loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

المسجد الكبير أحيا ليلة الـ 21 بإمامة النفيس والعنزي

الرمح: التكنولوجيا سلاح ذو حدين


أحيا المصلون ليلة الـ 21 من شهر رمضان وقد أم المصلين في صلاة القيام في المسجد الكبير في الركعات الأربع الأولى القارئ أحمد النفيس وفي الركعات الأربع الثانية القارئ ماجد العنزي.
واستضافت اللجنة الاعلامية في العشر الأواخر خطيباً في مساجد اللغة الانكليزية في وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد خالد الرمح في برنامج «في رحاب الليالي العشر» بالتعاون مع قناة اثراء في تلفزيون الكويت حيث قال: ان التكنولوجيا الحديثة التي نراها اليوم سهلت علينا الكثير من شؤون حياتنا لكنها سلاح ذو حدين الأمر الذي يتطلب منا جميعاً التأكد من الأحاديث قبل توزيعها وذلك لضمان صحتها من المراجع الثقات وهو بالأمر الهين المتاح للجميع ولله الحمد وفق معطيات التكنولوجيا الحديثة.
وأضاف أن سورة الفاتحة هي من أعظم سور القرآن الكريم لما لها من فضل عظيم وعلينا أن نكرر هذه السورة في اليوم لأكثر من مرة ولهذا فلا مانع أن يقرأها المسلم في كل وقت.
وأشار الى أن الواجب على المسلم أن يحرص على قراءة القرآن الكريم لأنه حماية للمسلم في الدنيا وفوز له في الأخرة ولنا في الرسول صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فكان صلى الله عليه وسلم يحرص على قراءة وتدبر القرآن الكريم.
وأوضح أن قراءة سورة البقرة وآل عمران لهما فضل عظيم لأن تركهما حسرة فمن حرص على قراءة سورة البقرة فانها ستكون له منجاة يوم القيامة من النار.
وقال ان الواجب علينا كمسلمين الحرص على ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم حتى نقتدي بسنته ونتبع نهجه في قراءة القرآن.
وبين أن القرآن الكريم مليء بالفضائل التي لا تعد ولا تحصى فذات ليلة قال النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة رضي الله عنهم سأقرأ عليكم ثلث القرآن الكريم وأنتظر الصحابة واذا به صلى الله عليه وسلم يقرأ سورة «قل هو الله أحد» وعندما سألوه قال صلى الله عليه وسلم أن سورة الاخلاص تعد لمن قرأها كمن قرأ ثلث القرآن الكريم.
وأوضح أن الله عز وجل هو الشاكر الشكور فالمسلم يعمل الشيء القليل والله عز وجل يكافئه بالشيء الكثير فاذا كان عمل المؤمن الصيام والصلاة وجزاء الله عز وجل الجنة فانظر الى عظمة الجزاء الذي يحظى به المسلم على ما يقوم به من عمل.
وحث على مواصلة قراءة القرآن حتى بعد رمضان بتدبر حتى نتعلم من القرآن منهج حياتنا وذلك لما يشمله من فضائل عظيمة فهو الصالح لكل زمان ومكان.
وكما استضافت اللجنة الاعلامية في حلقة برنامج «في رحاب الليالي العشر» مدير لجنة الدعوة الالكترونية في لجنة التعريف بالاسلام عبدالله الدوسري. الذي قال ان فكرة الدعوة الالكترونية التي اتبعناها في لجنة التعريف بالاسلام تماشياً مع تقدم التكنولوجيا وتطورها وذلك في 2012 حين بدأت اللجنة في عملها المستقل والذي يخاطب الجمهور في أكثر من 100 لغة ولهجة محلية مختلفة على مواقع اللجنة حتى بلغ عدد المستمعين للاذاعة الخاصة باللجنة أكثر من 28 مليون مستمع خلال 3 سنوات.
وأضاف أن اللجنة تتميز بتوظيف المسلمين الجدد وهو ما يدفع بهم الى مزيد من العمل لأنهم عاشوا المرحلتين الأولى قبل اسلامهم والمرحلة الثانية بعد اعتناقهم للاسلام فأصبحوا يمارسون أعمالهم بالدعوة بتقنية وحماس كبير.
وأشار الى أن عمل اللجنة ولله الحمد تكلل بالنجاح الكبير سواء كان على مستوى النطاق المحلي أو الاقليمي أو العالمي وهذا جاء بفضل الله أولاً ثم جهود القائمين على العمل الذين يفضلون الكيف وليس الكم وفق منهجية متطورة ومتقدمة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد