبناءهم على الصلاة والقيام حتى يزرعوا فيهم حب هذه السنّة وارتياد المساجد وشغل أوقاتهم بما ينفعهم، خاصة أنه ومن فضل الله علينا أن يأتي رمضان هذا العام ونحن في عطلة صيفية فأغلب المدارس أغلقت أبوابها ما يدفعنا إلى زيادة الحرص على اغتنام هذه الليالي المباركة نحن وأبناؤنا.
وأوضح أن إخفاء ليلة القدر في العشر الأواخر حكمة عظيمة ستدفع المسلمين إلى المزيد من الطاعات وتكشف من الحريص على هذه الليالي وقيامها ومن كان قيام الليل سلوكه فسيبقى معه هذا السلوك إلى ما بعد رمضان، خاصة أن هذه الليلة خير من ألف شهر كما جاء في القرآن الكريم.
ودعا الوسمي إلى اغتنام هذه الليالي لأن الملائكة تتنزل فيها فكيف لا وهي سلام حتى مطلع الفجر فيا معشر الرجال والنساء اغتنموا هذه الليالي المباركة، خاصة اننا في الكويت ولله الحمد تحظى المساجد برعاية تامة وتهيئتها أمام المصلين بكل ما تحتاجه لقضاء هذه الليالي المباركة. بدورها، استضافت اللجنة الإعلامية في برنامج «في رحاب الليالي العشر» نائب رئيس مجلس إدارة جمعية بصائر الخيرية ماجد الشيباني الذي أكد أن استعدادات العمل الخيري لا تتوقف طوال العام وإن كان يتزايد خلال شهر رمضان. وأضاف أن الكويت بلد الإنسانية التي انطلق منها العمل الخيري تحت قيادة صاحب السمو قائد العمل الإنساني في تعاون مشترك مع الوزارات والمؤسسات الحكومية تناغم مع بعضها البعض لاستكمال مسيرة العمل الخيري الكويتي.
وبين أن الجمعيات الخيرية لها نشاط دعوي واجتماعي وثقافي، ولا يقتصر عملها فقط على جمع التبرعات فالعمل الخيري الكويتي ترك له بصمة واضحة في مشارق الأرض ومغاربها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد