loader

علم ومعرفة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مسؤولة إيطالية: مبادرة «قلب الثقافة» تؤسس لتحالف حضاري


أكدت ممثلة عمدة مدينة «البندقية» الايطالية مستشارة الشؤون السياحية باولا مار امس السبت أن انطلاق فعاليات «قلب الثقافة» بمبادرة من «مركز الشيخ عبد الله السالم الثقافي» يؤسس لتحالف ثقافي حضاري بين ايطاليا والكويت. وقالت مار في حديث خاص لوكالة الأنباء الكويتية «كونا» بمناسبة انطلاق فعاليات «قلب الثقافة» ان «المدينة العائمة والتي ترحب بهذه المبادرة وتستضيفها تؤكد نزعتها وهويتها التاريخية فقد ظلت دوما منفتحة على كل العالم كمركز دبلوماسي ومركز للتبادل الاقتصادي والتلاقي الثقافي». وأشارت الى ان معرض «راودني حلم أني كنت في الكويت» الذي افتتحته مساء أمس الجمعة مع القنصل العام في شمال ايطاليا عبد الناصر بوخضور هو أول حدث ثقافي كويتي من نوعه بمبادرة من «مركز الشيخ عبد الله السالم الثقافي» معربة عن اعتزاز المدينة بأن تكون «أول» جهة لمبادرات المركز العالمية. وأكدت أهمية «هذه المبادرة الأولى» واختيار البندقية التي تضم مئات المنصات الثقافية العالمية والتي تحيط بمعرض البينالي الدولي ما يتيح تشاطر الرؤى والتقاليد والتجارب التي «ليس أقدر في التعبير عنها من الفنون بلغتها وأساليبها اللا محدودة». واعتبرت هذا الحدث المهم دليلا يجسد الرغبة الجامعة لمدينتي البندقية والكويت للتواصل والتلاقي وتبادل ما ينم عن جذور وعناصر تراثية مشتركة كعنصر النسيج المشغول الذي استخدمته احدى الفنانات الشابات في المعرض وهو من المنتجات التي تميزت بها فينيسيا عبر قرون طويلة. وقالت المستشارة باولا مار ان هذه الخطوة التي اتخذها مركز عبد الله السالم ودوره كبؤرة للحياة الثقافية والفنية في الكويت تعد حجر أساس في تفعيل وبناء التحالف الثقافي الايطالي الكويتي و»تفتح الباب لبدء التبادل بين متاحف البندقية وفعالياتها العالمية وبين الكويت ذات المكانة العالمية التي نعرفها جميعا». وأعربت عن سعادتها باختيار الكويت بأهميتها الثقافية البارزة مدينة البندقية لاحتضان المعرض المتميز الذي يستمر ستة أشهر وليكون واجهة عالمية جاذبة للتعريف بمركز عبدالله السالم الذي يعد أحد أكبر المشروعات الثقافية في العالم. وأكدت استعداد بلدية مدينة البندقية لنقل واقامة معارض لها لدى مركز عبدالله السالم ما يتيح مزيدا من التقارب سواء من ناحية الفن المعاصر والفنون الحديثة وكذلك من ناحية التراث التاريخي الثري. وأوضحت أن «البندقية بما لها من تاريخ عظيم وعريض لديها كذلك رؤية ونظرة بعيدة نحو المستقبل والشباب وهي من الأولويات التي ترغب حكومة المدينة تحقيقها بما يسمح بمعايشة الحاضر بشكل أعمق». ورأت أن مشروعات كبرى مثل مركز عبدالله السالم تسهم في ربط «تقاليد الماضي الكبيرة وآفاق المستقبل العظيمة». وأتبعت أن «هذا المعرض يعد نموذجا لهذه المعادلة بخاصة بإفساح المجال للأجيال الشابة ولاسيما المرأة منها كي تتمكن من الأخذ بيدنا في عيش واقع عالمنا من منظور أكثر اشراقا». من جهته قال مدير العلاقات الدولية في حكومة اقليم «فينيتو» دييغو فيكياتو ان مبادرة «قلب الثقافة» ومعرضها الأول حدث بالغ الأهمية «ويقام في موقع مفعم بالجمال من البندقية وهي مدينة عالمية وأوروبية خاصة ذات تاريخ يربو على ألف عام من التواصل مع الشرق العربي». ولفت الى أن تقاليد شعب اقليم «فينيتو» وعاصمته البندقية مستمدة من «التبادل التجاري والثقافي ومن نسيج من العلاقات المتشابكة التي تبقى حية بالانفتاح والتفاعل الثقافي الذي يتجسد في المحافل العالمية التي تستضيفها البندقية كما تستضيف اليوم مجموعة من الفنانين المبدعين الكويتيين». ورأى فيكياتو أن هذا النشاط الثقافي المتمدد نحو العالم يعكس أيضا الحيوية الاستثنائية للاقليم الذي يضم أكثر من نصف مليون شركة يتخصص جزء كبير منها في التصميم والازياء والتكنولوجيات المتقدمة. وأوضح أن البعد العالمي الذي يميز الاقليم الذي تشهد مدنه ومعالمه اقبالا سياحيا عالميا منقطع النظير ينعكس كذلك في مجال الرياضة مذكرا بترشح مدينتي «كورتينا» في اقليم «فينيتو» و«ميلانو» في اقليم «لومبارديا» في شمالي ايطاليا لاستضافة أولمبياد 2026. وأشار الى اعجاب الحضور الخاص بالفنانين الشباب المشاركين في المعرض. وافتتحت ممثلة عمدة البندقية باولا مار والقنصل العام في شمال ايطاليا عبدالناصر بوخضور ومسؤول العلاقات الدولية باقليم «فينيتو» دييغو فيكياتو فعاليات «قلب الثقافة» بمعرض «راودني حلم أني كنت في الكويت» في قصر «سكوليتا دي باتيورو» مساء امس الجمعة بحضور القنصل العام لدولة الامارات عبدالله الشامسي. ويعرض المعرض الأول من نوعه الذي لاقى اقبالا اعلاميا واسعا مجموعة منتقاة من اللوحات التصويرية وصور فوتوغرافية ومشغولات فنية من أعمال زهرة مروان وأماني الثويني ومحمود شاكر من بين ستة فنانات وفنانين كويتيين معاصرين من خريجي برنامج «الفنان المقيم». ويضم وفد مركز الشيخ عبدالله السالم القائم على تنظيم المعرض المسؤولة أميرة الشعلان والمشرفة المهندسة نغمة العثمان ومن مركز الفنون الجميلة لجين الهقهق وفاطمة السيري ومن العلاقات العامة فهد الشراح وحسناء صعب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد